مصر اليوم - الجنس والقلعة دعوة لثورة اجتماعية تجعل الجنس مباحًا في الخطاب

''الجنس والقلعة'' دعوة لثورة اجتماعية تجعل الجنس مباحًا في الخطاب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ''الجنس والقلعة'' دعوة لثورة اجتماعية تجعل الجنس مباحًا في الخطاب

برلين ـ وكالات

ي ظل المتغيرات السياسية التي عمت المنطقة العربية، ترى الكاتبة شيرين الفقي في كتابها "الجنس والقلعة" ضرورة قيام ثورة اجتماعية تجعل الجنس مباحا في الخطاب العام، لأن حظر الحديث عنه مؤشر عن "ضغف" الممارسة الديموقراطية. كانت اللحظة رمزيةً بامتياز حين تظاهر الرجال والنساء بسلام معاً ليلَ نهار في ميدان التحرير بالقاهرة في ذروة الثورة العربية، وبدا فجأةً وقبيل سقوط مبارك أنَّ هناك إمكانيةً لقيام مجتمعٍ جديدٍ أكثر انفتاحًا.لذا جاءت الصور صادمةً جدًا بُعيد تلك الأيام عندما هاجم بعض الشبّان اليافعين (الجنود) امرأةً محجبةً بمحاذاة الميدان وعروها على رؤوس الأشهاد. بينت هذه الواقعة أنه لا بدَّ من قيام ثورةٍ اجتماعيةٍ تلي الثورة السياسية بهدف تغيير الواقع المتكلس تغيُّرًا جذريًا وتحقيق حقوق النساء والرجال على حدٍّ سواء. وكتاب "الجنس والقلعة" الذي يحمل العنوان الفرعي "الحياة الجنسية في عالمٍ عربيٍ متغيِّر" يبني على هذه الفرضية. الكتاب لشيرين الفقي، وهي باحثة شهيرة في علم المناعة الطبي، وتعمل في نفس الوقت صحفية وتكتب للجزيرة وغيرها. وأخيرًا وليس آخرًا تـُعتبر بوصفها نصف مصرية عابرة للحدود بين الثقافات. أيّ أنَّ نظرتها ثنائية، فهي متفهِّمة للحال القائم وعلى مسافة منه في نفس الوقت. وما تقوله موضوعيٌ ومبنيٌ على الأرقام والحقائق من ناحية، ومستفزٌ بلطفٍ من ناحيةٍ ثانية، لأن شيرين الفقي تسمي الأشياء بأسمائها."ما هذا؟" اِثنتا عشرة عينًا غامقة اللون تحملق بي. أو بالأحرى لا تحملق بي بل بقضيبٍ قصيرٍ ليلكي اللون في يدي. "هذا رجاج"Vibrator أجبتُ بالإنكليزية منهكةً نفسي حاكةً دماغي بحثًا عن المرادف العربي الصحيح. ...إحدى النساء كانت تجلس مسترخيةً على كنبةٍ بجواري بدأت بتوضيب حجابها فانسدل الشَعرُ الأسود كالشلال على ظهرها بينما كانت تزيح الحجاب بأناةٍ إلى جنب. تسألُ المرأة "ما وظيفة هذا الشيء؟"، فأجيبها "حسنًا، إنه يُرجرِج".تستهل شيرين الفقي كتابها بهذه الطُّرفة وتكشف النقاب عن شيءٍ يخصها هي، حيث تُبرِزُ لجمهور القراء من غير العارفين والبسطاء شيئًا مثيرًا للدهشة من ناحية وأنيسًا من ناحية أخرى، وهي ابنة رجلٍ مصريٍ وامرأةٍ ويليزيةٍ. "لن ننسى!" – أدى عرض فيلم فيديو عبر يوتيوب في كانون الأول/ديسمبر 2011 إلى حالة امتعاض، حيث ظهر في الفيلم جنودٌ يضربون امرأةً محجبةً ويجرُّونها على الأرض بعد أن عرُّوها من ملابسها ولم يبقَ عليها سوى صدريتها. بالتزامن مع هذا يتجلى على نحوٍ غريبٍ أنَّ شيرين الفقي نفسها غير متحررةٍ من شيفرة النظرة الغربية الاستشراقية على العالم العربي. تلك النظرة التي تريد هي كسرها عبر استهلالها بمقتنياتها التعليمية. جالت في خمسة بلدانٍ عربيةٍ على مدى خمسة أعوام وتحدثت إلى أناس من جميع الشرائح الاجتماعية بكل ما يخص موضوع الجنس، لكنَّ شيرين الفقي لا تدَّعي إحاطتها بكلِّ شيءٍ، فكتابها وُضِع وكأنه ألبومٌ مليءٌ بلقطات سريعة، وقد جرى التركيز على مصر بالمقام الأول ويعود هذا إلى جذورها المصرية. أنْ تكون مصر أحد المراكز المهمة لما يُعرَف بالانتفاضات العربية أمرٌ برأي الكاتبة لم يأتِ مصادفةً، إنما لأنَّ المجتمع هناك فتيّ جدًا ويخضع لضوابط وقواعد صارمةٍ وهذا يأتي في صلب تحليل شيرين الفقي حيث تكتب: "منذ هبَّات (رياح التغييرالأولى) تحولت القاهرة إلى يافطةٍ لحقوق الإنسان، و شعار: حرية، عدالة، كرامة، ليس إلا أحد الشعارات التي كُتبت على الجدران في شوارع المدينة. لكنَّ تعميم هذا الحقوق ... على الحياة العاطفية الخاصة بالمواطنين: مسألة أخرى". وبهذا لا يُشكِّل التعامل مع الجنس لشيرين الفقي المنظار الذي تعاين به العالم العربي، إنما هو المقياس الذي تقيس به قدرة المنطقة على ممارسة الديمقراطية. حقًا ترسم شيرين الفقي صورةً نقديةً في تحليلها إلا أنَّ التفاؤل يظل طاغيًا عمومًا – وهذا ينسف بالتأكيد وبشكلٍ غير متوقعٍ التصور الشائع في ألمانيا عن أنَّ الإسلام رافضٌ للتلذذ الجنسي وليس أريحيًا، فهي تكتب: "الجنس الممل ليس شيئًا إسلاميًا أبدًا. وقد جاء في أكثر من موضعٍ في سُّنة النبي محمدٍ تبجيلٌ بمتعة الزوج جنسيًا وكذلك متعة الزوجة... وبالفعل لعبت نصائح النبي المتكررة بخصوص تفاصيل الحياة الجنسية العملية دورًا مفصليًا في هجوم مسيحيَّة القرون الوسطى على المعتقد الجديد". تاب شيرين الفقي الجديد يكسر أحد المواضيع المحظورة، وقد سألتْ فيه رجالاً ونساءً في خمسة بلدانٍ عربيةٍ على مدى خمسة أعوام عما يفكرون به بخصوص الجنس وعن دور الجنس في حياتهم. أنْ تبجل شيرين الفقي مرارًا وتكرارًا عصر الإسلام الذهبي السابق لأنه كان منفتحًا على الجنس يدفع للاعتقاد بأنها اعتادت على هذا، لكن بعكس ذلك فإنَّ اللافت هو فرضيتها القائلة بأنَّ العالم العربي أعاد صياغة تاريخه الجنسي في فترة الاستعمار، أي أنه طهَّره.  ومن نافل القول أنْ نذكر أنَّ ازدياد قوة الإخوان المسلمين قد ساعد على جعل الجنس حقل ألغامٍ كما تقول شيرين الفقي، فالزواج يُشكِّل الإطار المقبول الوحيد لممارسة الجنس، وكلُّ ما عداه حرام ورذيلة وبالتالي محظور. لذا يبدو الانفتاح الذي يعبِّر به المتحدثين والمتحدثات مع شيرين الفقي شجاعًا: أكان الحديث عن الإتيان من الخلف (نكاح الدبر)، أو مثلية الرجال، أو الهوية الجنسية المتعددة، أو مشاهدة أفلام الجنس الغربية، أو مسألة الحفاظ على العذرية، أو ختان البنات، أو العنف المنزلي، أو زواج المسيار الاستغلالي القصير الأمد الذي يعتمده المصطافون السعوديون في علاقاتهم بشابات مصريات فقيرات الحال، باختصار حتى المواضيع الأكثر حظرًا جرى الحديث عنها. إنَّ جعل الحديث عن الجنس في الخطاب العام من المحظورات في العالم العربي أمرٌ لا تعتبره شيرين الفقي نقيصةً أيديولوجيةً وحسب، إنما وبسبب الجهل المدقع واسع النطاق ينجم عنه نتائج لا تـُعقل في أغلب الأحيان، فالبنات مثلاً يعتقدن أنهن قد يحبلن إذا ما غُسلت ملابسهن الداخلية مع ملابس الرجال الداخلية. ونسبة المصابين بمرض نقص المناعة المكتسبة المعدي آخذة بالارتفاع لأنَّ التثقيف الجنسي والواقي الذكري يعتبران غربيين وبالتالي حرام. التنوير بالتزامن مع التعليم والتثقيف والنهضة الاقتصادية هي القضايا الأكثر إلحاحًا بحسب النتائج التي خلصت إليها شيرين الفقي: فحينها فقط تكون الطريق مفتوحةً أمام مجتمعٍ يُعنى بما هو أكثر من الحق بالحرية الجنسية، أي بالحق باحترام الإنسان كإنسان. وفي الوقت ذاته، فهو هذا الشوق العميق للاعتراف بالإنسانية التي تصل الشرق والغرب بعضهما ببعض، وربما تكون هذه المعرفة الأبسط والأهم في آن واحد، وهي ما تقدمه الفقي عبر كتابها لبعض القراء الغربيين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجنس والقلعة دعوة لثورة اجتماعية تجعل الجنس مباحًا في الخطاب   مصر اليوم - الجنس والقلعة دعوة لثورة اجتماعية تجعل الجنس مباحًا في الخطاب



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 10:15 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

استمرار أسر الصحافي أوستن تايس في سورية
  مصر اليوم - استمرار أسر الصحافي أوستن تايس في سورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon