مصر اليوم - أسامة قفاش يبحث في أصول الكتابة الكوميدية

أسامة قفاش يبحث في أصول الكتابة الكوميدية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أسامة قفاش يبحث في أصول الكتابة الكوميدية

دمشق ـ وكالات

يقدم الكاتب السوري أسامة قفاش في كتابه "فن الكتابة الكوميدية" مجموعة من الأدوات التي تساعد على ضبط هذا النوع الخاص من الكتابة عبر تحديد سماتها العامة والعناصر المكونة منها متكئاً على التاريخ كوسيلة إيضاح مبيناً أن الفراعنة كان لهم إلههم الخاص بالضحك وهو الإله بس لكن الإضحاك وقتها لم يكن مهنة محترمة أما عند اليهود فتتجلى الكوميديا في شكل شخصية المخادع أو الفهلوي والاحتفالات المرافقة التي ترتبط بها والتي تسمى عيد البوريم أو عيد النصيب.ويوضح قفاش أن الإغريق والرومان هم أول من وضع قواعد الكتابة الكوميدية وأول من ظهر عندهم كتاب مسرح أو دراما كوميدية أمثال أريستوفان وميناندر، في حين احتفظت كتابات العرب بالكثير من النوادر والطرف كالتي تلف حياة جحا ملك الحمق والحكمة في آن ونوادر أشعب الطفيلي والصحفي النعيمين المحب للهزل وعمل المقالب الطريفة. ويحلل الكاتب مجموعة من الأسئلة التي يرتكز عليها لتحديد سمات الكوميديا العامة وهي: هل هناك شخصية كوميدية وأخرى غير كوميدية؟ وهل ينطبق ذلك على المواقف أيضا؟ وهل هناك أفكار لا تصلح إطلاقا لعمل الكوميديا؟ ثم هل ينبغي أن يكون كاتب الكوميديا خفيف الظل ومرحاً؟هذا التحليل يقود قفاش إلى التأكيد على أن العنصر الغريب يصنع الكوميديا ولا يتحقق ذلك بدون إطلاق العنان للخيال والتداعي الحر للأفكار المرتكز على الحقيقة والذي لا يخلو من الهجوم وحتى العدوانية في بعض الأحيان مع الانتباه للإيجاز والتكثيف.ويحدد الكاتب السوري عناصر الكتابة الجيدة التي تبدأ بالبحث عن الفكرة والشخصية الرئيسية والتفاصيل والخطوط الدرامية وتستمر عبر تحليل كل عنصر وربطه ببقية العناصر بطريقة تجعل الخط الدرامي متصاعداً وفي غاية التوتر قدر الإمكان وذلك باستخدام الخيال وتشبيكه بمحتويات الذاكرة الشخصية والعامة مع المحافظة على خلق الاستمرارية والإنسيابية في تكوين البنية الكوميدية الصحيحة للعمل ككل.ويبحث "فن الكتابة الكوميدية" أيضاً في أهم ميزات الكتابة الدرامية انطلاقاً من تحديد المواضيع التي تشغل الناس وتحميلها بأبعاد اجتماعية تولد أفكاراً يتفاعل معها الجمهور وتكون بالنسبة إليه ما يسميه قفاش بـ الموضوع العالي سواء كانت تلك الأفكار تدور حول الشخصية بذاتها أو حول الموضوع العام أو قائمة على المبالغة أو الاستخفاف بهما مع الاستفادة من تقنيات المفارقة والعبث وسوء الفهم المتعمد أو غير المتعمد وغيرها.كما يتضمن الكتاب ثلاثة ملاحق الأول بعنوان: "إعادة اكتشاف فيلم مصري مختلف" الذي يحلل فيه فيلم "حكاية الأصل والصورة" للمخرج مدكور ثابت المأخوذ عن قصة الصورة لنجيب محفوظ ضمن ثلاثة مستويات درامية وسينمائية ومعنوية بحيث يتفحص بنية الفيلم بمشاهده المختلفة العامة والخاصة والبنية الداخلية لكل مشهد ملحمي فضلاً عن تحليله للخاتمة.أما الملحق الثاني فيتضمن مجموعة تدريبها تهدف إلى تنشيط الذاكرة والمخيلة والقدرة على البحث والربط وخلق الاستمرارية كما تسعى لتطوير صياغة الفكرة وبناء الشخصية وتطوير الحدوتة وصياغة البنية من أجل الوصول إلى الخاتمة القوية وذلك لتحقيق كتابة كوميدية جيدة. بينما يتضمن ثالث الملاحق نماذج للمعالجة والسيناريو حسب طريقة الكتابة الأميركية لفيلم "رجال سونيا" سيناريو آلان جرسون وريتشارد بلوم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أسامة قفاش يبحث في أصول الكتابة الكوميدية   مصر اليوم - أسامة قفاش يبحث في أصول الكتابة الكوميدية



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon