مصر اليوم - أوتار الجوى جديد الشاعرة عالية النعيمي

"أوتار الجوى" جديد الشاعرة عالية النعيمي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أوتار الجوى جديد الشاعرة عالية النعيمي

دمشق ـ وكالات

أوتار الجوى مجموعة من القصائد النثرية للشاعرة عالية النعيمي كتبتها بطريقة حديثة بعيدة عن الرمز و السريالية معوضة عن ذلك ببعض الدلالات الرقيقة التي استعارتها من الطبيعة و المدن مجبولة بحس انساني شفيف.  تتضمن مجموعة النعيمي التي تقع في 120 صفحة من القطع المتوسط قصائد مليئة بالحس القومي الذي يعبر عن كثير من الرؤى للمواطن العربي الذي يعتز بانتمائه وبأرضه الممتدة من المحيط إلى الخليج حيث انسابت الكلمات بشكل عفوي وجاءت الاستعارات لتدخل في تكوين النص بشكل بسيط وعفوي يجعل المتلقي أمام تعابير واضحة وإن كان فيها كثير من الألق الفني تقول في قصيدة هل تعرفوني بغدادية الأصل شامية الهوى ..  ذات ربيع خلقت فسرت الرمال في نسغ وريدي..  ياسمينة بالكرخ ضربت جذرها وفي باحة بيت دمشق ..  مدت ظلال فرعها  وفي المجموعة بعض نصوص الغزل التي تعبر عن حب قد يعيشه كل انسان وخاصة المرأة كون الشاعرة تقمصت حالة النساء من خلال حالة شخصية طرزتها بعاطفة أنثوية عبر الصيف والوعود حيث يستكين الحب ويستقر الهوى وتتألق الكلمات التي تبذل الشاعرة قصارى جهدها لتجعل بينها وبين المتلقي علاقة ود متينة كما جاء في قصيدة أشواق صرعى:  أنا الزهر فلم يا حبيبي .. سرقت من وجنتي ..هاتيك الندى  أنا الزهر فلم يا حبيبي .. رويت ربيعي بكأس النوى  أين غيثك أم انه ..سحابات صيف ..كان ذاك الهوى  وتترك النعيمي مساحة واسعة للخيال الذي يمتد عبر الكون ويصطاد الجماليات المكونة من القمر وما يوازيه و يشبهه من أشياء جميلة حتى ترتب عش قصيدتها بمطرزات زاهية تتألق احيانا بسبب الدفق العاطفي الذي يشتعل داخل نفس الشاعرة و يتراجع أحيانا بسبب تراجع إطلاع الشاعرة على كثير مما ينشر من الشعر حتى تتمكن من موازاة او تجاوز ما هو موجود على الساحة كون هذا النوع من الشعر يحتاج الى مستوى عال يثبت كثيرا او قليلا من وجوده تقول في قصيدة شرود:  أحمل جوازا مفتوحا على المدى..  أسافر به مرات لا تحصى ..  إلى ذاك الذي يسمونه قمر  ربما نجلس معا ..لكنني لست هنا ..لست وراءهما..  وتحتوى المجموعة قصائد حسية تربط معاني الكلمات وما تؤدي اليه بجسد الشريك العاطفي خلال رؤى خاصة تمر على الحب الذي تراه القصيدة فتتكون بمعنى قد يراه القارئ جديدا إلا أنه إحساس موجود وعفوي يعيشه كل الناس وقد صاغته في نصوصها تقول في خاصرة الزمان:  قد تختصر القبلة معنى الشغف..  تختصر اللمسة إحساس الحنان  لكن من يستطيع ان يختصر.. جوهر الإنسان  وفي المجموعة بعض القصائد الذاتية التي تقر الشاعرة أن كلماتها عبارة عن نسيج تعبيري تكون من ذاتها وأوراقها وأغصانها وشفافيتها التي تراها موجودة بكل امرأة ترتفع سويتها الإنسانية فتجد أن ما يعتمل في داخلها يفوق تصور الأوراق وطاقة العبارات فكلما كتبت شيئا عن روحها وذاتها تجد نفسها خائبة فتحرقه وتريد في ذلك أن تسمو روح الشاعرة حتى على الكلمات والشعر والزمن كما جاء في قصيدة روحي وأنا:  كتبت ذاتي في بضع وريقات ..  ثم أحرقتها كتبتها في بضع أخرى ..  فالتبست حروفي إذا كتبتها  تخلو قصائد النعيمي تماما من الموسيقا الشعرية وإن كانت قد حاولت في بعض النصوص أن تتكئ عليها فخذلتها وظلت القصائد تعاني من وجود روي وقافية لا يتلاءمان إلا مع العاطفة و الموسيقا مهما كانت الصور و الخيالات جميلة وهذا يعود إلى أمرين عدم خبرة الشاعرة بالقصيدة الموزونة وعدم خبرة القارئ الذي أجاز المجموعة بمقومات الشعر. 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أوتار الجوى جديد الشاعرة عالية النعيمي   مصر اليوم - أوتار الجوى جديد الشاعرة عالية النعيمي



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon