مصر اليوم - ساق البامبومأساة ابن خادمة فلبينية فى الخليج

"ساق البامبو"مأساة ابن خادمة فلبينية فى الخليج

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ساق البامبومأساة ابن خادمة فلبينية فى الخليج

الكويت ـ وكالات

فى روايته "ساق البامبو" يحكى الروائى والصحفى الكويتى "سعود السنعوسى" من مواليد عام 1981 قصة عيسى الشاب المنحدر من أب كويتى وأم فلبينية، عمل جرئ يتناول على نحو موضوعى ظاهرة العمالة الأجنبية فى الخليج العربى. حين يعود عيسى٬ وقد بلغ سن النضج٬ من الفيلبين إلى الكويت٬ موطن أبيه٬ فإنه يجد نفسه فى وضع صعب. فهو لا يجد نفسه فى البلد الأسطورى الذى كانت أمه تحكى له عنه٬ وإنما يجد نفسه ممزقًا بين الأواصر البيولوجية الطبيعية التى تربطه بأسرة أبيه من ناحية وبين عصبيّات المجتمع العربى التقليدى الذى لا يستطيع قبول فكرة زواج عربى من فلبينية ولا يعترف بالذرية الناتجة عنه."ساق البامبو" هى رواية محكمة البناء تتميز بالقوة والعمق وتطرح سؤال الهوية فى مجتمعات الخليج العربى الحديثة.تأتى "جوزفين" للعمل فى الكويت كخادمة تاركة دراستها وعائلتها٬ التى تعقد آمالها على جوزفين٬ لتضمن لها حياة كريمة٬ بعد أن ضاقت بها السبل. وهناك فى منزل العائلة التى بدأت للتو عملها فى رحابها٬ تتعرف جوزفين إلى "راشد" الابن الوحيد المدلل لدى الأم "غنيمة" والأب "عيسى"٬ فيقرر الابن الزواج بجوزفين بعد قصة حب قصيرة٬ والشرط أن يبقى الأمر سراً٬ ولكن٬ تجرى الرياح بما لا تشتهى السفن٬ فتحمل جوزفين بوليدها "خوزيه"٬ عندئذ يتخلى الأب عن الابن الذى لم يبلغ الشهر الثانى من عمره٬ ويرسله إلى بلاد أمه٬ وفى الفلبين٬ يكابد الطفل الفقر وصعوبة الحياة ويمنى نفسه بالعودة إلى بلاد أبيه حين يبلغ الثامنة عشرة٬ ومن هنا تبدأ الرواية."ساق البامبو" عمل روائى جرئ٬ يقترب بموضوعية من ظاهرة العمالة الأجنبية فى البلدان العربية٬ ويطرح سؤال الهوية من خلال رصد حياة شاب وُلد لأب كويتى وأم فلبينية والذى يرجع إلى الكويت٬ الأرض "الحلم" أو"الجنة" كما صورتها له والدته منذ كان طفلا. سعود السنعوسى روائى وصحفى كويتى من مواليد عام 1981. نشر نصوصا فى عدد من الصحف والمجلات فى الكويت منها جريدة الوطن ومجلة العربى ومجلة الكويت ومجلة الأبواب. يعمل حاليا ككاتب فى جريدة القبس. صدر له روايته الأولى "سجين المرايا" فى العام 2010 وفازت بجائزة ليلى العثمان لإبداع الشباب فى القصة والرواية فى دورتها الرابعة فى العام نفسه. حاز على المركز الأول فى مسابقة "قصص على الهواء" التى تنظمها مجلة العربى بالتعاون مع إذاعة البى بى سى العربية٬ وذلك عن قصة "البونساى والرجل العجوز" فى يوليو2011.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ساق البامبومأساة ابن خادمة فلبينية فى الخليج   مصر اليوم - ساق البامبومأساة ابن خادمة فلبينية فى الخليج



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon