مصر اليوم - فقدان المناعة ماء كثير وغواية أكثر

"فقدان المناعة ماء كثير وغواية أكثر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فقدان المناعة ماء كثير وغواية أكثر

بيروت ـ وكالات

ديوان "فقدان المناعة" مجموعة من النصوص الشعرية الجميلة، صدر في طبعته الأولى للشاعر المغربي عبدالسلام دخان عن مطبعة الخليج العربي بمدينة تطوان بالمملكة المغربية سنة 2011، ويقع الديوان في ثمانين صفحة، قسمه الشاعر إلى قسمين: القسم الأول: صور مختلة ويضم اثنتا عشرة قصيدة، القسم الثاني: تفاصيل شائكة ويضم أربع عشرة قصيدة.يتميز الشاعر عبدالسلام دخان بكونه يمتلك الشجاعة والجرأة للكتابة شعريا عن موضوع يعتقده الكثيرون من الأسرار الخلفية التي من المفروض أن تطوى بين الجوانح ولا يصرح بها أمام الجميع، طبعا يجب أن نكون على يقين ونحن نتتبع ديوان الأستاذ دخان بأن كتابته الشعرية عن فقدان المناعة تتزامن في سياقها الاستعارة والتصريح، الجمال والحقيقة، الفن والواقع، حيث أفلح الشاعر في الكتابة عن الموضوع ضمن سياق شعري جميل ومثير بواسطة لغة شفيفة وجميلة تتميز بالوضوح دون التواء أو غموض، وتشير مباشرة إلى المقصود ضمن رؤية واعية ومحددة، لقد كان الشاعر يعرف جيدا ما يقول في ديوانه وما يريده من عمله الفني الجمالي بكل ألق وفتنة، حيث أجاد في إقامة التقابلات بين المفاهيم والكلمات التي استخدم منها كل ما هو متاح لخدمة أغراض ديوانه الجميل، وأتقن الاستعارات المنيرة والدالة، وكان موفقا ومصيبا في استعماله لضمير المتكلم والاستفهام وفعل الأمر والتقاطعات الدلالية واللغوية، والصور الشعرية المستحدثة والمنسوجة بواسطة المزج الموفق بين الخيال الفني واللغة المتناغمة، وتوظيف بعض الرموز الثقافية التاريخية ذات الحمولة الدلالية الفاعلة.يفتتح الشاعر ديوانه بمقولة للشاعر الألماني "هولدرلين" يبشر فيها بسيادة الشعر وانتصار الشعراء وتمكنهم من فرض قانونهم الخاص على الجميع، وطبعا يبقى الشاعر الألماني خالدا في أذهان المهتمين بالفلسفة الألمانية حيث اعتبر "هولدرلين" مجنونا خصوصا لما رجع من فرنسا وأقام بقية حياته في إحدى الصوامع منتجا لأرقى وأروع أشعاره التي خلدته في بلده وحول العالم بحيث عمد الفيلسوف "مارتن هايدغر" إلى كتابة بحث فلسفي خاص عن شعر "هولدرلين" عد من تحف الفكر الألماني عبر التاريخ، ولذلك فإن اختيار الشاعر عبدالسلام دخان لمقولة هذا الشاعر الألماني لكي يصدر بها ديوانه لها ما يبررها من حيث القوة والجودة والإبداع في عملية الإنتاج الشعري. • القسم الأول: صور مختلة يضم هذا القسم الأول اثنتا عشرة قصيدة، ولا تتحدد القصائد هنا بعدد الأبيات أو الكلمات بقدر ما تتحدد بالمعاني والدلالات وكذلك البياضات الشعرية الهادفة التي يعرف الشاعر جيدا كيف يوظفها لتدعيم المقصود اللغوي والدلالي والفني ضمن الديوان ككل حسب الإيقاع الشعري الذي تفرضه القيود اللغوية، واختيار الشاعر للصور المختلة يعود لتصوره الأدبي عن الشعر باعتباره لا ينشد المعالجة الكلية للقضايا وإثارتها بقدر ما ينشد التعامل مع الزوايا والخلفيات المثيرة للحياة التي تدعو للتأمل وتفرض تعميق النظرة والاهتمام، وكثيرة هي الصور المختلة التي صادفها الشاعر في حياته التي يتقاسمها جنوب المغرب وشماله، الشيء الذي دفعه لتدوين دفقها وقوتها ضمن ديوانه الشعري، وقد استلهم الشاعر بكل وضوح وجلاء عناصر الفلسفة الألمانية كخلفية فكرية داعمة لأغراضه الشعرية خصوصا في مجال تثبيت عناصر الوجود، واعتمد بالخصوص على العناصر الأربعة في توليف تصوره عن الحياة والموت والوجود والمقصود هنا الماء والهواء والنار والتراب. لقد طرح الشاعر في ديوانه مفهوم السعادة الفلسفية المجسدة في عشق الفلسفة وفلسفة العشق، وذلك في شكل أو صورة شمعة تشتعل وتحترق وتستمر في الاشتعال تشبه جسدا له لون البداية تحيل على تفاصيل مختلة غير واضحة، متغيرة ولونها مغاير، وهي دائما في حالة اشتعال وتوهج، ويقتضي هذا التوهج أن تكون هناك متغيرات تدفع لمجابهة الريح أو الهواء في حالة فراغ الحقيقة وخوائها أمام الماء في شكل بحر دال على الحقيقة المجردة اللانهائية والمستمرة، ومقولة الريح هنا تخترق الحجب والأحلام وبإمكانها تغيير الاحتمالات، لأن داخل هذا البحر أو فوقه يمكن للجميع رؤية النوارس، ولكن لا يعرف الجميع مصدر ورودها، فهناك احتفاء دائم بالنوارس وأسفارها في ماء السهر وماء الضجر، إنها مقولة البحر الذي يكتسح الظلمة والكون فينتج الماء والضوء والظل في التراب والهواء أو في الرياح التي تهب دون انقطاع، إن هبوب الرياح في خضم البحر هو الذي يشي بميلاد العشق الأبدي بالفتنة وبالأنوثة، الفتنة والأنوثة وهما واحد تجسد في الخلق في ظل البحر الهادر لا يمكن أن يكونا إلا امرأة متمنعة، منفلتة، مشتهاة، انظر إلى العشق والماء يتناسلان مع الهوى والهواء، هي إذا الأحلام توقظ الحنين، والمفردات والكلمات عصية أمام هبوب الرياح في الليل والنهار، ومقام العشق بين الليل والنهار يلتهم ألوان الأنوثة ويعيد رسمها ضمن أحلام كائنات فقدت قدرة التعايش، هناك اختلال في العشق، واختلال في الحلم، واختلال في لون الماء، إنها عناصر بارزة في نسغ الوجود، وكلها يجمعها الماء، وتتجمع حول الماء، لأن ديوان الشاعر ينضح بالماء ويحتفي بتجلياته، ويحتضن أيضا البحر الذي ينتج عرق الموت وينثر المقابر كلما امتد أو تراجع، فهو في كل مرة يسجل صورا مختلة تتهادى ضمن أحلام عابرة، وأوهام زائلة، يؤطرها البحر، والموج، والموت، والحياة، ولوعة الحنين، إنها صور يلتقطها الشعر بوهج الجمال والفن والإبداع، لقد اختار الشاعر إطلاق العنان لجوانحه كي تبث مكنوناتها في عمق الوجود. • القسم الثاني: صور شائكة يقدم الشاعر التفاصيل الشائكة للصور المختلة بحيث لا يمكن أن يتهرب من هذه الغواية الآسرة التي ترغمه على تقديم صور فنية حياتية مبينة وموضحة لمكامن الخلل والعطب في مسار تشكيل الوجود، في هذا القسم الثاني من الديوان نجد العنوان الأصلي "فقدان المناعة" يصبح قصيدة في الصفحة التاسعة والعشرين ضمن التفاصيل الشائكة التي تحرج الذات وتثقل الكيان، فقدان المناعة داء كامن بين قول لا وقول نعم، عمقه بحر مفيد وليل بهيم، تتم فيهما تفاصيل الحياة الهادرة التي تحولت إلى واجهة رقمية مفتونة بالعولمة ونكران الأصل والبدايات، بالإضافة إلى تهالك الجاذبية الوجودية بسبب وفرة المراهم ووخز الإبر التي مسخت الجسد وزيفت الحقيقة، لقد أصبحت الاستعارات في ظل هذه الصور مصطنعة، وفاقدة للفتنة والإثارة، تكرارها يشي بوجود عزلة ساحقة لا تستطيع مواجهة القضايا المفعمة بالتفاصيل المثيرة، ولذلك ساد الاحتفاء بالموت والعدمية والخواء مع تمجيد البياض العقيم المغلف بالعتمة، وهنا نجد بالطبع الاهتمام منصب حول الأصل والنسخة، إذ هو عود على البدايات لتشييد التفاصيل الحياتية التي هي حقيقية ولكنها شائكة، تكرارها متعب ومرهق ولكنه كاسح، مدمر، وحتمي، ومن هنا كان احتفال الشاعر بمدن وأماكن مثل طنجة وتطوان والقصر الكبير، حيث يصاب الكثيرون بلعنة الأحلام المجهضة، وعمى الأشياء التي تصدر عن مختلف السلالات مجهولة الملامح، العابرة مثل دخان رمادي لا أخضر ولا أحمر يتيه في الأرض من دون رياح أو أشرعة، فهي أماكن ومدن مضمخة بعطر النوسطالجيا لحالمين لم يسعفهم بين شوارعها ومنعطفاتها حذاء السندريلا أو استعارات بصرية أو أنساق افتراضية، هي مدن أو أماكن مجهضة للأحلام، تلتف على الحالمين والمبدعين والآثمين وترفض منحهم صكوك الغفران، وخصوصا طنجة، فهي مدينة الفقد واليتم واستعصاء الرحيل، في هواء هذه الأماكن تشعل بلاغة الشعراء الكلمات المسافرة فتنتج أبجدية وحبا ونشوة وغواية و...هراء، ولهذا نجد سيادة الحزن والأسى على الليل والنسيان، والدموع لا تحقق الأمنيات التي تهوى وتسقط بالروائح الطينية العطشى بماء بحري مالح، أمنيات تسعى لانتهاك زرقة البحر من طرف غرباء ضيعوا للشمس وهجها وتركوها هباء، وكسروا حصانة النفس أمام السحر الذي يعم القلب ويحرق تركة الأصول والأجداث، سوف يموت الكل في الظل، والظل مدينة، وفي ظلها يصبح الموت نشوة، والكل ينشدها، فيقع الازدحام والكل ملون بالانتظار والانزياح في زمن الانهيار. بين الفلسفة وشهادة الوفاة في ديوان الشاعر عبد السلام دخان " فقدان المناعة "، وبين الصور المختلة والتفاصيل الشائكة تكمن الحقيقة كما يكمن الزيف، وهي مفارقة وجودية تعي ذاتها وأصلها بشكل حاد للغاية، هي بسيطة ومعقدة، تحتاج إلى دقة وانتباه وروية، لقد كتبت باللغة والفن والإبداع، ملحمة للحياة العابرة، ولكنها واقعية، محكمة، رائعة، جميلة، إنها الفتنة المنيعة، فيها ماء كثير و... غواية أكثر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فقدان المناعة ماء كثير وغواية أكثر   مصر اليوم - فقدان المناعة ماء كثير وغواية أكثر



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon