مصر اليوم - رواية رجال للبيع تكشف كواليس الصحافة وكُتابها

رواية "رجال للبيع" تكشف كواليس الصحافة وكُتابها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رواية رجال للبيع تكشف كواليس الصحافة وكُتابها

عمان - عمون

هل ثمة رجل يستعصي على البيع؟! بالمعنى الحقيقي للرجولة، فالرجل لا يُباع ولا يُتصور أن يُباع. أما الرجل كمصطلح شائع معادل للذكورة، فكل رجل قابل للبيع، والاختلاف ليس على مبدأ البيع، ولكن على الثمن!! بجرأة يُحسد عليها كشف حسين العموش في روايته "رجال للبيع" بعضاً من كواليس الصحافة وكتابها الأشاوس، الذين يصولون ويجولون، نظن أنهم يصدرون عن ضمير نقي، ووطنية صادقة، ولكن بعضهم للأسف يتصدر وينتقد ويمتدح بأوامر وتعليمات وتوجيهات، تعقبها منح وأعطيات وترقيات، وغيرها مما لا يعرف سره إلا أهل المهنة وأربابها. بالطبع فإن العموش لا يقصد كل الكُتَّاب ولا جميع الصحفيين، وإنما فئة لها حضورها وسطوتها وتأثيرها، سممت الصحافة، وحرفتها عن مسارها المهني، وأضعفت الثقة بها وبمصداقيتها. الرواية بالتأكيد، ليست توثيقاً لحالة حقيقية يمثلها الكاتب "رضا"، وإنما هي تشخيص للواقع الصحفي، وأغلب الظن أن الحقيقة أدهى وأمر. فالعموش بخبرته الطويلة في الصحافة وكواليسها يعرف الكثير الكثير، ولكن ليس كل ما يُعرف يُقال، وحسبه أن يكتب مُلمحاً، ويستطيع القارئ أن يتكهن بالمزيد، ويستنتج الخفايا، ويتوقع الأسوأ. رواية "رجال للبيع" نقد ذاتي شجاع، يعترف بالعلة، ويسلط الضوء عليها. وهي لا تحمل مفاجآت بقدر ما تحمل من اعترافات؛ فشراء الكُتَّاب وتحريكهم بالريموت كنترول، ورفعهم أو خفضهم، أمر معروف ومُدرك، وجاءت الرواية لتؤكد على ذلك، ومن كاتب من الوسط الصحفي، فهو لا يتجنى أو يطلق إشاعات بقدر ما يشير إلى حقائق ملموسة. وأهل مكة أدرى بشعابها. وهذا الأمر ليس حكراً على بلد دون آخر، فهو مرتبط بالصحافة، بل من لوازمها التي لا تنفك عنها، ويرتبط عضوياً وطردياً بالفساد بأنواعه. "رضا" الكاتب الصحفي الشاب، يبدأ حياته المهنية بقوة وجرأة، ونقد حاد، يقوده إلى السجن، وبعد تأثره البالغ بشخصية الملك حسين ومشاركته لنشاط نقابي معارض، يكتب مقالاً عن ذلك يحظى بالقبول الرسمي، ويكون سبباً ليعين مستشاراً لرئيس الوزراء وكاتباً في صحيفة يومية موالية للحكومة. لم يستطع "رضا" أن يرفض العرض الذي يسيل له اللعاب، وفرصة العمر التي لن تتكرر. حيث بدأ "رضا" بالتلون حسب المطلوب، ينتقد اليوم ما امتدحه بالأمس، ويغير مواقفه حسب التعليمات والمصالح، كنموذج صارخ لكُتَّاب التدخل السريع. ولما استقال رئيس الوزراء الذي رفعه إلى الأعلى، وكان له بوقاً، فقد كل شيء، وعاد صغيراً كما كان، يؤكد على حقيقة أن المتاجرة بالحكومات خاسرة، بل تكون وبالاً وندماً وحسرة مهما نال من مال وأعطيات وهبات، فما تأتي به الرياح تذروه العواصف. رواية "رجال للبيع" تكشف أيضاً جانباً من حياة وسلوكيات بعض الفنانين والمثقفين، ليس بقصد التعميم، وإنما لغاية التحذير من بعض المظاهر السلبية التي تسيء إلى هذه الفئات، وتتسبب في نشر الإشاعات حولها، والتي تكون في الغالب مبالغ فيها، وقد تمس الشرفاء الذي لا ذنب لهم، إلا إنهم خالطوا بعض الفاسدين، فتلوثوا بهم. تتقاطع رواية "رجال للبيع" مع رواية "شرفة رجل الثلج" لإبراهيم نصر الله في بعض التفاصيل التي تتعلق بالوسط الصحافي والثقافي. فهذا الوضع لا يُرضي أبناء المهنة المخلصين الذين يسؤوهم ما يرون من شراء ذمم، وانقلاب مواقف، ومتاجرة بالوطن، لخدمة أشخاص بعينهم، وسياسات مرحلية قد تجافي الصواب. والرواية دعوة بالتأكيد إن لم تكن صرخة لنفي الخبث، وفضح الفاسدين، والترفع عن الارتماء في أحضان الحكومات والمسؤولين، الذين يخدمون أنفسهم لا غير، أما الوطن فهو مطية لأغراضهم وأهوائهم. كخلفية للرواية جاءت موضوعات عديدة، مثل القضية الفلسطينية ومشاركة الجيش العربي في الدفاع عن القدس وفلسطين، ومحادثات السلام التي شعر الصحفيون المشاركون في تغطيتها بالخزي والصغار. وحرب الخليج وتداعياتها وموقف الأردن منها. وظاهرة البطالة والتطرف الديني. ومشكلة الأصول والمنابت المتمثلة في الرواية بفريقي الوحدات والفيصلي، يقول على لسان د.رأفت الشركسي: "آه الفيصلي والوحدات وما أدراك ما الفيصلي والوحدات.. لقد درسوا نفسياتنا وجعلوا أدمغة شبابنا مثل طابة الشرايط.. مفرغة سوى من قماشٍ بالٍ.. رسموا الخطة جيداً ونفذوها في الظلام.. قسموا البلد إلى وحدات وفيصلي.. لتستطيع الحكومات أن تلعن سلسفين أبو الشعب.. والشعب غارق في لونين.. الأخضر والأزرق". الرواية ابتعدت عن الفذلكات اللغوية والشكلية لأن الموضوع لا يحتمل، فلغة الصحافة فرضت نفسها بقوة، ونجح العموش بتوظيفها بما يخدم موضوع الرواية وغايتها. وأظنه فتح الباب على مصراعيه لمزيد من الكشف والنقد الذاتي، ووجه دعوة للشمس أن تدخل إلى كواليس عالم الصحافة ودهاليزها، ليحسب كل رخيص ألف حساب قبل أن يبيع نفسه وقلمه ما إن تلوح له قطعة لحم، أو كسرة عظم، أو ما دون ذلك. وبعد، فرواية "رجال للبيع" لحسين العموش تفتح الباب لروايات أخرى تتناول الوسط الثقافي والصحفي والفني، ففي عصر ثورة الاتصالات والمعلومات وطغيان شبكات التواصل الاجتماعي، فإن الكل معرض للكشف والتعرية، ولا منجاة لأحد. ولعل هذا سيساهم برفع سوية هذه الأوساط، وأن تقيم ذاتها، وتراجع حساباتها، وتنظف نفسها من العوالق والطفيليات. والرواية بحاجة إلى مزيد من الدراسات، وخاصة عن صورة الأم والأب الرائعة التي كانت واضحة جلية في الرواية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رواية رجال للبيع تكشف كواليس الصحافة وكُتابها   مصر اليوم - رواية رجال للبيع تكشف كواليس الصحافة وكُتابها



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon