مصر اليوم - جمل وسط قطعان الكنغر رواية في أدب الرحلة

"جمل وسط قطعان الكنغر" رواية في أدب الرحلة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جمل وسط قطعان الكنغر رواية في أدب الرحلة

أبوظبي ـ وكالات

  ثمة إهمال لافت في الثقافة العربية للنص الموجَّه إلى الناشئة، هذه الشريحة الواقعة في البرزخ بين لغتين وخطابين. فالكاتب العربي عادة هو كهلٌ يحادث كهلا مثله، أو طاعن في السن يروي لمسنّ مثله. إدراكا لهذا النقص في ثقافتنا العربية، وضمن نطاق برنامج الترجمة من الإيطالية الذي يشرف عليه الأستاذ عزالدين عناية، أصدر "مشروع كلمة" الإماراتي ترجمة لرواية إيطالية موجهة إلى الناشئة، بعنوان: "جمل وسط قطعان الكنغر"، وهي رواية مستوحاة من السيرة الذاتية للكاتبة الإيطالية كريستينا كابّا ليغورا. تندرج الرواية ضمن أدب الرحلة الموجه إلى الناشئة بعد أن باتت الكتابة التي تستهدف تلك الشريحة الاجتماعية فنّاً يستهوي العديد من كبار كتّاب الغرب. وإيمانا بتفادي ذلك النقص في الثقافة العربية، وبموجب قلة المنتوج فيه، حرص "مشروع كلمة" على رفد المكتبة العربية بجملة من الإنتاجات الإيطالية في هذا المجال، بغرض إطلاع الشبيبة العربية على تجارب ثقافية وحضارية أخرى تثري زادها المعرفي. تروي رواية "جمل وسط قطعان الكنغر" حكاية البنت "فلامينيا" القاطنة في مدينة "سيدني". فهي فتاة أسترالية المولد لكن دماً إيطاليا ممزوجا بالدم الإيرلندي يسري في عروقها. إذ تتكون عائلتها من أشخاص غريبي الأطوار تتملّكهم روح المبادرة، فخالتها "جولي" تحرص كل عام، من جانبها، على الاحتفال بسباق خيل أسترالي شهير، وذلك بإقامة وليمة غداء كبيرة. أما جدها "تيم" فيملك روح الاستطلاع، وابن خالتها "جون" فهو يريد أن يجعل من الجمل "ويليام" الذي يملكه المقصدَ الأساسي للسياح الذين يمرون بمدينة "بورت دوغلاس" النائية. إلا أن الجمل المعني بالأمر، يتواجد على بعد أكثر من ثلاثة آلاف كيلومتر من الميناء المذكور. هكذا تبدأ رحلة "فلامينيا" في الأراضي الأسترالية القاحلة، بين غروب ساحر ومناظر طبيعية فاتنة ومتغيرة باستمرار. إنها رحلة غنية بلقاءات غير متوقعة ومفاجآت مثيرة. في الحقيقة تستعيد الحكاية فصلا من فصول ملاحم الكثير من المهاجرين الذين حلوا بهذا البلد مدفوعين بآمال جارفة، بعد أن تعذر عليهم تحقيقها في بلدانهم الأصلية. وقصة "جون"، ابن خالة "فلامينيا"، هي قصة كثير من المهاجرين من الأجيال الأولى ممن وفدوا إلى أستراليا، وهجروا مسقط الرأس ليستقرّوا في بلد جديد وواعد، في أرض خالية لا يسكنها سوى قلة من السكان الأصليين. فبفضل "جون" اِكتشفت "فلامينيا"، بطلة القصة، أن بلادها رائعة ومذهلة فضلا عن كونها غير معروفة، ربما لاتساعها وبعدها عن بقية العالم، أو لأن سكان أستراليا قليلون وغير قادرين على تعمير تلك البراري الشاسعة. تتكون الرواية من نسيج من الحكايات المبهرة، تتجول بين الحاضر والماضي، حكايات تروي أحداث أستراليا وعاداتها. يجد القارئ في هذه القصّة وصفا جغرافيا لأستراليا، كما يتعرّف من خلالها على تاريخ سكانها الأصليين والوافدين، بطريقة جذّابة وساحرة، إنها دعوة لاكتشاف عالم ثري وناء. مؤلفة الرواية هي كريستينا كابّا ليغورا وهي كاتبة وعاملة في مجال النشر. كتبت عدة روايات للأطفال، و"جملٌ وسط قطعان الكنغر" هو كتابها العشرون. تعيش الكاتبة منذ سنوات في هونغ كونغ، مع زوجها الأسترالي. مولعة بالترحال وترجع غالبا لزيارة الأماكن التي ألهمتها رواياتها. أما المترجمة منية مساهلي فهي تونسية من مواليد مدينة "عين دراهم"، أتمت دراساتها العليا في "جامعة ليموج" الفرنسية، تُدرس الدراسات العربية في كلية العلوم السياسية بجامعة كالِيَري بسردينيا منذ سنة 1990. أما مراجع الرواية فهو عزالدين عناية الأستاذ بجامعة روما، من مواليد مدينة سوسة التونسية، كاتب ومترجم مقيم بروما، نقل ما يزيد عن العشرين عملا من الإيطالية. كما نشر جملة من الأبحاث تتناول علم الأديان المقارنة منها: "نحن والمسيحية" و"الاستهواد العربي" و"علم الاجتماع الديني" و"علم الأديان" و"الإسلام الإيطالي". جملٌ وسط قطعان الكنغر تأليف: كريستينا كابّا ليغورا ترجمة: منية مساهلي مراجعة: د. عزالدين عناية الناشر: «مشروع كلمة» أبوظبي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جمل وسط قطعان الكنغر رواية في أدب الرحلة   مصر اليوم - جمل وسط قطعان الكنغر رواية في أدب الرحلة



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon