مصر اليوم - الحرب والفراق والحنين في رواية رسالة من كندا

الحرب والفراق والحنين في رواية "رسالة من كندا"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحرب والفراق والحنين في رواية رسالة من كندا

بيروت ـ وكالات

تتابع الكاتبة اللبنانية  رينيه حايك، مسيرتها الروائية في رواية جديدة بعنوان ” رسالة من كندا”. وفي عملها هذا تكشف الكاتبة عن واقع الحرب الأهلية، ما تفعله في تشتيت الأسر و تفكيك المجتمع، وإلحاق الخرائب المادية والانكسارات الروحية في حياة الناس. أبطال رواية ” رسالة من كندا” الذين تدور حولهم الأحداث، هم عائلة لبنانية مكونة من أب وأم وثلاثة أطفال، يعمل الأب أنطوان طبيب مخلص في عمله، حتى أنه قد يغيب ثلاثة أيام متواصلة من دون أن يرجع إلى بيته، زوجته كارلا تضيق ذرعا بطريقة حياته إلا أنها تغض الطرف وتستحمل مع توجيه لوم له بين حين وآخر،لنقرأ : ” زوجته كارلا لم تتصل بالمستشفى. اعتادت على دواماته الطويلة. احيانا كثيرة كان يغيب لثلاثة ايام متواصلة. يعود الى البيت ليستحم وينام دون ان ينطق بكلمة. لا يرد على احتجاجاتها. تقول ان هذه ليست حياة. كأنها تعيش وحدها او كأنها ارملة. يرسم ظل ابتسامة محاولا استبعاد تلك الصور والصرخات.” الحرب والحياة تغتال الحرب  حياة هذه العائلة، التي تنهار فجأة بعد موت الأب جراء إحدى القذائف، ثم  تذهب الأم مع أطفالها  إلى قريته في الجنوب حيث تقام هناك مراسم العزاء، ويستمر السرد ليقدم صورا من تلك المرحلة التي تعتبر التحول المفصلي الذي ستنبني عليه سائر الأحداث. ولا تتوقف هذه المأساة عند هذا الحد، بل تمتد لمعاناة أكبر مع سفر الأم إلى كندا، بعد سماعها لنصيحة عائلتها بأن تأتي هي أولا، ثم تقوم بأخذ صغارها. ويمر العام تلو العام ويظل الأبناء في رعاية جدهم، يعيشون حياة القرى القائمة على زراعة الأرض، وتقشف العيش، يدخلهم جدهم في مدارس  ودور أيتام تابعة لرهبان وراهبات . كان الولد روبير يعمل في الدير ويدرس والبنت كاميليا تعمل وتدرس في الميتم أيضا أما الأخت الصغرى الطفلة جاين فبقيت في البيت في البداية. وتسترسل حايك في وصف حياة القرية، وأثرها على الأطفال، لنقرأ : “روبيريركض في الحقول ويركب الحمار مع الأولاد، كما يرافق ابن عمته ميخائيل الذي يكبره بخمس سنوات إلى صيد الحجل في الوادي”. أما الابنة “كاميليا”فقد اعتادت أجواء القرية بعد سفر والدتها،بحيث تصفها  جدّتها:  قائلة “تتسلّق الأشجار لتطاول الفاكهة العالية. ضربات مطرقتها فوق كيس الزعتر أقوى من جدّتها. تنقي البرغل، وتسطّح التين في الشمس، وتعدّ ربّ البندورة”.  وإلى جانب وصف العلاقة مع الأرض الذي يحضر كثيرا سواء في علاقة الجدين مع الأرض، أو في علاقة الأحفاد الثلاثة مع الأرض، فإن هناك انشغالا واضحا في تصوير الحرب الأهلية، بكل بشاعتها وتشوهاتها التي تركتها على الأماكن والبشر، وتأتي كتابة حايك عن الحرب دامجة بين الواقع والخيال في براعة سلسة، لنقرأ هذه المقاطع : طلب «متري» (ابن عمّة روبير) من رفاقه الحزبيين ورقة لتسهيل مرور جثمان خاله. يمدّ السائق أوراقاً يتفحّصها مسلحون ملتحون ثمّ يدخلون رأسهم من شباك السيارة ويتأمّلون أرملة جميلة تنام في حضنها ابنة لم تتجاوز الخامسة. تستقر بعض العائلات البيروتيّة في الضيعة. المدرسة مقفلة. في واحد من الأحياء وَلد أصغر من «روبير» يحمل رشاشاً ويصوّب باتجاه كلب أعرج. ليس مشهداً غير مألوف. في الملجأ، الذين لم يموتوا من القصف سيميتهم هنا الجوع والعطش وعدم النوم. الجنود صادروا مبنى الحضانة وحوّلوه إلى مكان للاعتقال.. يقول شارل إنه صديق للجميع، وكل الحواجز تعرفه، ويأتي للمسلحين بهدايا من الشركة المتخصّصة في شحن البضائع. لكنه خُطِف ورفيقه ثم تركا مذبوحَين في المطار. تتعالى أصوات الانفجارات. ما كانوا يجفلون لتلك الأصوات، اعتادوا عليها.” . إلى جانب ما فعلته الحرب التي تركت آثارها على المجتمع اللبناني ككل، يمكن للقارئ التوقف عند أثر الحرب الملموس على هذه العائلة الصغيرة التي تفرق شملها، وإذا كانت الحرب مرصودة في أغلب كتابات الروائيين اللبنانيين، فإن ما يتميز في رواية ” رسالة من كندا” هو تقديم هذه المأساة مع تركيز بؤرة السرد على أحاسيس الأولاد الثلاثة، يمكن ملاحظة هذا مع شخصية الطفلة كاميليا،وما يتوفر في سردها من عمق، إن علاقة الأطفال بأمهم الغائبة التي ينتظرون عودتها في كل عام من أكثر المناطق الموجعة في النص، وإن كانت هذه التيمة في الكتابة ليست جديدة على رينية حايك، التي تتميز أعمالها بوجود قدر عال من الروحانية والعمق في التحليل النفسي، لتقديم معاناة أبطالها بموضوعية شديدة بعيدة عن الزيف؛ بحيث لا تبدو حايك أنها ترسم مصائر الأبطال بقدر ما تأتي هذه المصائر كنتاج طبيعي لحيواتهم المضطربة. تنتهي الرواية مع الأمل المعلق بعودة الأم الغائبة التي تزوجت في كندا، وصار لديها طفل. يعيش الأولاد الثلاثة في انتظار عودتها التي ستحدث في يوم ما، هكذا ينتظرون وينتظرون إلا أن هذه العودة لا تتحقق لسبب أو لآخر، وكما لو أن رينيه حايك بهذه النهاية، أرادت التلميح إلى أن الغائب لا يعود، حتى وإن كان حيا يرزق، فإن غيابه المادي والمعنوي عن واقع الأشخاص المعنيين بأمره، يصير أكثر حقيقية من وعد العودة المؤجل باستمرار. وإلى جانب هذا الغياب ثمة ربط بين رحيل الأم ورحيل السلم العائلي بنهاية حياة رغدة كان يعيشها الأولاد قبل موت أبيهم، وبالتالي غياب السلم الشامل عن لبنان، البلد الذي لا تنتهي فيه الحروب حتى توشك على العودة. تظل الإشارة إلى لغة الكاتبة التي تتميز بالبساطة والسلاسة البعيدة عن الإطناب، بل إن جملها قصيرة، ومعبرة، من دون مباشرة، ولعل هذه القدرة على التعبير التي يتميز كتابات حايك بين سائر الأعمال الروائية اللبنانية، منحتها خصوصية غير موجودة في روايات لبنانية أخرى تناولت الحرب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحرب والفراق والحنين في رواية رسالة من كندا   مصر اليوم - الحرب والفراق والحنين في رواية رسالة من كندا



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon