مصر اليوم - باحثة جزائرية تتناول سيميولوجيا الخطاب السردي عند خليل الجيزاوي

باحثة جزائرية تتناول سيميولوجيا الخطاب السردي عند خليل الجيزاوي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - باحثة جزائرية تتناول سيميولوجيا الخطاب السردي عند خليل الجيزاوي

القاهرة ـ وكالات

صدر كتاب سيميولوجيا الخطاب السردي عند الروائي خليل الجيزاوي، روايتي "مواقيت الصمت" و"سيرة بني صالح" أنموذجًا، للباحثة الجزائرية راضية شقروش عن دار سندباد للنشر والتوزيع بالقاهرة.جاء الكتاب في 120 صفحة من القطع المتوسط ومقدمة وخاتمة وبينهما ثلاثة فصول، وكان عنوان الفصل الأول: مدخل نظري .. مفاهيم عامة حول السرد والسيمياء، وجاء عنوان الفصل الثاني: المستوى السطحي في الروايتين، بينما جاء عنوان الفصل الثالث والأخير بعنوان: المستوى العميق في الروايتين.تقول الباحثة راضية شقروش: تتفاعل الكتابة السردية وتنصهر لتولد الرواية، هذا الفن الذي كان حيث النشأة في البيئة العربية نضجًا واكتمالا، واليوم أصبح يتصدر الفنون الأدبية، وسجل تفوقه على الشعر، فأصبحت الرواية فقه الوجدان العربي، حيث تتعرض للإنسان وهو يشارك مجتمعه وتاريخه همومهمًا، وكل هذا يعتمد على براعة الروائي الفطن الذي يستطيع أن يصور تارة ما يحمل على التوتر والصراع، وتارة أخرى إلى كل ما هو محبوب وجميل.وتضيف: لعل الروائي خليل الجيزاوي قريب من هذا الوصف، هذا جعلني أختار نموذجين من إبداعاته الروائية وهما: رواية "مواقيت الصمت" ورواية "سيرة بني صالح" لما تحملانه من ملامح إنسانية ورموز توحي بأصالة الإبداع العربي عامة، والمصري على وجه الخصوص فنجد الروائي قد نوَّع بين نظرته لمجتمعه وأمته، ونظرته لعالمه الخاص (عائلته) من خلال هذين الإبداعين بخلق نوعا من التآلف بين ما هو ذاتي وما هو موضوعي وهذه هي قمة الإبداع الأدبي.والسؤال الذي يمكن طرحه في هذا المقام هو: كيف استطاع الروائي خليل الجيزاوي توظيف إبداعه السردي في الروايتين؟ وهل للتراث مكان في الإبداعين؟وتوضح شقروش أن هذا ما حاولت الإجابة عنه في هذا البحث التطبيقي المنهج السيميولوجي أو السيميائي، لما يختص به من شمولية آلياته الإجرائية، معتمدة فى ذلك على نظرية غريماس لمرونتها، وقدرتها على مد الجسور مع نظريات تقاسمها أطراف التحليل كما استعنت بكل ما يتعلق بتطبيقات هذا المنهج فيما يخص التفاعل النصي وما يضم من مناص وتناص، وقد واجهتني في بحثي هذا بعض الصعوبات أذكر منها على سبيل المثال: تعدد شراح السيمائية السردية خصوصًا نظرية غريماس، وقلة الدراسات التطبيقية في مجال سيمياء السرد، وبالرغم من ذلك قد حاولت قدر الإمكان تجاوزها بالبحث الجاد. قسمت بحثي إلى فصلين قدمته بمقدمة، ومدخل نظري يدور موضوعه حول مفاهيم عامة للسرد عند العرب والغرب، محددة المفهوم اللغوي الاصطلاحي لكلا الطرفين، والسيمياء مفهومها وموضوعها.وتناولت الباحثة الجزائرية في الفصل الأول المستوى السطحي في الروايتين والذي يشمل المكون السردي والمكون الخطابي في الخطاطة السردية، أما الفصل الثاني فاشتمل على البنية العميقة والتي تحمل في طياتها التواتر والتفاعل النصي.وفى الأخير ذيلت بحثها بخاتمة تضمنت النتائج المستخلصة من عصارة الجهد التطبيقي كما اعتمدت في بحثها هذا على جملة من المصادر والمراجع تضمنت الدراسات السابقة في مجال السرد سواء على مستوى التنظير أو مستوى التطبيق، منها على سبيل المثال: لسان العرب لابن منظور، قاموس السرديات لجير الدين برنس، السيمائية السردية لرشيد بن مالك، سيمياء الكلام لمحمد الداهي، بنية النص السردي لحميد الحميداني. وغيرها من المؤلفات الثرية التي ساعدتها على سبر أغوار الروايتين محل الدراسة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - باحثة جزائرية تتناول سيميولوجيا الخطاب السردي عند خليل الجيزاوي   مصر اليوم - باحثة جزائرية تتناول سيميولوجيا الخطاب السردي عند خليل الجيزاوي



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon