مصر اليوم - اثنان وواحدة متانة السرد تحمي الحقيقة

"اثنان وواحدة" متانة السرد تحمي الحقيقة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اثنان وواحدة متانة السرد تحمي الحقيقة

دمشق ـ وكالات

منذ القصة الأولى في مجموعة اثنان وواحدة للكاتبة الروسية غالينا شيرباكوفا والتي تحمل العنوان ذاته يدرك القارئ متانة البناء السردي لهذه القصص والتي لا تكتفي مبدعتها برصف أفكارها وفق تصاعد درامي مستمر بل تقوم بإخضاعه لجرعات من الوصف بحيث تحيل مباشرة إلى ما بين السطور ليصبح القارئ جزءاً ملموساً من القصة فلا يعود بعد ذلك مجرد مطالع بل مراقب للأحداث التي ترسمها له صاحبة فيلم وما تحقق حلمه بحرفية فينخرط بالمجريات ويحترم واقعيتها وينفعل بها. وترصد شيرباكوفا في مجموعتها التي ترجمها الدكتور هزوان الوز وزير التربية المشاكل الاجتماعية من حولها بعين المشاهد العادي دون أن تتدخل في مجريات الأحداث لكنها تذهب مع شخصياتها حتى النهاية داعمةً انفعالاتهم وطبائعهم الإنسانية بمقدرة عالية على الوصف وتدبيج الحوارات بطريقة تندغم فيها مكونات الشخصية مع بعضها لتصبح حقيقية لدرجة تحس معها أنك أمام أرواح لشخصيات عاشت في زمن القاصة وأمانتها في السرد تنقل تلك الشخصيات إلى مصافي الواقع الراهن بكل حيويته وحقيقيته. وتتنقل الكاتبة الروسية بين مجموعة من الموضوعات الملحة التي عايشتها منذ طفولتها في مدينة دزيرجينسك التابعة لجمهورية أوكرانيا إحدى جمهوريات الاتحاد السوفييتي سابقاً وعلى رأسها موضوعة الهجرة والاحتلال الألماني والنمو السريع للعدوان لدى البشر وغيرها من أخطاء المنظومات الاجتماعية السائدة ولا معقوليتها والسعي عبر فن القص لتبيان الخطأ دون التدخل المباشر لتعديله بل مجرد تعريته بقوة والبقاء خارج دائرة الأحداث بما يضمن لقصصها المصداقية العالية. ففي قصة اثنان وواحدة تنعطف حياة المصور الصحفي فرلوف غير الراغب بالزواج بعد أن يشعر بقربه من فالنتينا التي تعمل معه في البناء ذاته ويرى أنها تحمل مواصفات جيدة كالقناعة وأنها ذات ضمير حي فيقرر الزواج منها ونقلها للعيش هي وابنتها أولغا في شقته الصغيرة لكن وبسبب مرض الابنة المفاجئ تحاول الأم أن توفر لها سكناً صحياً عند جدتها وبسبب تعبهما في توضيب المنزل ينامان تاركين الموقد مشتعلاً فيقضيان نحبهما وتبقى أولغا بعهدة فرلوف بسبب تخلي جميع أقربائها عن رعايتها. ورغم رسائل فالنتينا لزوجها السابق كرياكين إلا أنها فشلت في جعله يأتي لرؤية ابنته لكن بعد رسالة فرلوف له أحسن بالضغينة تجاه هذا الرجل الغريب الذي يريد موافقته على رعاية ابنته فيعود ليعمل معه لتوفير كامل مستلزمات الفتاة الصغيرة التي لم تتجاوز السبع سنوات بعد وتنتهي القصة بأن يقول كل من الرجلين في نفسه لا سمح الله لو مت أو أصابني أي مكروه فلن تصبح أولغا يتيمة الأب. أما في قصة يؤذيها أن الأخرى على قيد الحياة أو كما أسماها المترجم تداعيات لقاء فتصور شيرباكوفا قسوة الحياة التي تمر بها الكاتبة إيلا ومرضها بالسل الذي أصابها منذ طفولتها وأثر على كامل حياتها لكنها استطاعت أن تتعايش معه وتصبح قاصة معروفة على عكس زميلة طفولتها فيرا التي توفر لها كل شيء لكنها بما ورثته عن أمها من كراهية وحقد تخلت عن صديقتها في مقابل بعض المبادئ الهزيلة المتعلقة بمنظمات حزبية ذات قوانين بالية. وتبرز قوة تصوير المناخ المحيط بالشخصية ونفسيتها في رواية الجدار القصيرة التي تضمنتها المجموعة ففي أحد المقاطع تقول غالينا.. "بما ستفكر هي أكثر بعد الغداء وحتى السادسة الحضور إلى المنزل والسقوط في شيطنة الظرافة الفرنسية من خلال ما يبثه التلفزيون من مسلسلاتها ثم الولوج إلى داخل الصدرية ذات اللون البيج القديمة والمثقوبة الكوعين...". عبر تلك الطريقة في السرد تقود شيرباكوفا القارئ إلى الاستنتاجات بشكل غير ملحوظ وذلك كما جاء في مقدمة المترجم الوز بانية قصتها بشكل ينبثق فيه الحكم النهائي كأمر لا جدل فيه بل اقتضته طبيعة الحال ولا يتكون عبر افتراضات ومحاكمات معقدة بل يوحي به أو يفرضه المنطق السليم ومجمل الأحاسيس والمشاعر التي يثيرها السرد القصصي. ويضيف الوز إن هذه الكاتبة الروسية تصور لحظات ومواقف حياتية في لوحات فنية ناطقة لعلها لا تستكمل صياغتها القصصية بالمعنى الشائع للقصة المحبوكة الأطراف لكنها مزق من الحياة ومع ما يبدو من بساطة ظاهرية في هذه اللوحات فإنها تنطوي على معان عميقة وتحليل للنفس البشرية بشكل دقيق. يذكر أن الكاتبة غالينا نيكولايفنا شيرباكوفا ولدت في 10 أيار عام 1932 حين كان طاعون الجوع في تلك السنوات يحصد الكثير من الأرواح في أوكرانيا وقضت سنوات دراستها الأولى في جو الاحتلال الألماني وبعد إنهاء مرحلة الدراسة الثانوية انتسبت إلى المعهد التربوي في تشيليابينسك وبعد تخرجها توجهت فوراً إلى العمل كمعلمة للأدب واللغة الروسية وبعد ذلك اتجهت إلى العمل كصحفية لكنها تركته بعد أن أدركت أنه يأخذها بعيداً عما تريد. وكتبت شيرباكوفا حتى نهاية السبعينيات ما وصفته بالأغراض الجدية من قصائد نثرية ومواضيع في الفلسفة لكن لم تلق من يريد نشرها فقررت كتابة قصة حب وكانت القصة والسروة التي تحولت إلى فيلم وما تحقق حلمه الذي حصل على نجاح صاعق وكتبت بعدها سيناريوهات لأفلام الصورة.. العمل الشخصي للقاضي إيفانوف.. النساء في اللعبة بلا قواعد.. وغيرها. عانت الكاتبة في سنوات حياتها الأخيرة من المرض وقسوته حتى فارقت الحياة في 23 آذار عام 2010 عن عمر ناهز 79 عاماً تاركة أكثر من 75 مؤلفاً ما بين رواية وقصة ومسرحية وسيناريو وطبعت أعمالها بأعداد هائلة وترجمت إلى لغات عدة. يذكر أن مجموعة اثنان وواحدة حملت الرقم 58 ضمن سلسلة الكتاب الشهري الذي تصدره الهيئة العامة السورية للكتاب بالتعاون مع جريدة البعث وجاء في 160 صفحة من القطع الصغير.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اثنان وواحدة متانة السرد تحمي الحقيقة   مصر اليوم - اثنان وواحدة متانة السرد تحمي الحقيقة



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon