مصر اليوم - غيثة الخياط تدافع عن الحريم في المرأة الفنانة بالعالم العربي

غيثة الخياط تدافع عن الحريم في "المرأة الفنانة بالعالم العربي"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - غيثة الخياط تدافع عن الحريم في المرأة الفنانة بالعالم العربي

الدار البيضاء - سعيد بونوار

المرأة الفنانة بالعالم العربي الذكوري بامتياز، وجدت صعوبة كبيرة في إيجاد مكانة لها في المجتمع، بسبب غياب المصداقية، والتربية المبنية على النقد البناء للعمل الفني وليس للشخص"، بهذه الكلمات تقدم الكاتبة والباحثة السوسيولوجية  المغربية غيثة الخياط مؤلفها الجديد "المرأة الفنانة بالعالم العربي" الصادر أخيرا  بلغة موليير عن دار النشر الفرنسية "دوبروكا"، والذي بدأ توزيعه  بالمكتبات المغربية بعد أن كان بدأ توزيعه بفرنسا. تقول غيثة: "حتى وقت قريب، كانت المرأة العربية ممنوعة من أشياء كثيرة، فهي محرومة من الغناء، وإن ثارت أو تمردت أو عبرت عن تأفف تقذف إلى هاوية الجواري".  في كتابها الأخير، عمدت المؤلفة التي تعمل حالياً  طبيبة نفسانية، إلى إبراز الممارسة الفنية عند المرأة العربية وجذور هذه الممارسة ودورها، ومساهمتها في تشكيل الوعي العربي منذ قرون، ويكفي قولها في إحدى فقرات الكتاب:" الحريم" أو "الجواري" وكل ما يتفرع عنه من قضايا تتعلق بالحب والعشق والرقص والغناء، كن، في فترة من الفترات، صلة وصل ثقافي وحضاري بين الشعوب"، بل وخصصت الكاتبة فصلا كاملا للحريم والجواري بإبراز أدوارهن في تنمية الذوق الفني وضمان استمراره وتداوله لدى العرب والمسلمين عموما. وانبرت المؤلفة في الدفاع عن الممارسة الفنية للمرأة العربية من خلال رصد "بورتريهات" لعدد من الفنانان العربيات الشهيرات اللواتي بصمن على حضور متميز في المشهد الثقافي العربي والعالمي عموما، ومن هؤلاء "أم كلثوم" و"أسمهان" و"فضيلة الدزايري"" والمغربية الشعبية طلال رائدة الفن التشكيلي الفطري، وليلى مراد وعلية التونسية وأمينة رزق وصباح وسعاد حسني وسامية جمال وفيروز ونازك الملائكة...  وخصصت فصولا من الكتاب  ناقشت فيه باعتماد الصور والوثائق والشهادات التي تؤكد مواضيع: "المكانة العالمية التي تحتلها المرأة في عالم الفنون" و"المرأة وجميع أشكال الفروع الفنية" و"المرأة أداة تمثيلية في الحقل الفني" و"العربيات يرسمهن فنانون من الغرب .. لماذا وكيف؟". ولم تخف غيثة الخياط أن باعث تأليفها للكتاب، حضورها مؤتمرا عربيا للمرأة المسلمة، أشارت فيها إحدى المتدخلات الإيرانيات أن مواطناتها ممنوعات من الغناء"، وآثرت إنجاز بحثها لإعادة الاعتبار للمرأة الفنانة عموما. يذكر أن الكاتبة المغربية غيثة الخياط لها 30 مؤلفا تتميز في أغلبيتها بالجرأة في مناقشة واقع المرأة العربية والمسلمة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - غيثة الخياط تدافع عن الحريم في المرأة الفنانة بالعالم العربي   مصر اليوم - غيثة الخياط تدافع عن الحريم في المرأة الفنانة بالعالم العربي



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon