مصر اليوم - باحثة جزائرية تتناول سيميولوجيا الخطاب السردي عند خليل الجيزاوي

باحثة جزائرية تتناول سيميولوجيا الخطاب السردي عند خليل الجيزاوي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - باحثة جزائرية تتناول سيميولوجيا الخطاب السردي عند خليل الجيزاوي

القاهرة ـ وكالات

صدر كتاب سيميولوجيا الخطاب السردي عند الروائي خليل الجيزاوي، روايتي "مواقيت الصمت" و"سيرة بني صالح" أنموذجًا، للباحثة الجزائرية راضية شقروش عن دار سندباد للنشر والتوزيع بالقاهرة.جاء الكتاب في 120 صفحة من القطع المتوسط ومقدمة وخاتمة وبينهما ثلاثة فصول، وكان عنوان الفصل الأول: مدخل نظري .. مفاهيم عامة حول السرد والسيمياء، وجاء عنوان الفصل الثاني: المستوى السطحي في الروايتين، بينما جاء عنوان الفصل الثالث والأخير بعنوان: المستوى العميق في الروايتين.تقول الباحثة راضية شقروش: تتفاعل الكتابة السردية وتنصهر لتولد الرواية، هذا الفن الذي كان حيث النشأة في البيئة العربية نضجًا واكتمالا، واليوم أصبح يتصدر الفنون الأدبية، وسجل تفوقه على الشعر، فأصبحت الرواية فقه الوجدان العربي، حيث تتعرض للإنسان وهو يشارك مجتمعه وتاريخه همومهمًا، وكل هذا يعتمد على براعة الروائي الفطن الذي يستطيع أن يصور تارة ما يحمل على التوتر والصراع، وتارة أخرى إلى كل ما هو محبوب وجميل.وتضيف: لعل الروائي خليل الجيزاوي قريب من هذا الوصف، هذا جعلني أختار نموذجين من إبداعاته الروائية وهما: رواية "مواقيت الصمت" ورواية "سيرة بني صالح" لما تحملانه من ملامح إنسانية ورموز توحي بأصالة الإبداع العربي عامة، والمصري على وجه الخصوص فنجد الروائي قد نوَّع بين نظرته لمجتمعه وأمته، ونظرته لعالمه الخاص (عائلته) من خلال هذين الإبداعين بخلق نوعا من التآلف بين ما هو ذاتي وما هو موضوعي وهذه هي قمة الإبداع الأدبي.والسؤال الذي يمكن طرحه في هذا المقام هو: كيف استطاع الروائي خليل الجيزاوي توظيف إبداعه السردي في الروايتين؟ وهل للتراث مكان في الإبداعين؟وتوضح شقروش أن هذا ما حاولت الإجابة عنه في هذا البحث التطبيقي المنهج السيميولوجي أو السيميائي، لما يختص به من شمولية آلياته الإجرائية، معتمدة فى ذلك على نظرية غريماس لمرونتها، وقدرتها على مد الجسور مع نظريات تقاسمها أطراف التحليل كما استعنت بكل ما يتعلق بتطبيقات هذا المنهج فيما يخص التفاعل النصي وما يضم من مناص وتناص، وقد واجهتني في بحثي هذا بعض الصعوبات أذكر منها على سبيل المثال: تعدد شراح السيمائية السردية خصوصًا نظرية غريماس، وقلة الدراسات التطبيقية في مجال سيمياء السرد، وبالرغم من ذلك قد حاولت قدر الإمكان تجاوزها بالبحث الجاد. قسمت بحثي إلى فصلين قدمته بمقدمة، ومدخل نظري يدور موضوعه حول مفاهيم عامة للسرد عند العرب والغرب، محددة المفهوم اللغوي الاصطلاحي لكلا الطرفين، والسيمياء مفهومها وموضوعها.وتناولت الباحثة الجزائرية في الفصل الأول المستوى السطحي في الروايتين والذي يشمل المكون السردي والمكون الخطابي في الخطاطة السردية، أما الفصل الثاني فاشتمل على البنية العميقة والتي تحمل في طياتها التواتر والتفاعل النصي.وفى الأخير ذيلت بحثها بخاتمة تضمنت النتائج المستخلصة من عصارة الجهد التطبيقي كما اعتمدت في بحثها هذا على جملة من المصادر والمراجع تضمنت الدراسات السابقة في مجال السرد سواء على مستوى التنظير أو مستوى التطبيق، منها على سبيل المثال: لسان العرب لابن منظور، قاموس السرديات لجير الدين برنس، السيمائية السردية لرشيد بن مالك، سيمياء الكلام لمحمد الداهي، بنية النص السردي لحميد الحميداني. وغيرها من المؤلفات الثرية التي ساعدتها على سبر أغوار الروايتين محل الدراسة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - باحثة جزائرية تتناول سيميولوجيا الخطاب السردي عند خليل الجيزاوي   مصر اليوم - باحثة جزائرية تتناول سيميولوجيا الخطاب السردي عند خليل الجيزاوي



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon