مصر اليوم - وقائع مدينة ترافنك لإيفو أندريتش خيال روائي على جثة الإمبراطورية

"وقائع مدينة ترافنك" لإيفو أندريتش: خيال روائي على جثة الإمبراطورية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وقائع مدينة ترافنك لإيفو أندريتش: خيال روائي على جثة الإمبراطورية

بيروت ـ وكالات

«أفتراك لم تفكر أبداً بأن هذه الشعوب الخاضعة للهيمنة التركية، والتي تحمل أسماء مختلفة وتمارس شعائر دينية متنوعة (...) يتوجب عليها أن توجد يوماً قاعدة مشتركة لوجودها، وصيغة لهذا الوجود تكون أكثر فساحة وأكثر عقلانية وإنسانية؟». هذا السؤال تطرحه واحدة من شخصيات رواية «وقائع مدينة ترافنك» على شخصية أخرى ذات لحظة من لحظات أحداث الرواية. وهو يكاد يختصر، بكل بساطة عالم هذه الرواية الساحر، ومناخها الذي لم تفت بعضَ الباحثين مقارنتُه بالأجواء التي عرف ليو تولستوي كيف يرسمها في روايته الكبرى «الحرب والسلام». وحتى إذا كان من الصعب النظر إلى مؤلف «وقائع مدينة ترافنك» على أن له قامة أدبية تطاول قامة تولستوي، فإن من السهل المقارنة بين روايتيهما هاتين من منطلق اشتراكهما في الحيز الزمني الذي تعبّران عنه (أيام الحملات النابوليونية) ولكن أيضاً من منطلق تعبيرهما معاً عن قيم إنسانية شديدة المعاصرة للزمن الذي عاشا فيه، بقدر ما هي معاصرة للزمن الذي يرصدان أحداثه في كل من الروايتين. وهكذا، لئن كان من المنطقي القول إن «الحرب والسلام» تعود إلى حقبة الحملة النابوليونية على روسيا، لتصوير روحية نهاية القرن التاسع عشر، فإن من المنطقي أيضاً القول إن «وقائع مدينة ترافنك» تعود بدورها إلى الحقبة النابوليونية لتعبر عن الزمن الذي كتبت فيه: أواسط القرن العشرين. بل أكثر من هذا: النصف الثاني من القرن العشرين، حين راحت تظهر من جديد تلك العصبيات القومية والدينية الحالّة محل حقب من العقلانية (المصطنعة كما قد يقول البعض الآن). ويمكننا حتى أن نقول إن «وقائع مدينة ترافنك» في رسمها لتلك العصبيات والتناقضات إنما كانت تصف جذور «المسألة الشرقية» برمتها، بدءاً من ظهورها مع بدء ظهور معالم الوهن في الإمبراطورية العثمانية وحتى يومنا هذا -للأسف-. ولعله من الأمور اللافتة أن نجد في بعض مواقف وحوارات «وقائع مدينة ترافنك» ما يذكرنا بصور عن ضروب التنافس الاستعماري الغربي على منطقتنا العربية صوّرها كتاب مثل جيرار دي نرفال على حقيقتها، وعلى ألسنة لاعبيها في كتب مثل «رحلة إلى الشرق». إذ هنا حسْبُنا أن نقرأ حواراً بين دي نرفال وشخص إنكليزي غامض، دار في مطعم في بيروت العتيقة لنشعر كما لو أننا دخلنا رواية «وقائع مدينة ترافنك» ومنطقة البلقان بأسرها، ذلك أن مدينة ترافنك تقع في البلقان وتحديداً في البوسنة، أما وقائع المدينة التي تصفها الرواية فتحدث أوائل القرن التاسع عشر أيام الحكم العثماني والحملة النابوليونية. > مؤلف «وقائع مدينة ترافنك» هو الكاتب البوسني/ اليوغوسلافي إيفو أندريتش، الذي حققت أعماله شهرة كبيرة وترجمت إلى العديد من اللغات بعد نيله جائزة نوبل للآداب في العام 1961. ولقد عرف أندريتش على نطاق واسع من القراء العرب يومها، وبخاصة بعدما ترجم العديد من رواياته الكبرى إلى لغة الضاد، ومن بينها «جسر على نهر ألدرينا» وبخاصة «وقائع مدينة ترافنك» التي دهش القراء العرب لفرط ما عثروا فيها على أجواء شرقية وأبعاد تكاد تنتمي مباشرة الى شؤون المشرق العربي وشجونه. > كتب ايفو أندريتش روايته الكبرى هذه خلال الحرب العالمية الثانية، في زمن كان يعيش فيه في شبه عزلة وسط بلغراد التي كان الاحتلال الألماني النازي قطعها عن العالم... لكن الرواية لم تنشر إلا في العام 1945، أي بعد انقضاء الحرب العالمية الثانية، في الوقت نفسه الذي نشرت فيه روايتان كبيرتان أخريان له، هما «جسر على نهر ألدرينا» و «الآنسة». غير أن مشروع «وقائع مدينة ترافنك» لم يولد خلال الحرب، بل قبل ذلك، إذ إن الكاتب كان طوال السنوات السابقة لاندلاع الحرب الهتلرية، عاش متنقلاً بين باريس وفيينا، وغيرهما من المدن أحياناً، ليجمع من الوثائق ما يمكّنه من أن يعطي الأحداث التاريخية التي يريد وصفها، أبعادها الواقعية. ذلك أن الرواية بقدر ما تتحدث عن مدينة ترافنك أوائل القرن التاسع عشر، تستخدم للحديث عنها، مسار شخصين عاشا فيها في الوقت نفسه: القنصل الفرنسي وزميله النمسوي. وفي ذلك الحين كانت فرنسا والنمسا القوتين الكبيرتين في أوروبا. وكانت كل منهما، على طريقتها، تسعى إلى وراثة الأمبراطورية العثمانية في جزء من «ممتلكاتها»، خصوصاً أن نابوليون كان يعيش في ذلك الحين ذروة مجده، ويخوض على المستوى الأوروبي كله حروباً طاحنة. > وسط تلك المناخات، إذاً، تدور أحداث «وقائع مدينة ترافنك». والأحداث تبدأ يوم الإعلان عن وصول قنصل فرنسا الجديد دافيل، الى مدينة ترافنك، حيث سيعيش الرجل ويقوم بمهماته الديبلوماسية وسط سكان مقسومين في ما بينهم تماماً ويعيشون حالة عداء ممزوجة بالترقب، تجاه بعضهم البعض (هل يذكرنا هذا بأمر ما مثلا؟): في ترافنك كانت تعيش طوائف وقوميات وأديان شتى. ومن بين هؤلاء جميعاً كان أبناء الطائفة اليهودية الوحيدين الذين يتمنون انتصار نابوليون. الكاثوليك يحبون فرنسا بالطبع، لكنهم يكرهون نابوليون لأنه «كافر» وعدو البابا. أما الأورثوذكس فيتوجهون بآمالهم صوب روسيا وقيصرها، بينما المسلمون الذين يعيشون في المدينة مهيمنين مميّزين فإنهم ملتحمون بالآستانة، ومرتاحون إلى أوضاعهم، يتطلعون إلى الانقسامات الأوروبية على أنها الفرصة الذهب التي ستمكن تركيا من أن تستعيد أحلامها بالسيطرة على العالم مجدداً. كانت تلك هي الذهنيات التي وجدها دافيل مهيمنة في المدينة التي وصل إليها بأفكاره التنويرية وولائه لنابوليون وحديثه الدائم عن حرية الشعوب وتطورها. ولكن في مقابل دافيل الفرنسي، هناك أيضاً القنصل النمسوي فون ميتيرير، الذي يصل بعد دافيل بشهور قليلة ليمثل بلاده في المدينة، مجابهاً دافيل وأنصاره. وهكذا من خلال المجابهة بين الرجلين وما يمثله كل منهما، نعيش أحداث المدينة في يومياتها وترقبها. غير أن أندريتش، بصفته كاتباً كبيراً من كتاب القرن العشرين، حرص على أن يعطي شخصيتيه هاتين أبعاداً إنسانية تتجاوز متطلبات حضورهما السياسي والديبلوماسي. وينطبق هذا بخاصة على شخصية دافيل، فهو كما يصوره الكاتب في الرواية، رجل تنوير حقيقي، يعيش شكوكه وأحلامه الخاصة بشكل متأزم في بعض الأحيان حيث لا يعود في إمكان «أخلاقه الدبلوماسية» أن تدفعه إلى أي موضوعية مزيفة، ولكنه مع ذلك يحاول أن يفهم الناس ويقيم علاقات معهم، لا سيما مع أحمد بك الحاكم التركي الذي يعتبر إرساله إلى المدينة ليحكمها، عقاباً له، لا تكريماً. وهكذا، من خلال الصراع بين القنصلين، والحوارات بين الفرنسي والبك، ومن خلال وصف الحياة اليومية للسكان نعيش، نحن القراء وبخاصة إذا كنا ننتمي الى أوضاع تشبه أوضاع المدينة في تلك الحقبة، نعيش مناخات الترقب والخيبات والصراعات، ونفهم سر ما سيسميه أمين معلوف لاحقاً بـ»الهويات القاتلة». سنعيش وقائع مدينة سرعان ما يتحول ترقّبها كابوساً ويومياتها جحيماً مغلقاً، يصل حتى برجل التنوير الفرنسي دافيل (وهو مبني على قنصل حقيقي يدعى بيار دافيد، كما ان القنصل النمسوي ميتيرير مستقى من قنصل حقيقي هو ميتيسير) الى خيانة نفسه في نهاية الأمر، حين يرسل برقية إلى وزارته في باريس يعلن فيها ولاءه بعد سقوط نابوليون... فيما المدينة تواصل آلامها وتمزقاتها الداخلية. > كان ايفو أندريتش (1892 - 1975) الاسم الكبير بين الكتاب اليوغوسلافيين في القرن العشرين، وهو بدأ حياته متحمسا للبوسنة ومدينة ترافنك مسقط رأسه فيها، ثم بعد توحيد يوغوسلافيا صار شديد الحماسة للوحدة اليوغوسلافية التي رحل عن عالمنا من دون أن يدري أنها سوف تنتهي بعد سنوات قليلة من رحيله. وأندريتش كان كاتباً وديبلوماسياً، وهو -كما أشرنا- نال جائزة نوبل للآداب في العام 1961، وترجمت رواياته إلى عشرات اللغات. وكانت «وقائع مدينة ترافنك» أشهرَها، إلى جانب «جسر على نهر ألدرينا»، «طريق عليا جزرلش» و «بلاط ملعون» و «القلق»، إضافة الى مجموعات شعرية عدة أصدرها خلال مراحل متفرقة من حياته.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وقائع مدينة ترافنك لإيفو أندريتش خيال روائي على جثة الإمبراطورية   مصر اليوم - وقائع مدينة ترافنك لإيفو أندريتش خيال روائي على جثة الإمبراطورية



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon