مصر اليوم - أشهبون يحللالبداية والنهاية في الرواية العربية

أشهبون يحلل'البداية والنهاية في الرواية العربية'

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أشهبون يحلل'البداية والنهاية في الرواية العربية'

مراكش ـ وكالات

ينطلق الناقد المغربي عبدالمالك أشهبون من فرضية جوهرية مفادها أنه لا شيء محايد في عالم الرواية. وعلى هذا الأساس المتين، يعتبر أنه ليست هناك نصوص صماء وأخرى ناطقة في عالم الرواية الأرحب. فكل ما في الرواية ـ سواء أكان هامشيا أم مركزيا ـ يخدم استراتيجية الكتابة من منظور الكاتب، أو من منظور الاتجاه الجمالي الذي ينتمي إليه الروائي. هكذا بدأت انشغالات الناقد الدقيقة بعتبات الكتابة الروائية بدءا باسم المؤلف الذي يتسنم عادة أغلفة الروايات إلى جانب صورة الغلاف. وقد تناولهما الناقد بإسهاب في كتابه: "الحساسية الجديدة في الرواية العربية" (2010)، فيما أفرد لعتبة العنوان كتابا شاملا هو "العنوان في الرواية العربية" (2011)، تتبع فيه عناوين الرواية العربية من مرحلة التأسيس حتى عناوين الروايات الجديدة. كما انشغل في كتابه القيم الموسوم "عتبات الكتابة في الرواية العربية" بكل العتبات الداخلية مثل الخطاب التقديمي والإهداء والنصوص التنبيهية والتوجيهية. ولتتويج هذا المسار النقدي الحافل والمتخصص والدقيق، أصدر عبدالمالك أشهبون مؤخرا كتابه التاسع وهو بعنوان" البداية والنهاية في الرواية العربية" (دار رؤية للنشر والتوزيع بمصر 2013).لقد انتبه الناقد عبدالمالك أشهبون إلى أن الحقل النقدي العربي الحديث انصب جل اهتماماته للنص الروائي في مستوياته المعروفة: الشخصيات، السرد، الزمان، والمكان. فيما ندر أن نجد انشغالاً ملحوظاً، سواء على مستوى التنظير أو التطبيق، بمكونين نصيين استراتيجيين في بناء الرواية؛ ويتعلق الأمر بـ: «البداية» و«النهاية». حتى أنه صار هذان المكونان الروائيان من شدة الجهل بهما كالمعلومين اللذين لا حاجة إلى بذل جهد يذكر فيهما.ومن منظوره الخاص، يعتبر الناقد عبدالمالك أشهبون أن هذين المكونين ("البداية" و"النهاية") قيمنان بالدراسة والتحليل، وذلك لتَظْهِير أهميتها في كل تجربة روائية، بالنظر إلى استعمالاتهما المتعددة، ووظائفهما المتنوعة، ورهاناتهما الفنية التي تختلف من روائي لآخر، ومن حساسية روائية لأخرى. فلا أحد ينكر أن سؤال كل من "البداية" و"النهاية" ينتصب شامخاً أمام كل روائي يفكر في وضع اللمسات الأولى أو الأخيرة في رحلة الألف ميل الروائية؛ رحلة روائية لا بد لها من نقطة بداية، ومآل ونهاية. من هنا وجب التأكيد على أن سؤال كل من البداية والنهاية لا يأخذ فاعليته في التحليل، كما في استنتاج النتائج إلا من خلال فهم منطق التعالقات الممكنة بين عنصر البداية الروائية، مع بقية المكونات النصية السابقة (عنوان/ تعيين جنسي/صورة غلاف...) واللاحقة (نص الرواية)، وكذا فهم طبيعة التفاعل بين كل ما سبق، وبين النهاية، باعتبارها ـ هي الأخرى ـ مكوناً نصياً هاما، يفترض فيه أنه يغلق السرد، ويوقفه جريانه.فمن صلب هذه التوجهات الضمنية، يوظف هذا الكتاب جملة من الإجراءات المنهجية لمقاربة هذا الموضوع الطريف، مرتكزاً في ذلك على أساس تفاعل منظورين هامين هما: * النظر إلى هذين المكونين من منطلق أن كل واحد منهما يشكل وحدة نصية ومقطعاً مستقلاً. وتتحقق هذه الرؤية التحليلية من خلال التبئير على كل مكون روائي بعينه بغية تحديد ماهيته، وتتبع وظائفه، والوقوف عند رهاناته الفنية. * النظر إليهما (البداية والنهاية) في انتمائهما بالضرورة إلى النص الأساس، فلا يلبث التحليل أن يأخذ على عاتقه مقاربة الجزء (البداية أو النهاية) في سياق الكل (النص الروائي). وهذا ما يسعف في إقامة ذلك الربط الجدلي ما بين الحد المستقل لكل من البداية والنهاية، وما بينهما باعتبارهما جزأين من كلّ نصيّ موسع، مع ضرورة مراعاة، في الآن نفسه، تلك العلاقة التفاعلية بين البداية والنهاية في علاقتهما بالنص الروائي برمته. لهذا كان من المفيد كثيراً عقد مقارنة بداية الرواية بخاتمتها بين الفينة والأخرى، وذلك بغية التوقف على طبيعة التغييرات الحاصلة ما بين الوضعية الابتدائية والوضعية الختامية في مسار الرواية. كما أنه من المفيد، أيضاً، مقارنة بداية الرواية وخاتمتها ببدايات وخواتم روايات عربية أخرى للوقوف على ما يربط هذه الرواية أو تلك بتقاليد نوعها، وبنتاج عصرها. وقد رسم الناقد مجموعة من الأهداف العامة للكتاب من بينها:  التحسيس بأهمية الوعي الأدبي والنقدي والجمالي بخطاب البداية والنهاية في الرواية العربية، وبدورهما البارز في اشتغال النص الإبداعي برمته.  المساهمة في صياغة نظرة نقدية جديدة حول هذا الموضوع.  تفعيل الدور الذي يقوم به كل من البداية والنهاية في علاقتهما بالنص الروائي، وفي علاقتهما بتلقي القارئ على وجه الخصوص.  الحرص البالغ (من خلال مراحل الدراسة) على ربط عناصر هذا الموضوع بالمحيط السوسيوـ ثقافي. كما حاول الناقد وضع خطة للكتاب، من أجل مقاربة هذا الموضوع من زوايا مختلفة، معتمدا على مسح ورصد أهم البدايات والنهايات الممثلة لكل مرحلة تاريخية على حدة، والتوقف عن تيارات الرواية العربية منذ النشأة حتى يومنا هذا، وانتخاب نماذج تمثيلية للبداية والنهاية وتحليلها تحليلاً مفصلاً. ويحسب لهذا المؤلف النقدي أنه كتاب فيه جدة وسبق نقدي على الخصوص مبحث النهاية في الرواية العربية، بحيث لم يسبق لنا أن اطلعنا على كتاب بهذا التخصص والتركيز والتنوع في مجال النهاية في الرواية العربية، كما أن من بين مزايا هذا الكتاب الجمع بين التنظير والتطبيق في عرض المادة النقدية مع الحرص على استحضار آخر مستجدات النقد الغربي في هذا المجال.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أشهبون يحللالبداية والنهاية في الرواية العربية   مصر اليوم - أشهبون يحللالبداية والنهاية في الرواية العربية



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon