مصر اليوم - المرأة الجميلة عند العرب دراسة في كتاب لنزار عابدين

المرأة الجميلة عند العرب دراسة في كتاب لنزار عابدين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المرأة الجميلة عند العرب دراسة في كتاب لنزار عابدين

دمشق - سانا

يطرح الناقد نزار عابدين في كتابه صفات المرأة الجميلة عند العرب رؤية خاصة حول تناول الشعراء العرب للمرأة عبر العصور من خلال قراءة في نتاج بعض الشعراء في هذا المجال. واعتمد في دراسته على المقدمات الطللية وما تركته البيئة من أثر دون التوغل في قصائد هؤلاء الشعراء ويرى المؤلف: أننا نكاد لا نجد في شعر العرب في العصور كلها أوصافاً محددة دقيقة لجمال المحبوبة بل هي صفات عامة وتشبيهات تشترك فيها الجميلات كافة وفق مقاييس الجمال في تلك العصور لافتاً الى أن صفات المحبوبات عند الشعراء تكاد تتشابه إلى حد التطابق. يستوي في التشابه الشعراء الذين كانوا يعفون عن الأوصاف الجسدية الحسية أو من يمكن أن نسميهم الشعراء العذريين نسبة إلى قبيلة عذرة كما يتشابه بالجانب الآخر المناقض للشعر العذري عند أولئك الشعراء الذين تهتكوا في شعرهم فلم يتورعوا عن وصف جسد الحبيبة وصفاً تفصيلياً إلى أبعد حد ويتشابه أيضا مع الذين وصفوا مغامراتهم وما كان يحدث بين الشاعر وحبيبته. ويلتمس عابدين العذر للشعراء في تشابه وصفهم للنساء اللواتي تغزلوا بهن لدرجة أن الشاعر الأعمى بشار بن برد في العصر العباسي وصف النساء بالأوصاف نفسها التي جاءت في شعر امرىء القيس والأعشى والفرزدق والأخطل وغيرهم مبينا ان ذلك كان نتيجة أن الشعراء استمروا في الوقوف على الاطلال. ويضيف عابدين أن هناك مقاييس للجمال في كل عصر يشبه استخدامها الموضة فمثلاً في زمن ما كانت موضة الشعر الأجعد أو ما يشبه ذلك من الموضات فتذهب القصيدة حسب ما تحمل المرأة من صفات وهذا ما كان يتبعه شعراء ما قبل الاسلام ثم شعراء العصور الأخرى وصولاً إلى العصر الحديث. ويتهم عابدين الشعراء بالوصف الكاذب معتبراً أن الشاعر كان يصف حبيبته ليرضيها دون أن تحمل الصفات الموجودة في شعره ولكنها تطرب لهذا الكذب كما يعود سبب الكذب لأمر آخر هو أن الشاعر يحاول أن يوازي الشعراء الآخرين بوصفهم للنساء. ومن أسباب التشابه في الغزل يذهب عابدين إلى أن عدم وجود المرأة في الحقيقة يدفع خيال الشاعر لتذكر الأحبة والوقوف على الأطلال ووصف الظعائن وغير ذلك مما كان يرد عند كثير من الشعراء. وفي الكتاب يستشهد عابدين بكثير من الشعر الحسيِ الذي يهتم بمفاتن المرأة كقيس بن ذريح وأبي نواس إضافة إلى الإمام ابن القيم الدمشقي الذي كتب شعراً في الغزل الحسي والإمام ابن حزم صاحب طوق الحمامة وغيرهم مبرراً لنفسه التوغل في مثل هذه القضايا التي وردت في شعر ما قبل الاسلام. يخلط الباحث في دراسته بين الشرح والتفسير اللغوي للكلمات وتوصيف المعلقات الشعرية وبين المعنى الرئيس للعنوان وذلك من خلال تعرضه للشعراء كالأعشى والنابغة الذبياني وعلقم الفحل مشيراً إلى التشابه في الوصف بين أولئك الشعراء دون أن يدخل فيعمق الحالة النفسية والاجتماعية والبيئية التي تلعب دوراً هاماً في التشابه ما يجعل المتلقي أمام حالة شك بمقدرة أولئك لشعراء على الإبداع. ويعتبر الباحث أن العصر العثماني يوجد فيه من الشعر ما يستحق لذكر إلا أن العصر الحديث شهد وصفاً غزلياً فيه كثير من لشفافية والجمال معتبراً أن أحمد شوقي قدم صفات مختلفة عما أيناه في كل زمان ومكان عبر تاريخ الشعر العربي كما في قوله: أبي وروحي الناعمات الغيدا الباسمات عن اليتيم نضيدا اللاعبات على النسيم غدائرا الرائعات مع النسيم قدودا ويذكر الشاعر أن هناك شعراء ظلوا منشغلين بالصورة التقليدية لمرأة الجميلة حيث استخدموا المواصفات ذاتها التي استخدمها عراء العصر الجاهلي دون أن يتأثروا بالحداثة وبالمتغيرات لاجتماعية التي من المفترض أن تظهر في الألفاظ التي يستخدمها لشعراء كقول جميل الرصافي. وبيضاء أغناها عن الحلي ثغرها بصمتين من در مضيئين في الثغر ينفلت المنهج النقدي من الدارس فلم يكمل قصيدة جميل الرصافي تلمس ما فيها من رؤى ابداع مبتكر واعتمد على المقدمات لمتشابهة التي تخدم طرحه. ارتكز نزار عابدين على أسلوب التحقيق والشرح مستنداً على بعض لمراجع والمعاجم دون أن يحلل ويقرأ بعض المعاني التي وصلت إلى رجة الإبداع والابتكار في كثير من الأبيات الشعرية التي جاوزت المألوف وخرجت عن إطار التشابه إلى حد يقترب فيه الكتاب ن الأطروحة الجامعية. يذكر أن الكتاب من منشورات اتحاد الكتاب العرب يقع في 282 صفحة ن القطع الكبير.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المرأة الجميلة عند العرب دراسة في كتاب لنزار عابدين   مصر اليوم - المرأة الجميلة عند العرب دراسة في كتاب لنزار عابدين



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon