مصر اليوم - طفل امرأة طالبان  مذكرة عن الحياة في أسرة يهودية أرثوذكسية

"طفل امرأة طالبان" مذكرة عن الحياة في أسرة يهودية أرثوذكسية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طفل امرأة طالبان  مذكرة عن الحياة في أسرة يهودية أرثوذكسية

برلين ـ وكالات

تسلط رواية للكاتب الإسرائيلي يائير نيهوراي الضوء على جانب مظلم من حياة بعض اليهود المتدينين المتشددين. رواية "طفل امرأة طالبان" مستوحاة من الخيال حول حياة طفل عايش تطرف أمه الديني وإهمالها له ولكنها لا تخلو من الحقائق. تشكل الطائفة اليهودية الأرثوذكسية المتشددة في إسرائيل عالما في حد ذاته منغلقا على نفسه ومجهولا إلى حد بعيد، فقط بعض التقارير الإعلامية تتيح أحيانا فرصة صغيرة للاطلاع عليه. وهاهو اليوم كتاب يحمل عنوان "طفل امرأة طالبان" للكاتب يائير نيهوراي يسلط الضوء على جانب مظلم من جوانب اليهودية الأرثوذكسية المتشددة في إسرائيل وهي جماعة المتدينين المتشددين. وتدور أحداث الرواية حول طفل ولد لدى أم يهودية تنتمي إلى مجموعة تعرف في إسرائيل باسم "نساء طالبان". وقد ظهرت هذه الطائفة لأول مرة قبل سبع سنوات في وسائل الإعلام الإسرائيلية. وهن نساء لا ينتمين عادة إلى أوساط اجتماعية دينية محافظة وإنما وجدن طريقهن إلى التدين قبل فترة وجيزة، ثم شرعن في تطبيق تعاليم اليهودية الأرثوذكسية بشكل متطرف ومبالغ فيه. ويظهر ذلك بشكل واضح خاصة في طريقة اللباس. ففي الوقت الذي ترتدي فيه اليهوديات الأرثوذكسيات ملابس محافظة، على غرار التنورات الطويلة وجوارب سميكة وقمصان طويلة الأكمام والمتزوجات منهن يغطي رؤوسهن بمناديل أو يرتدين باروكات لإخفاء شعرهن، فإن نساء طالبان أضفن على هذه الملابس قطعا أخرى: يرتدين عدة تنورات فوق بعضها البعض ويغطين رؤوسهن بعدة مناديل ويغطين وجوههن ويرتدين قفازات. وكذلك بناتهن عندما يخرجن إلى الشارع مع أمهاتهن فإنهن مخفيات وراء طبقات عديدة من القماش. ولا يقتصر الفهم المتشدد للتعاليم الدينية على الملابس فقط وإنما يشمل أيضا تربية الأطفال، والتي تعتمد على الخضوع الكامل للتعاليم الدينية ولقواعد الطعام اليهودية وطاعة الأطفال غير المشروطة. ففي سياق متصل، اعتقلت السلطات الإسرائيلية في بيت شمش، وهي ضاحية من ضواحي القدس يعيش فيها اليهود الأرثوذكس المتشددون، امرأة أساءت معاملة أبنائها بشكل ممنهج وتركتهم فريسة للجوع، إلى درجة أن أحد أبنائها قد وقع في غيبوبة بعد إصابته بجروح. وقد حُكم على هذه المرأة آنذاك بأربع سنوات سجنا، واليوم هاهي طليقة. وتتحدث رواية "طفل امرأة طالبان" عن أسرة مثل هذه. وعلى الرغم من أن الشخصية مستوحاة من وحي الخيال، إلا أن أحداث الرواية تستند إلى حقائق يعرفها الكاتب جيدا، بحكم عمله كمحامي منذ سنوات في الدفاع عن يهود من المتدينين المتشددين في القدس. وخلال عمله صادف طفل "امرأة طالبان" كما كتب في مقدمة كتابه. "عندما التقيته للمرة الأولى كان متعبا، شاحب اللون ومذعورا. كان يبدو كورقة في مهب الريح يبحث عن الغفران. كان يريد معرفة كيف يتحدث عنه الآخرون وما الذي كُتب عنه. كان في حالة صدمة ويعاني من عذاب الضمير." وقد كتبت الرواية على شكل حديث مع الذات يمتد على مدى تسع سنوات. كمراقب وضحية وفي الوقت نفسه متواطئ يصف الطفل التغييرات التي شهدتها شخصية أمه وتطرفها المتزايد: "لقد أصبح منديل أمي كبيرا، إلى درجة أني لم يعد أرى جبهتها أو أذنيها، فقط عينها وأنفها وفمها في إطار أسود." وفي فترة ما أرسل هذا الصبي إلى مدرسة داخلية في القدس. حياته يطغى عليها الشعور بالتمزق بين التمرد والخنوع ومشاعر متضاربة: كراهية للأم وفي الوقت نفسه إعجاب، حب واضطرابات ووحدة، حب فضول لاكتشاف العالم، وسعي لتحقيق الكمال الديني وتطلع إلى الحرية. وبمرور الأيام أصبح لوالدته أتباع من النساء المتدينات تعلمهن كيفية حلاقة الرأس وتغطية الوجه واتباع القواعد الصارمة، فيما لم يجد أولادها أي اهتمام منها ليكون مصيرهم الإهمال. يطغى الطابع الحزين على رواية "ابن امرأة طالبان" وفي الوقت نفسه يتيح للقارئ فرصة إلقاء نظرة على داخل طفل تعرض لسوء المعاملة باسم الدين. في الوقت نفسه لا يسمح بربط أي علاقة بين شخصية الكتاب وبين أسرة يهودية أرثوذكسية "عادية" في إسرائيل. وتبقى حالة هذا الطفل حالة فريدة قد تظهر في أي طائفة يهودية أو أي طائفة أخرى. ولكن مشكلة الكتاب تكمن في صعوبة فهمه ويتطلب الإلمام بالدين اليهودي – على الأقل لفهم بعض الأحداث. ولمن يريد مطالعة رواية "ابن امرأة طالبان" فإمكانه قراءة مقال للمراسلة السابقة لمجلة دير شبيغل الألمانية في القدس يوليان ميتلشتيت الذي يوضح بعض الأمور. رواية "ابن امرأة طالبان" كتاب شجاع ومثير وجدير بالقراءة والمطالعة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طفل امرأة طالبان  مذكرة عن الحياة في أسرة يهودية أرثوذكسية   مصر اليوم - طفل امرأة طالبان  مذكرة عن الحياة في أسرة يهودية أرثوذكسية



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon