مصر اليوم - إشارات نفسية في القرآن الكريم تعالج القلق والشيخوخة

إشارات نفسية في القرآن الكريم تعالج القلق والشيخوخة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إشارات نفسية في القرآن الكريم تعالج القلق والشيخوخة

القاهرة ـ وكالات

"القرآن الكريم" معجزاته متعددة علميًا ولغويًا وعدديًا.. وأيضًا نفسيًا.. هذا ما اكتشفه علماء النفس في آيات حكيمة توقفت عند الظواهر والأمراض النفسية التي تصيب الإنسان وكيفية الوقاية منها.د. لطفي الشربيني، أستاذ الطب النفسي بجامعة الإسكندرية يقدم في كتابه "الإشارات النفسية في القرآن الكريم" الدليل على إعجاز هذا الكتاب المقدس في أنه يقدم العلاج الفعال بعيدًا عن العقاقير والطرق التقليدية في العلاج.يقول د. الشربيني: من خلال عملي في الطب النفسي، لأكثر من 35 عامًا لاحظت وجود بعض الحالات من الاضطرابات النفسية تتطلب شيئـًا آخر مع العلاج الدوائي.. فبعض المرضى الذين يعانون من اضطراب وخلل في التفكير وبعض الوساوس والأفكار المرضية لا نجد الأمل في استجابتهم للعلاج النفسي بالطرق المعروفة. كما لاحظت أن استخدام بعض الوسائل الأخرى مثل الحوار والإقناع عن طريق الخلفية الثقافية والدينية لهؤلاء الأشخاص يفوق العقاقير العلاجية.. وبحكم العمل فقد وجدت أن الأشخاص الذين يتمتعون بقدر من الإيمان وممارسة العبادات لديه مقدرة على الوقاية والشفاء أكثر من غيرهم.ولاحظت أيضًا ثلاث مشكلات تنتشر بصورة كبيرة ويعجز الطب النفسي عن مواجهتها، وتقف آيات القرآن أمام تلك المشكلات لتحرمها وتقينا منها.. وأولى تلك المشاكل نسبة الانتحار التي تبلغ في الدول الغربية والاسكندنافية 42 لكل ألف.. أما في الدول الإسلامية التي تعتبر غالبيتها دولا نامية ولا تتمتع بنفس القدر من المستوى المعيشي المرتفع فإن الانتحار فيها من 2 إلى 4 لكل ألف. ويعود الفضل إلى تعاليم الدين وآيات القرآن التي تحث على التوكل على الله {ومن يتوكل على الله فهو حسبه}، والآيات التي تخبرنا بأن الأرزاق مقسمة وكل شيء مكتوب مثل {قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا}، وكل تلك الآيات جعلت نسبة مشكلة مثل الانتحار في عالمنا الإسلامي قليلة نسبيًا. والمشكلة الثانية هي تعاطي الخمر.. وينجم عن ذلك اضطرابات سلوكية لدى الشخص العصبي، وقد حلت تعاليم الدين الإسلامي هذه المشكلة، والفضل يعود في ذلك إلى ما ورد في آيات القرآن الكريم حول التحريم التدريجي للخمر واجتنابها.ثالثـًا: مشكلة الانحرافات الجنسية التي أدت إلى انتشار أمراض عديدة، وتعد تلك الأمراض في الدول الإسلامية أقل نسبة من غيرها، والفضل في ذلك يعود لتعاليم الإسلام التي تحرم تلك الانحرافات.ويشير د. الشربيني إلى أن كتاب الإشارات النفسية يحتوي على ستة أبواب تظهر الإعجاز الذي وضعه الله في كتابه حتى يستقيم الإنسان نفسيًا.. ومنها إشارات القرآن والطب النفسي والإشارات حول الأمراض النفسية الشائعة والإشارات وحياة الناس والعلاج من منظور قرآني.وقد وقفت في الكتاب عند الكثير من الآيات التي تحمل مدلولا وتظهر كيف وضع الله الوقاية من أمراض نفسية كثيرة، فقد ركزت على تطرق آيات القرآن الكريم إلى عرض تفصيلي لبعض الظواهر النفسية التي تصيب الإنسان وكيفية علاج تلك الظواهر، وأهم ما جاء في القرآن من ظواهر نفسية هو موضع الهلع الذي يصيب 12% من الناس.. فقد قال الله تعالى: {إن الإنسان خلق هلوعًا.. إذا مسه الشر جزوعًا.. وإذا مسه الخير منوعًا.. إلا المصلين} سورة المعارج.وتطرق القرآن إلى موضوع مهم من وجهة النظر النفسية حول سمات الإنسان وخصائصه وحالته النفسية، حيث ينتابه الهلع في مواقف متكررة، وكما ورد في التعبير القرآني فإنه "خلق هلوعا"، وبعد ذلك نقرأ في آيات السورة الكريمة استثناء من هذه القاعدة يتضمن أيضًا إشارة إلى الوقاية والعلاج لهذه الحالة. ومن خلال مراجعة ما يتعلق بنوبات الهلع في مراجع الطب النفسي الحديث فقد لاحظ الأطباء مؤخرًا زيادة كبيرة في المرضى الذين يعانون من حالات غامضة تتمثل في نوبات القلق والرعب والهزل مدتها قصيرة نسبيًا لكنها مصحوبة بأعراض مرضية مزعجة تدفع المرضى إلى البحث عن العلاج في المستشفيات وأقسام الطوارئ وعيادات الأطباء من مختلف التخصصات وأحيانـًا في غرف الرعاية المركزة. وظهر مصطلح اضطراب الهلع ونوبات الهلع في مراجع الطب النفسي الحديث مؤخرًا لوصف حالة مرضية غامضة تصيب نسبة كبيرة من الناس من مختلف الأعمار، وقد تبين كما أوردت الآية أن المصلين الذين هم على صلاتهم دائمون ويعكفون على عمل الخير هم في وقاية من ذلك المرض.كما ذكرت في كتابي تطرق آيات القرآن إلى أمراض الشيخوخة كالزهايمر، وبطء الفهم، والاستيعاب… وغير ذلك حين قال الله تعالي: {ومنكم من يتوفى ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئـًا} "الحج: 5".وتضمن الكتاب كذلك إشارتين نفسيتين في الآية 23 من سورة الإسراء {إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما}، فقد ربط الله عز وجل بين كبر الوالدين وبين عدم نهرهما أو التعسف معهما، وفي ذلك دلالة على أن الوالدين في سن الكبر يصبحان عرضة لبعض التغيرات النفسية، فقد تجد منهما انفعالـًا لأتفه سبب، وتجدهما أكثر حساسية كما يصبحان أكثر احتياجًا لأبنائهما عن ذي قبل، وهذا التغيير معروف علميًا، لذلك يحذر القرآن من أن تثور عليهما أو تغضب أو حتى بكلمة أف.. وهناك إشارة أخرى إلى أن بر الوالدين يجب أن يكون عند الأبناء أو معهم كما قال الله تعالى: {إما يبلغن عندك} وليس في دار المسنين، وقد اتضح علميًا أن الكبار الذين يهملهم أبناؤهم ولا يسألون عنهم أكثر عرضة للإصابة بأمراض الزهايمر، وثبت علميًا أن الحالة الصحية للكبار الذين في رعاية أبنائهم أفضل ممن هم في دور المسنين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إشارات نفسية في القرآن الكريم تعالج القلق والشيخوخة   مصر اليوم - إشارات نفسية في القرآن الكريم تعالج القلق والشيخوخة



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon