مصر اليوم - القاصة والروائية ملك حاج عبيد بأقلام النقاد في كتاب جديد

"القاصة والروائية ملك حاج عبيد" بأقلام النقاد في كتاب جديد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - القاصة والروائية ملك حاج عبيد بأقلام النقاد في كتاب جديد

دمشق ـ سانا

ضمن سلسلة الأعلام الذين يكرمهم اتحاد الكتاب العرب تظهر مجموعة من النقاد والباحثين القيم الفنية والأخلاقية والأسس المنهجية التي عملت عليها الكاتبة والأديبة ملك حاج عبيد إضافة إلى الدور البارز الذي لعبته في إغناء الحركة الأدبية السورية المعاصرة وذلك ضمن كتاب حمل عنوان "القاصة والروائية ملك حاج عبيد مقالات ودراسات". ويقول الدكتور حسين جمعة في شهادته عن حاج عبيد.. إن معظم كتاباتها تدور في البحث عن الحق والحقيقة من أجل عملية نهوض الأمة إذ جعلت من الرواية والقصة سبيلها إلى ذلك فواجهت واقع أمتها بكل جراحاته النازفة واستشعرت الآلام الإنسانية التي تتركها في نفس كل واحد من أبناء أمتها محاولة تخفيف ثقلها على كاهلهم من خلال اختيارها لموضوعات وطنية وقومية ولرموز تاريخية لتقدمهم مثالا يحتذى في البناء والتقدم. ويرى جمعة أن الروائية السورية زرعت في نفوس الأطفال قيما اجتماعية نبيلة عززت من خلالها المبادئ الخيرة والصفاء الروحي في ضوء تعزيز صورة الإنسان الكامل المجبولة على التسامح والصبر والكرم والتواضع والوفاء والشجاعة والعفة إضافة إلى حرصها على تعزيز روح النجدة في النفوس والقيادة والريادة والمبادرة والبحث عن العالم النقي المحب لكل شيء كما في مجموعتيها قمر الزمان.. وحكت لي جدتي. بدوره يكشف عوض عوض أن حاج عبيد تستعين بثقافتها في استلهام التراث والبناء عليه في صياغة نصوصها فقد تحدثت في قصتها بانوراما عربية عن الطير الابابيل واقوال الرسول وتحدثت عن هولاكو وسليمان الحلبي ومحمد الدرة وصلاح الدين الايوبي بحيث فتحت زمن القص على الماضي القريب والبعيد معتمدة على التداعيات والمونولوج حتى تستوفي الشخصيات سماتها والاحداث ابعادها. بينما ذهب رياض طبرة إلى أن هذه القاصة تقف ثابتة القلب في كتاباتها على الرغم من كل ما يتعارض مع الادب ولاسيما الادب التصادمي فهي لا تقف محايدة او متفرجة تنتظر همود العاصفة بل تندد بقلمها الانيق بالأوضاع السائدة. ويرى الدكتور حسان عباس أن حاج عبيد تعتمد في مجموعاتها القصصية وفي رواياتها على الواقع السياسي والاجتماعي والقيمي وتجهد في إعادة صياغته بما يعزز القدرة على الصبر وتجاوز المعاناة المرة من أجل نهوض المجتمع والأمة ولهذا فهي تعرض للواقع وتحلله في ضوء ما تنتهي إليه الشخصيات والأحداث وكأنها تسعى إلى معالجة الهموم العامة والخاصة وتجعلها في سياق معاناتها وهمومها الشخصية والإنسانية كما في روايتها الخروج من دائرة الانتظار. ويقول عباس.. لقد تصدت حاج عبيد للسلبيات الاجتماعية والفساد والقضايا التي تمس العربي سياسيا واجتماعيا في الوقت الذي تناولت الأطماع الاستعمارية بالوطن العربي منذ الغزو المغولي والصليبي حتى اليوم كما في قصصها بانوراما عربية. كما تسعى حاج عبيد بحسب جمانة الطه من خلال الارتداد إلى الماضي في بعض قصصها كي تؤكد الوعي بنهوض الفرد والأمة وإرادتها حتى لا تنكسر فهي تملك عزيمة الانتصار على مآسيها وتخلفها بوصفها قادرة على التحرر من التفتت والتمزق والفقر والتخلف والإحباط كما ركزت على الشخصيات العربية التي تجسد مفهوم الصحوة العربية مثل صلاح الدين الأيوبي وسليمان الحلبي وجول جمال حيث تجعل في هذه المواضيع دورا هاما للمرأة كما هو في أغلب مجموعاتها القصصية. من جهته رأى ناصر الحموي أن حاج عبيد تواجه الواقع المر والحقيقة الضائعة والظلم وأساليب الحياة الفاجرة بعد أن أدركت أن المفاهيم تغيرت من خلال ما رأته في الواقع الفلسطيني الذي كشف الهموم الصغيرة والكبيرة فأعلنت انتماءها ليعلم العالم أن فلسطين لا يمكن أن تترك مغتصبة بيد الصهاينة. واضاف الحموي ان حاج عبيد تعالج قضايا الوساطة في الأدب والتربية والفن وترى أنها مشكلة تؤثر في ارتقائنا الإنساني والحضاري وهي تفتش عن مصير المظلوم والخاسر من الأطفال عندما يرى فرصته تضيع من خلال قصة حبيبتي لمى التي تكشف من خلالها الزيف والتزوير وإعطاء الحق لغير صاحبه من خلال مسابقات الأطفال التي يتقدم إليها أصحاب المواهب. ويوضح باسم عبدو ان حاج عبيد شاركت المرأة السورية نضالات شعبنا فوقفت الى جانب الرجل في الحياة السياسية والحراك الاجتماعي وفي الميدان الثقافي والادبي والابداعي وغيرها وناضلت من أجل تحررها الاقتصادي ولا تزال تناضل لنيل حقوقها كاملة واصدار القوانين الديمقراطية المعاصرة. اما الكاتب عبد السلام العجيلي فأوضح ان هذه الكاتبة واقعية تعتمد على تعدد الاحداث الا انها لا تعتمد على السرد البسيط فكان للتجريد والصور الغامضة نصيب في كتاباتها كما في قصة النبع المتألق. وفي الكتاب مواضيع أخرى متعددة حيث يكشف أن الأديبة حاج عبيد تصل إلى خواتيم نصوصها بالسير على خطا وئيدة تختار أسلوبها الفني بما يتلاءم مع حاجتها إلى التعبير فالمنولوجات الداخلية هي تعبير ذاتي لشخوص النص أو لآراء الكاتبة حين تحملها لتوجهات السرد وتتكئ على الحوار التفسيري والانفعالي عند ضرورات التجسيد والتمثيل. يذكر أن الكتاب صادر عن اتحاد الكتاب العرب ويقع في 248 صفحة من القطع الكبير.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - القاصة والروائية ملك حاج عبيد بأقلام النقاد في كتاب جديد   مصر اليوم - القاصة والروائية ملك حاج عبيد بأقلام النقاد في كتاب جديد



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon