مصر اليوم - أذىً كالحُبّ تأملات رجل يشرف على الخمسين

"أذىً كالحُبّ" تأملات رجل يشرف على الخمسين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أذىً كالحُبّ تأملات رجل يشرف على الخمسين

دبي - وكالات

ما يلحظه المرء في قصيدة الشاعر المغربي حسن نجمي في ديوانه الأخير «أذى كالحب» هو أنها زاخرة بـ«تقاطعات» لشعريات متجاورة وحديثة ومشهديات تاريخية وغير تاريخية ويومية هامشية وعابرة جعل منها الشاعر مروّيات شعرية في هذا الديوان الصادر عن دار مرسم للنشر والتوزيع بالرباط في مائة وسبعين صفحة من القطع المتوسط. هي مشهديات شعرية أكثر من أنها صور شعرية فقط، مستفيدا بذلك من شعراء معروفين وآخرين كانوا هامشيين يوما ما في الشعريات الغربية، على المستوى التقني الكتابي وطرائق في التخييل، أولئك الشعراء الذين جعلوا من الهامش متنا ومن الزائل انتصارا على فكرة الغياب الأبدي للأشياء والمشاعر الإنسانية التي تعبر بقلوبنا كل يوم. ولأن الشخص السارد في قصيدة حسن نجمي هو صوت الفرد، فقد أصبحت هذه المرويات هي السردية الكبرى للفرد ذاته، إذ تعيد كتابة تاريخ الجسد بما هو عليه؛ من أنه عُرضة للزوال والفناء لكنه يظل حياً نابضاً في سرديته تلك. مع ذلك ليس الكتاب، بما يشتمل عليه من تنوّع وغنى في أحوال وتقلّبات المزاج الشعري، احتفاء محضاً بالجسد، إنما عبر تذكرّه أو إعادة بنائه من طريق الذاكرة بما هو مزيج من روح ومادة، إذا جاز التوصيف، دون أن يكون ذلك كله بعيدا عن أن هذا الكتاب هو مشغل شعري يختبر الشاعر فيه طاقة اللغة وإمكاناتها على التعبير والإحاطة بالمخيلة الشعرية ما أمكن إلى ذلك سبيلا. جاء «أذى كالحب» في ستة أبواب لا فاصل بينها أو حدّ، سواء أكان على مستوى المخيلة أم على مستوى الصنعة، بل هو افتراق في المزاج الذي يجمعها، فهي تمثل جميعا مشاغل رجل يقف على عتبة الخمسين الآن ويحسن التذكر. و»التذكر الذي يعاقب النسيان» هنا أيضاً هو جامع آخر بين القصائد مثلما أنه قد أفضى إلى ذلك المزاج الشعري على الأرجح. لكن نبرة اليأس هنا هي التي تغلب على طابع التذكر ذاك، ففي «يأس مشمس» مثلما في «أقصى الغموض»، فإن الصمت يكاد يكون صوت اليأس المدوّي في القصائد، «صار لي يأس مشمس» و»لأن اسمي ليس لأحد / قلتُ: لِمَ لا أتخلى عنه للهاوية» .. إنه اليأس الذي كأنه والعزلة وجها عملة قديمة: «الأجمل في السجن أن نعتزل العالم والناس». هكذا، يصير الصمت حاضنة للإحساس بالذات والعالم وموقف منهما أيضا: «الصمت الذي حولك يمكنه أن يسعفك أكثر / لك أن تستمع إلى صراخك القديم كلّه». غير أن بلاغة الصمت لدى حسن نجمي في هذين البابين تبلغ قمر اكتمالها في قصيدته «دمعة»: «لم يكن يبكي. لم يكن يفكر في البكاء. لكنّ دمعةً فاجأته. كأنها تأخرت عن موعد. كأنها لم تأت مع بكائها القديم. كأنها جاءت تسبق بكاء قادما - كأنها لم تكن دمعة.» وإذا كان مزاج «يأس مشمس» يؤسس لحالة شعورية محددة فإن «أقصى الغموض» يبشر بنزوع الشاعر حسن نجمي إلى «اللعب» مع «شكل»ين من قصيدة النثر والتجريب بهما: السطرالشعري، ثم كتابة الشعر بالنثر على الصفحة بدءا من الهامش وانتهاء بالهامش المقابل للصفحة حيث تنبني القصيدة، هنا، من الجملة فالفقرة ثم الفقرات التالية .. وهكذا. في الوقت نفسه يعيد «الشاعر» كتابة ذاته من خلال التأمل في ذوات شعراء آخرين وهو ما جرت الإشارة إليه مطلع هذه السطور. لكن الشاعر هنا لا يتخلى عن الصمت ولا يتنازل عن يأسه المعرفي من العالم والحياة والعيش: «حتى حين نيأس نظلّ نحدّق في الغيم». والقصائد بكل ما تتضمنه من صور شعرية هي تعبير عن حالة ذاكرة ثقافية - شعرية وقد امتزجت، حتى تلك التي تتناول علاقة الرجل بالمرأة أو حالة الحب التي مصدرها الشخص السارد في القصيدة، أي الشاعر في آخر الأمر، هي قصائد تصبّ في الاتجاه ذاته إذ يتأمل في الشعر والصنيع الشعري وفي شعراء من طراز الأرجنتيني خورخي لويس بورخيس واليوناني يانيس ريتسوس. أما قصائد «جهة الحب» فهي، حقا، نتاج مخيلة علاقة حسية ومخيضة وملموسة بامرأة من لحم ودم، وتتسرب من هذه المخيلة صور إيروتيكية عديدة: «أراكِ عاليةً فأقفز إلى ذروتكِ كأيّلٍ. / كأن ظلَّ القبلة يزيحُ عن خدّكِ حمرة الوشاح. / وأخفُّ أخفُّ. أستخلصكِ إليّ». ولأن هذه القصائد أيضا هي تأملات «رجل يطلّ على الخمسين»، فهي قائمة على فعل تذكريّ أساسا، ما يعني أنها حالة إنسانية يقوم الشعر هنا بإحالتها إلى صور بعد أن قامت الذاكرة الشخصية بترميم هذه الصور. وفي «قصائد برتغالية» يتوقف المرء مطولا عند قصيدة «كازّا دي ماتيوس». هل هي شعر حقّا؟ أتنتمي إلى قصيدة النثر؟ أم أنها خليط من جنسين آخرين: السيرة الذاتية واليوميات؟ أم هي اقتطاع من رواية مكتوبة بنثر حميم ومشهديات سردية محضة قائمة على التذكّر، وتذكِّر بعض الشيء باقتطاعة من روايات الغرائبية السحرية اللاتينية؟. وما يجعل الإجابة عن أي من هذه الأسئلة فعلا خَطِرا بالفعل هو أنها تتأثر بالتأكيد بإرث قرائي شخصي لدى قارئها، إرث بات الآن مزيجا من قراءات شعرية مترجمة أو غير مترجمة من ثقافات العالم. لكن مع ذلك يمكن البحث في الإجابة عن السؤال الثاني من بين ما هو مطروح في الفقرة السابقة، حيث من الممكن القول إنها قصيدة مكتوبة بالنثر وتتفق مع ذائقة قراءة هذا النوع الشعري في مراحله المتطورة والراهنة، لكنها قد تكون على النقيض من ذلك بالنسبة لقارئ عربي حتى لو كان متعاطفا مع قصيدة النثر. ثمة اتجاه في قصيدة النثر - لا يقتصر حضوره على الثقافة الغربية وحدها بل حتى في ثقافات مجاورة مثل الثقافة الهندية – جعل من حضور اليوميات والسرديات بل وحتى المقالة والتي تكون أحيانا ناشفة تماما من أي تشبيه أو استعارة، جعلها جميعا «ضرورة شعرية» لقصيدة النثر، وهذه التجربة القصيدة «كازّا دي ماتيوس» تنتمي إلى هذا النوع من الجدل الشعري الراهن غير الموجود حتى الآن في الثقافة العربية إلا متناثرا في قصائد هنا أو هناك. إنها القصيدة الأكثر إثارة للجدل في «أذى كالحب».

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أذىً كالحُبّ تأملات رجل يشرف على الخمسين   مصر اليوم - أذىً كالحُبّ تأملات رجل يشرف على الخمسين



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon