مصر اليوم - سامي سويدان بين أسئلة النقد والشعرية العربية

سامي سويدان بين أسئلة النقد والشعرية العربية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سامي سويدان بين أسئلة النقد والشعرية العربية

بيروت ـ وكالات

يواصل الناقد والباحث اللبناني سامي سويدان في كتابه «أسئلة النقد والشعرية العربية» (دار الآداب،2013) مشروعه في تقديم النقد كفنّ له أسسه وقواعده ومنهجياته. ويُعدّ سويدان من النقاد الذين اجتهدوا طوال مسيرتهم النقدية على وضع النقد الأدبي في إطاره المنهجي الصحيح والعمل على تحديد هويته بعيداً من الإلتباس، عبر إخراجه من فِخاخ القراءات الإنطباعية السريعة أو الأحكام المُسبقة والإمتثالية. يبحث سويدان في مصطلح «النقد» ويقترح اعتماد تسميات أخرى تكون أكثر ملاءمة وإفصاحاً في الدلالة على واقع الحال مثل «الدرس النقدي للأدب»، «الدراسة الأدبية»، «البحث الأدبي»، لأنّه يرى أنّ أساس الدراسة الأدبية المنهجية هو نوع من القراءة الحذقة والواعية للأعمال الأدبية. وبمعنى آخر هو توغّل في تفاصيلها واستنباط أبعادها ومراميها. هنا يبرز توازي سويدان مع تودوروف بكتابه «نقد النقد» الذي اشتغل عليه وترجمه، وهو أمام كثرة المساهمات النقدية غير المفيدة أو بمعنى آخر القاصرة، يجد أن نقد النقد بات ضرورة مُلحّة لتوضيح الغموض وفضح الإختلال ووضع الأمور في نصابها في الطروحات النظرية والإجراءات التطبيقية والعملية. يتألّف هذا الكتاب (350 صفحة) من قسمين: «النقد العربي والطروحات الشعرية» و»النقد الحديث والمقاربات النصيّة»، وهو في قسميه بيان لوجهة نظر في دراسة النصوص الإبداعية، تمضي من «الحدود» التي توقفت عندها مساهمات سابقة لتُشيد ما يُمكن اعتباره «منهجية مستحدثة ثلاثية الأبعاد». إلاّ أنّ مقدّمة الكتاب هي بذاتها قسم يستحق الوقوف عنده مُطولاً لما فيها من إيضاح لمفهوم النقد الذي ظلّ- ومازال - مثار جدل بين المبـــدعين والقرّاء والنـــقاد أنفسهم. وفيها يخلـــص الكاتب إلى أنّ العمل النقدي يستحيل أن يكتفي بذاته، بل يعتبر أنّ النصّ النقدي هو نصّ اعـــتراضي بامتــياز، بمعنى أنّه «يُقيم على ضفتيّ مرسلة - نصّ أوّل (أدبي) بين المرسل (المبدع) والمرسل إليه (المتلقّي) مرسلة- نصّاً ثانياً (نقدياً) مقابلاً للأول، يدخل معـــه في جدلية يتجـــسّد في خصوصيتها ما يأتي به من جديد ومثير».

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سامي سويدان بين أسئلة النقد والشعرية العربية   مصر اليوم - سامي سويدان بين أسئلة النقد والشعرية العربية



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon