مصر اليوم - رُخصة إقامة للمُسلمين هرْولةُ النّصِّ وراء المعرفة والتهامْها

"رُخصة إقامة للمُسلمين" هرْولةُ النّصِّ وراء المعرفة والتهامْها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رُخصة إقامة للمُسلمين هرْولةُ النّصِّ وراء المعرفة والتهامْها

القاهرة ـ وكالات

.. من هُنا تقريبًا يضيء النصُّ..  .. «تُوهمنا الأحداث دائمًا أنها تبدأ مع أنها بادئة منذ زمن».. هكذا يبدأ نصُّ «رُخصة إقامة للمسلمين» للكاتب تامر عبد الحميد الصادر عن دار «روافد» في مطلع عام 2013.. وبداية الحدث الروائي هنا تنم، لا عن اختراع صاحب النص له، بل عن تتبع مسارات وجوده منذ زمن، والحدث هنا يبدأ بفعل الوهْم، لذا فالنصُّ يكشف خطته منذ البداية ويقدم لنا نفسه باعتباره تجْديفًا في وهْم، والتجديفُ في الوهم قد يؤدي إلى عَدَمٍ أو إلى تكويمات من المعرفة، التي تغري بتحويش المزيد منها وتكديسه تلالا فوق بعضها، فالمعرفة، في ظن من يتتبع النّصّ، هي الوهْم نفسه، الذي ينادي صاحبَهُ ولا يترك له من نفسه شيئًا، كمَن ندَهته ندّاهة.. والجُملة الافتتاحية للنص تُرينا زمنًا يُولَدُ، مع الاعتراف بأن الأحداث أصلا موجودة أو مولودة، وما على صاحب النص إلا التتبع من أجل الكشف أو الاكتشاف أو الاستكشاف.. والكشف والاكتشاف والاستكشاف معانٍ قريبة متكاملة بتشابكها، تُمكّنك من الحصول على نتائج تقول عليها «وهْما» وأنت مُرتاح الضمير إنها «حقيقة».. والكَشْفُ يتطلب رحلة، كأنك في صحراء مفتوحة من جهاتها اللانهائية، ومن يَكْشِف يُحاول إزالة ما يُغطَّى، وكلما كُشفت لك الأسرارُ كلما اقتربتَ من الغيب/ العلم.. أما الاكتشاف فيأتيك بالبحث والتنقيب، وهو أمر، في ظن من يتتبع النص الروائي المولود، ذاتيٌّ، بمعنى أن اكتشاف الخارج يُولد من التشبع بفهم الداخل/ الذات، لذا فنصُّ «رخصة إقامة للمسلمين» يبدو للمتتبع في محاولة دائمة، لا لسرْد سيرة ذاتية، لأن سيرة النص أصلا موجودة ومعروفة، بل لنحت هذه السيرة في حروف كأنها شخوص، شخوصٌ نورانية وأخرى غير ذلك، ويتطلب الأمر إذن اختراع مكان أو أماكن، قد تبدو مرآة للأماكن التي اعتدتَها أنت أيها المتتبع الزميل، وكأننا أمام عالم غيبي يوازي ما لديك من حضور.. يقول النصّ «يُحكى فيما لا يُحكى»، وذلك اتساقًا مع مبدأ الوهْم، وكأننا أمام صدى لسيرة الذات في مكان ما، معلوم أو مجهول، لا يهم، فالمهم ما حجم المعرفة التي ستدخل المعادلة؟ وما حجم الحقائق أو أشباه الحقائق التي ستؤول إلينا بعد النص؟.. منطقٌ تجاريٌّ بعض الشيء، لكن سيرة ذات النص لا تخلو من تجارة، ولا تفلس من الخربشات في وجه الغموض ليفك غموضه.. وينتقل النصُّ بجدية نحو المعرفة بالتساؤل مرة، مثل: «لماذا تشبه أعمدة رمي الجمرات المسلات الفرعونية؟»، وبالرصد أخرى، كسَرْدٍ دقيق جريء للحظات تنفيذ أقصى عقوبة للوجود الإنساني، القصاص، وثالثة عبر التقاط صور لمرحلة تاريخية بإنشاد مطالع أغنياتها: «عظيمة يا مصر.. مصريتنا وطنيتنا.. يا أحلى اسم في الوجود».. ورابعة عن طريق الخاطرة الخاطفة بذكر شخصية نورانية مثل «مرتضى» الذي نقل عنه النص ما يأتي: «عندما أتركه لا أذكره، وعندما أجالسه لا أرى سواه، انتهى وجوده منذ خمسة أعوام ولا أحد الآن يذكره، رأيته في حلم فوصفته رجلا عجوزا صامتا جاء من لا مكان وبصحبته جدي الأول، يرتديان ملابس الإحرام ويحملان حجرا أبيض، وضعاه على الأرض فاسودَّ، ثم قالا معا: (اسودَّ من أعمال العباد، هنا يبني بيتا يغتسل فيه أناس من ذنوبهم ثم يعود منهم كثيرٌ للمعاصي)».. «مرتضى» هو المعرفة المستقبلية التي لم نصل إليها بعد.. والنسيان غذاء المعرفة.. وللنسيان صفات حميدة، حيث يسمح بضم معلومات جديدة إلى الذاكرة وتفريغ مساحة كان يشغلها من يغيبون تباعا، وهذا يبرر هوس ذات النص بطلب المزيد من الأصدقاء/ المعرفة، لالتهامه وملء ما فرغ من القلب والذاكرة.. معادلة بسيطة لمدخلات ومخرجات لهذه اللعبة المسماة بـ«الحياة». ..«وما العاديّون منكم ببعيد».. والعاديون ليس بالضرورة أن يكونوا عكس النورانيين، فالأصداء الأخيرة لنهاية النص، تظهر حالة أخرى من النوارنية، رغم ما ترويه عن عاديين، عاديين جدا، لكن عند التحام العاديّ بالعاديّ تولد طاقة جديدة، غامضة وظاهرة، وقد تبدو العلاقات بين البشر الموجودين والبشر الموجودين كأنها حكي للصغار لكنها مع الوقت تولد جوا عاما بماورائيات المعرفة وماورائيات الوجود.. وقد يكون متتبع النصّ رأى أن يجمع في الفقرة التالية، الأخيرة، حالة كلية لنورانية النص، ليست حالة كل شخصية على حدة في جزيرة معزولة، وإنما تشابك كثيف للعلاقات بين الإنسان والإنسان.. كأن يزفر النص في خواتيمه ما يلي:  «أراد عبد العزيز.. نواف حكى لي.. مروان والمزيني كانا صديقين.. مروان كان دائما يشكو.. كنا شلة ضخمة.. كنت مع نواف ذات يوم.. مروان بدأ الرقص بحماس.. كنا قد اندمجنا في اللهو.. مات عبد الرحمن.. جمال ابن عم سعد.. جمال يحب سارة.. لا يُصدر جمال صوتا عندما يضحك.. فوزي هو ذلك المجنون الذي طاردني.. فوزي صار أهدأ.. عبده لم يكن يحب اللغات.. بقالة جمال مازال اسمها "الثورة".. عبد الرحمن من جيل مختلف.. عبده كان يبكي وحده كثيرا.. عبده كان النهر الجاري وجمال الجبل الصلد.. لا وجه للمقارنة بين سامح وعمرو.. فرق كبير بين أحمد وصلاح.. هشام هو حاصل جمع أحمد وصلاح.. صلاح هو ملاذنا الدائم.. صلاح كان ماهرًا في كرة القدم.. هشام مريض بالسكر كصلاح.. هشام وأحمد لم يتشاجرا أبدًا.. صلاح وأحمد وهشام عود وأوتار وريشة.. ماجد نسي أنه فلسطيني.. رائد لم يكن يعلم أنه من نسل العابر الفلسطيني.. كنت الوحيد الذي أخبره رائد عن هلاوسه.. العصافير المهاجرة تجمع في رؤوسها آلاف الصور والخرائط.. تظل الصور عالقة بخلاياها.. لها فائدة تعرفها العصافير بالغريزة.. وأعرفها الآن بالحاجة..»  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رُخصة إقامة للمُسلمين هرْولةُ النّصِّ وراء المعرفة والتهامْها   مصر اليوم - رُخصة إقامة للمُسلمين هرْولةُ النّصِّ وراء المعرفة والتهامْها



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon