مصر اليوم - شاعرة سورية تكتب للحب والوطن في زمن الحرب

شاعرة سورية تكتب للحب والوطن في زمن الحرب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شاعرة سورية تكتب للحب والوطن في زمن الحرب

دمشق ـ وكالات

في اللحظات المريرة يبرز الإبداع، وتحت قصف المدافع تنفتح القريحة، ومن أصعب القصص الإنسانية تُبنَى الكلمات وتُصاغ القصائد وتُنشأ الدواوين، ومع تطور الأحداث السورية في الآونة الأخيرة تسابق الشعراء إلى رسم ملامح الوقائع بأحاسيس أقلامهم، الأمر الذي نتج عنه مجموعة من القصائد المميزة التي ستبقى في سجلات الأدب على مدار السنوات القادمة. وضمن هذه الحالة الوطنية التي يعيشها السوريون بشكل عام والمغتربون منهم بشكل خاص صدر ديوان «رائحة الياسمين» عن «الدار العربية للعلوم ناشرون»، وهو الأول في مسيرة شاعرة سورية مغتربة ليشكل خلاصة حالة عشق للأرض وتنفس للوطن وتعلق بالسلام. «رائحة الياسمين» للشاعرة والصحفية ياسمين حناوي، حمل في طياته تسعاً وعشرين قصيدة تناولت قضايا المرأة والحب والوطن، لتخرج بمزيجٍ يسرد وقائع يومية يعيشها الذكر وتتعرض لها الأنثى، فهي في تارةٍ تلك الأنثى العاشقة حد الثمالة، وفي تارةٍ أخرى متمردة غاضبة، وفي تارةٍ ثالثة وطنية حد البكاء، وفي تارةٍ أخيرة يتقمص قلمها شخصيات متنوعة لعدة رجال في المجتمع. تتحدث الشاعرة عن صداقاتها بلغةٍ إيحائيةٍ غنيةٍ بالذكريات، ومفعمةٍ بجوٍ من الأشواق، فتُلّخص معاناتهم وأحلامهم وتجاربهم وكأنها جزء لا يتجزأ من يومياتها، وتجمع ذلك في بوتقة واحدةٍ تفوح منها رائحة الوطن، وتفاصيل السلام والأمان. ونذكر من قصائد الديوان: «صديقتي والقمر»، «بحيرة الدماء»، «على لسان شاب»، «عندما يأتي الصباح»، «خمس دقائق» وغيرها، وسيوجد الكتاب خلال الأيام القادمة في أهم المكتبات في الدول العربية، كما سيتوفر في بعض المكتبات الإلكترونية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شاعرة سورية تكتب للحب والوطن في زمن الحرب   مصر اليوم - شاعرة سورية تكتب للحب والوطن في زمن الحرب



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon