مصر اليوم - كلمة يكرّس فعل القراءة لدى الناشئة بـحكايات أمي الإوزّة

"كلمة" يكرّس فعل القراءة لدى الناشئة بـ"حكايات أمي الإوزّة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كلمة يكرّس فعل القراءة لدى الناشئة بـحكايات أمي الإوزّة

الشارقة - وكالات

لا يتوقف جهد مشروع “كلمة” على ترجمة المؤلفات العالمية المخصصة للكبار وحسب، بل يعنى بأدب الناشئة كذلك، إذ يخصص سلسلة إصدارات تنقل أشهر الحكايات والآداب العالمية إلى العربية، حيث أطل علينا مؤخراً من كلاسيكيات الأدب الأوروبي الموجه للناشئة في كتاب “حكايات أمي الإوزة” للكاتب شارل بورو، ونقلها عن الفرنسية المترجم ياسر عبد اللطيف . ويأتي تخصيص كلمة لسلسة إصدارات الناشئة من وعي بأهمية تكريس وتأسيس فعل القراءة لدى الناشئة الذين تتراوح أعمارهم بين الثامنة والثامنة عشرة، إذ يقول الكاتب كاظم جهاد في تقديمه للسلسلة: “إن السلسلة لا تطمح إلى تزويد الناشئة العرب بنماذج أساسية من هذا الجنس الأدبي فحسب، بل كذلك إلى إغناء الأدب العربي نفسه بآليات سردية وشعرية قد يكون كتّاب العربية في شتى ممارساتهم ومشاربهم بحاجة إليها” . ويشير إلى أن أحد رهانات السلسلة يتمثل في تجنب التبسيط المفرط والإفقار المتعمد للغة، واللذين غالباً ما يُفرضان على هذا النمط من الحكايات، بحجة توجيهها للناشئة . وتأتي حكايات الكتاب مسرودة بالطريقة الشفاهة إذ تبدأ ب “كان يا ما كان في قديم الزمان” وتواصل السرد بلغة متينة، يحرص فيها المترجم والمحرر على استخدام المفردات الأكثر قرباً للفتيان العرب، ويضم الكتاب رسوماً إيضاحية، للفنان الفرنسي غوستاف دوريه، تكمل أحداث الحكاية بصرياً . يقول المترجم ياسر عبد اللطيف في تعريفه للكتاب إن “كتاب “حكايات أمي الإوزة” لشارل بيرو (1628-1704) يعد من كلاسيكيات الأدب الأوروبي الموجه للناشئة، وهو من الكتب التي اهتمت مبكراً بجمع الحكايات الشعبية، أو ما يعرف في التراث الأوروبي ب “حكايات الجنيات”، وبنقلها من التقاليد الشفاهية إلى الأدب المكتوب” . يضم الكتاب تسعاً من الحكايات، كتبها بيرو بأسلوب سردي رفيع وبلغة أدبية جزلة، مراعياً فيها تنقيحها من الفجاجة التي كانت تشوبها في طورها الشفاهي؛ وإن لم يحدد المصادر التي استقاها منها . صدر الكتاب في فرنسا للمرة الأولى سنة ،1697 وبذا فقد سبق بمئة وسبعة عشر عاماً كتاب حكايات الأخوين غريم الصادر في ألمانيا الذي يعد المصنف الأشهر في هذا المجال -أدب الناشئة-، ولم يعرف المؤرخون تجربة سابقة على تجربة شارل بيرو سوى كتاب “البنتاميرون” والمعروف أيضاً بكتاب حكاية الحكايات للمؤلف الإيطالي جانباتيستا بازيله، الصادر قبله بخمسين عاماً . ويؤكد عبد اللطيف أن الكتاب لم يترجم في نسخة كاملة إلى العربية حتى الآن، وإن ترجمت بعض  حكاياته بتصرف، أو تم تعريبها، ونشرت متفرقة في بعض العواصم العربية؛ منها تعريب الكاتب عادل الغضبان لحكاية الحسناء النائمة، التي نشرتها دار المعارف المصرية في منتصف القرن الماضي . ويلفت إلى أن حكاية “ذات القلنسوة الحمراء”، المعروفة لدينا بقصة “ذات الرداء الأحمر”، هي أشهر حكايات الكتاب في الثقافة العربية، وهي أمثولة تحذيرية للفتيات من وحوش الحيوان ووحوش البشر أيضاً، مشيراً إلى انه تم تعريبها مرات عديدة اعتمادا على كتاب بيرو تارة، وعلى نسخة الأخوين غريم تارة أخرى .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كلمة يكرّس فعل القراءة لدى الناشئة بـحكايات أمي الإوزّة   مصر اليوم - كلمة يكرّس فعل القراءة لدى الناشئة بـحكايات أمي الإوزّة



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon