مصر اليوم - رسالة من كندا تروي لعنة الحرب في لبنان

"رسالة من كندا" تروي لعنة الحرب في لبنان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رسالة من كندا تروي لعنة الحرب في لبنان

بيروت ـ وكالات

تكتب الروائية اللبنانية رينيه الحايك في روايتها "رسالة من كندا" عن الارض والناس وعن الحرب اللبنانية بحيث تتداخل هذه الامور في نسيج كتابي دافيء. تصف الكاتبة الارض والعمل فيها ومشاعر الناس نحوها وذلك الحب الذي يكنه القرويون للارض فتبدو الارض وكأنها تبادلهم اياه. تمر حالات في الرواية تبدو فيها الارض الخلاص الوحيد. ومع ان الحرب تأكل الناس والحجر فدورة الحياة لا تلبث ان تقول لنا ان الارض وعطاءها لا يموتان. وتروي الكاتبة كيف تأتي الحرب على كثير من المشاعر والذكريات وكيف تغير انماط الحياة المختلفة وكيف تغير مصائر الناس وتقضي على قصص الحب والامال الكبيرة. اسلوب رينيه الحايك الوصفي ذو قدرة على الحفاظ على اهتمام القارىء. انها تصف الاشياء والحالات النفسية فتأتي بنسيج متلاحم يدمج كل ذلك. جاءت الرواية في 278 صفحة متوسطة القطع وصدرت عن دار التنوير للطباعة والنشر والتوزيع. تبدأ الرواية بوصف الحياة في ظل الحرب. نبدأ مع انطوان وهو طبيب شاب لا يلبث ان يقضي في هذه الحرب. تصف الكاتبة التفاصيل الدقيقة للاحداث وتبدو لنا هذه التفاصيل كأنها متداخلة بمشاعر الناس وملونة بألوانها.اذن نبدأ مع انطوان الطبيب الجراح وعمله في بيروت. ومن خلال الحديث عنه ندخل في صلب حياة الحرب. انه الان في سيارته. تقول الكاتبة في وصف حي ودقيق وإيقاع حزين "كان انطوان متكئا على المقود فيما المساحات تروح يمينا وشمالا تطارد مطرا لم يتوقف عن الهطول منذ ساعات "زوجته كارلا لم تتصل بالمستشفى. اعتادت على دواماته الطويلة. احيانا كثيرة كان يغيب لثلاثة ايام متواصلة. يعود الى البيت ليستحم وينام دون ان ينطق بكلمة. لا يرد على احتجاجاتها. تقول ان هذه ليست حياة. كأنها تعيش وحدها او كأنها ارملة. يرسم ظل ابتسامة محاولا استبعاد تلك الصور والصرخات3. وتضيف الكاتبة "لا يذكر متى كانت اخر مرة اجرى فيها عملية استئصال زائدة او مرارة. اجساد مهشمة مزقتها القذائف تستقر فيها الشظايا ورصاصات لا تحصى. اجساد تتشابه طوال الليل والنهار كأنها جسد واحد يتكرر عشرات المرات. في اوقات معينة كان يلين ويعترف بأن زوجته كارلا على حق وأن عليهم ان يهاجروا الى كندا كما فعلت عائلتها. الاولاد سيتعلمون كما ينبغي وهو سيعود لممارسة الجراحة لا استئصال الرصاص وبتر الاعضاء". وفي يوم من الايام يرد الخبر المشؤوم من المستشفى ينعي الطبيب الشاب الذي قتل بعد ان اصيب برصاصة وهو يقود سيارته. ينقل النعش الى قرية الراحل حيث أهله كي يدفن هناك.انهم جماعة من الفلاحين الطيبين. أمسكت الام بيد ابنها الميت "تلمست أصابعه واحدا واحدا ثم رفعت يدها الى شعره تسوي خصلاته المتيبسة. تتمتم بما لا يسمعه احد غيرها. لا تنتبه للمعزيات ولا تستجيب لرجائهن بأن تشرب او تضع شيئا في فمها. تمنت ان يتركنها وحدها معه. هناك اشياء كثيرة تحب ان تقولها له قبل ان يمضي. تشدها الايدي لتبعدها. تتشبث بخشب التابوت ولا تفلته. تقترب ابنتها البكر اديل منها. لا يطلع من فمها الا كلمة امي تكررها في اذنها. الكلمات تضيع. الرجال اقتربوا لرفع النعش باتجاه باحة الكنيسة". بعد انهاء مشكلة الشقة السكنية في بيروت والديون المترتبة للمصرف تبقى عائلة الراحل المؤلفة من ارملته وصغاره وهم صبي وبنتان في القرية في بيت والد انطوان. الحياة حياة زراعة وفلاحة. قسوة وشبه اكتفاء على رغم الحاجة الدائمة. ما لبثت الارملة ان سافرت الى كندا حيث اهلها الذين ابلغوها ان من الافضل والاسهل ان تأتي وحدها وبعد ان ترتب امورها تطلب اولادها. جرى ذلك وأخذت الايام تمر ثم السنوات. لم توفق المرأة في احضار اولادها.. فالحياة صعبة في مهجرها وليست سمنا وعسلا كما يتوهم الناس. تزوجت الام ورزقت بولد. كانت ترسل الرسائل الى اولادها مع بعض ما يتيسر لها من المال واعدة بأن تأتي اليهم قريبا. اما حياة الاولاد فكانت صعبة. ادخلهم جدهم في مدارس لأديرة ودور ايتام تابعة لرهبان وراهبات .كان الولد روبير يعمل في الدير ويدرس، والبنت كاميليا تعمل وتدرس في الميتم ايضا اما الاخت الصغرى الطفلة فبقيت في البيت في البداية.وامتدت الحرب لتصل الى المنطقة. توفي الجد في هذه الاثناء. ابن عمتهم متري الذي كان يقوم بالتدريس في احدى المدارس كان كذلك يتعلم في الجامعة اللبنانية التابعة للدولة وكذلك كانت حال عدد من شبان وصبايا القرية الواقعة شرقي مدينة صيدا في جنوب لبنان. متري وبعض رفقائه كانوا اعضاء في الحزب الشيوعي اللبناني. كان متري يحب زينب -وهي فتاة مسلمة شيعية- وهي تحبه لكن اهلها لم يكونوا ليقبلوا بزواجها منه ولم تستطع الخروج على ارادة الاهل. وما لبثت اسرائيل ان احتلت المنطقة وطاردت الفدائيين الفلسطينيين الذين كانوا فيها كما طاردت حلفاءهم في احزاب الحركة الوطنية اللبنانية. تعرض اهالي المنطقة للقذائف والموت والاعتقالات. وسجن متري واخرون معه في سجن انصار الشهير. خرج محطما نفسيا ليعلم ان زينب تزوجت شخصا آخر. وأخيرا بعد ان خرج من المعتقل وجد الجميع تغيروا.. فلم يعد يأبه لشيء ولا لرفقائه في الحزب بل انكب على العمل في الحقل كما كان يفعل جده. والحقل هو وسيلة معيشتهم الاساسية. مرت الايام وتخرج الابن روبير من مدرسة الدير وكذلك اخته وبدأ الكفاح من اجل ان يكملا دراستهما. ارسلت امهم تقول انها قادمة عبر مطار بيروت. حل الموعد المذكور لكنها لم تأت. تصف لنا الكاتبة الحال قبيل نهاية الرواية فتقول "مر الصيف. الغيوم البيضاء ملات السماء. بردت النسائم ويبس الزرع في المرج. لم يبق الا شتول بندورة بدأ اليباس يقضم اوراقها. عاد متري الى مدرسته وروبير تفرغ دون حماس ليعمل في محاسبة مطرانية الدير. مكثت كاميليا وحدها في المروج (القرية). الدروس لا تبدأ في الجامعة اللبنانية قبل اواخر تشرين الثاني/ نوفمبر. لم تستطع ان ترسم صورة لما ينتظرها".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رسالة من كندا تروي لعنة الحرب في لبنان   مصر اليوم - رسالة من كندا تروي لعنة الحرب في لبنان



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon