مصر اليوم - التيه الاسرائيلي في شبه جزيرة سيناءكاهن سامري

"التيه الاسرائيلي في شبه جزيرة سيناء"كاهن سامري

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التيه الاسرائيلي في شبه جزيرة سيناءكاهن سامري

رام لله ـ وكالات

يسرد الكاهن السامري حسني واصف في كتابه (التي الاسرائيلي في شبه جزيرة سيناء) محطات رحلة اليهود تلك التي استمرت أربعين عاما. وقال واصف (69 عاما) الاربعاء خلال الاحتفال باطلاق كتابه الذي أُقيم في قاعة المتحف السامري في جبل جرزيم في نابلس "هذا الكتاب نتاج 26 عاما من البحث والتدقيق للوصول الى المحطات الحقيقية في رحلة التيه الاسرائيلي في شبه جزيرة سيناء".وأضاف "استطعت ان أُحدد 42 محطة نزل ورحل عنها الشعب الاسرائيلي خلال سنوات التيه الاربعين في شبه جزيرة سيناء اعتمادا على ما كتبه العلماء السامريون وما ورد في التوراة السامرية والقرآن والانجيل".ويقع الكتاب في 287 صفحة من القطع المتوسط وكتب سري نسيبة رئيس جامعة القدس التي عملت على إصداره مقدمة له.ويقول نسيبة في مقدمة الكتاب "مؤلف هذا الكتاب كاهن سامري وقد عرض فيه قصة تيه بني اسرائيل الذي أعقب خروجهم من مصر وفق الرواية السامرية وقد اعتمد أساسا على نصوص التوراة السامرية وهذه التوراة بينها وبين التوراة اليهودية حوالي 7000 'عام' فرق".ويضيف "الحقيقة هي ان تيه بني اسرائيل ما زالت كثير من جوانبه يلفها الغموض وفي هذا الكتاب القى الكاهن حسني واصف الضوء على كثير من هذه الجوانب الغامضة حتى انه حدد أسماء محطات التيه الاثنتين وأربعين على الخارطة".وقدم واصف للحضور خلال حفل اطلاق الكتاب شرحا لخارطة كبيرة وضعت على جدار داخل المتحف تبين محطات التيه مكتوبة باللغة العبرية القديمة.وأوضح واصف ان لكل اسم من أسماء هذه المحطات دلالته التاريخية سواء من خلال المعاني أو الأحرف والتي يمكن من خلالها الاستدلال على تاريخ حدوثها.وكتب عدنان عياش استاذ التاريخ في جامعة القدس المفتوحة في تقديمه للكتاب "لقد عالج الكاهن حسني الجوانب المختلفة للتيه الاسرائيلي في ستة مراحل بأسلوب عملي شيق".ويرى عياش ان "هذا الكتاب القيم الذي يعتبر اضافة حقيقية الى المكتبة السامرية والعربية فانني ادعو القارئ العربي ان يتفاعل مع هذا الكتاب ليستخلص النتائج بنفسه".وأوضح واصف انه من "اجل تسهيل مهمة استيعاب مسيرة التيه تم تزويد الكتاب بالخرائط اللازمة والضرورية التي توضح تفاصيل المسيرة فهي محاولة جادة لاستشكاف حقيقة التيه وواقعه".ويقول واصف في كتابه "السامريون يشكلون أصغر وأقدم وأعرق طائفة موجودة في العالم يملكون أقدم نسخة خطية للشريعة المقدسة التوراة".ويعيش أفراد الطائفة السامرية الذين يقدر عددهم بنحو 700 فرد في منقطتي جبل جرزيم في نابلس وحولون في اسرائيل. وتحافظ الطائفة السامرية على عاداتها وتقاليدها القديمة في الشؤون الدينية والحياة الاجتماعية.ويأمل واصف ان ينجح في ترجمة كتابه الصادر بالعربية الى لغات اخرى على رأسها العبرية والانكليزية.وعبر واصف خلال حفل اطلاق الكتاب عن استعداده لاي نقاش او مناظرة او حوار حول ما ورد في كتابه من معلومات ومعطيات.وقال "ان التيه حصل من اجل ان تكون محطته الاخيرة على جبل جرزيم".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - التيه الاسرائيلي في شبه جزيرة سيناءكاهن سامري   مصر اليوم - التيه الاسرائيلي في شبه جزيرة سيناءكاهن سامري



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon