مصر اليوم - مثقفون كتاب الأمان رواية تنتمي لجيل التمرد والقطيعة

مثقفون: "كتاب الأمان" رواية تنتمي لجيل التمرد والقطيعة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مثقفون: كتاب الأمان رواية تنتمي لجيل التمرد والقطيعة

القاهرة - مصر اليوم

اتفق عدد من المثقفين على أن رواية "كتاب الأمان" للكتاب ياسر عبد الحافظ، هى رواية مغايرة مختلفة لما هو معروف عن الرواية بطريقة قراءتها أو كتابتها، فهى رواية مركبة ضد القارئ السلبى الذى يبحث عن نص مسلى لإمتاعه، ومؤلفها ابن لجيل التمرد والقطيعة مع الرواية التقليدية. جاء ذلك خلال الندوة التى أقامتها مكتبة ودار التنوير، مساء أمس، لحفل توقيع ومناقشة رواية "كتاب الأمان" للكاتب ياسر عبد الحافظ، والصادرة عن الدار نفسها، وناقشها كل من الروائى طارق إمام، وفادى عوض، وأدار الندوة أشرف يوسف، مدير النشر بالدار فرع القاهرة، وشارك فى الندوة عدد من الزملاء الصحفيين والكتاب بجريدة أخبار الأدب بقراءة نصوص متفرقة من الرواية وهم نائل الطوخى، ومحمد شعير، وحسن عبد الموجود. وقال الروائى طارق إمام، استمتعت بهذه الرواية كما أقرأ الشعر، وقرأتها قراءة خاصة جدًا، برأيى أن هذه الرواية تنتمى لما يمكن الاصطلاح عليه بالكتاب فوق الكتابة، فهناك تفكير فى الخروج على هذا النص بنص آخر، وهو ما يحدث فى "كتاب الأمان" فى نسختيه، وهو ما يجعل من المعقول جدًا، أن شخصية المأمون لا تقدم لنا "كتاب الأمان" الذى نشره "الورقى" بل يقدم لنا جزء مما يكتبه بجانب أفكاره عنه، وهو ما يتسق مع فكرة السلطة فوق السلطة التى تظهرها الرواية. وقال "إمام" إن من أكثر ما لفت انتباهى فى الرواية هو الحركة والسكون، فهذا الرواية تتضمن مستويين الأول فهى رواية البحث والتى تتضمن خيط التشويق، أما المستوى الآخر، فهو تأملى، فهناك العديد من الصفحات التى تقف أمام التأمل والتفكير فيما يدور، فنحن أمام عالمين، أولهما "قصر الاعترافات" وهو من الصعب أن نعثر عليه، وعالم "مقهى المجانين" والذى يمكننا أن نجده فى شبرا. وأشار "إمام" إلى أن ما تحولات الشخصيات كانت أحد الأسباب التى توقف أمامها فى الرواية، على الرغم من عمقها، هى تحولات الشخصيات تحدث ببساطة كلما يظهر "مصطفى إسماعيل" فهو يصر على تحويل الشخصيات التى تعرفه دون أن يكون مضطرًا لأن يقابلها، مشيرًا إلى أن كل شخصية فى الرواية لديها سؤال ما حول الهم الوجودى، مثل شخصية خالد المأمون ونبيل العدل ومصطفى لاعب الشطرنج. وقال أشرف يوسف، برأيى أن ما قاله الراحل هانى درويش عن الرواية الأولى لياسر عبد الحافظ "بمناسبة الحياة"، يعد تعبيرًا عن طموح "عبد الحافظ" فى الكتابة، حيث قال هانى درويش: أنه واحد من جيل التسعينيات، أبناء التمرد والقطيعة الاختيارية مع سيرة الرواية المصرية التقليدية، هو الروائى الذى قدم روايته الأولى بمناسبة الحياة والتى تبدو بإجهادها للقارئ التقليدى محاولة للاشتباك مع ما اصطلح عليه القارئ السلبى، الرواية ومنذ صفحتها الأولى تحذر من يقترب منها بضرورة القطعية مع تقاليد القراءة العابرة لحكاية مسلية، بدءًا من اللغة التى تنزع نحو كثافة متجردة ومتحررة من سحر الكلمات بما تعنى من مدلولات تتجاوز فى مجازها حدود الكلمة المفردة المعنى، اللغة السردية عنده هى محاولة جريئة لاحتقار مجاز اللغة وتنص اللغة فى لعبها المباشر وغير المباشر مع الكتابة المتداخلة فى هدمها واستبدادها للتقنيات السردية تلك التقنيات التى كلما حاول القارئ الاتفاق معها واستسلم لسلطانها عادت للتبدل والتحول إلى النقيض. وقال فادى عوض، بعدما استعرض عوالم "كتاب الأمان" ووصفه لشخصيات الرواية التى تصاحب كل منها لعنة ما، إن هذه الرواية لا تقرأ مرة واحدة، ولا تسلم نفسها بسهولة للقارئ، فهى بحاجة لقارئ نهم، لديه القدرة على مواصلة البحث والاجتهاد، مشيرًا إلى أنه على الرغم من قراءته للرواية اكثر من مرة قبل صدورها، إلا أنها حتى الآن قادرة على ادهاشه بكشف المزيد من العوالم الكامنة فيها. وقال "عوض" برأيى أن هناك اتجاه فى الرواية العربية يظهرها بالخروج عما عرف عن طريقة كتابتها، وأسلوبها، وأرى أن "كتاب الأمان" تسير فى هذا الطريق المختلف، لأنها صناعة جديدة فى تطور الرواية. وياسر عبد الحافظ صحفى وروائى. صدرت روايته الأولى "بمناسبة الحياة" عن دار ميريت (2005)، ووصلت إلى القائمة الطويلة لجائزة البوكر العربية عام 2007 فى دورتها الأولى.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مثقفون كتاب الأمان رواية تنتمي لجيل التمرد والقطيعة   مصر اليوم - مثقفون كتاب الأمان رواية تنتمي لجيل التمرد والقطيعة



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon