مصر اليوم - سعد الدين إبراهيم سوزان كانت تلميذتي

سعد الدين إبراهيم سوزان كانت تلميذتي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سعد الدين إبراهيم سوزان كانت تلميذتي

القاهرة - مصر اليوم

فى حفل توقيع سيرة سعد الدين إبراهيم و التى أدارها الناشر محمد هاشم  ، تحدث سعد الدين إبراهيم أستاذ علم الاجتماع السياسي في الجامعة الأمريكية بالقاهرة ومدير مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية أن عمله العام بدء منذ 40 عاما منذ كان فى المرحلة الثانوية ، و عن قصة كتابة مذكراته فبدأت منذ دخوله السجن ، لتكون تجربة فارقة فى حياته . و حكى سعد عن هذة التجربة قائلا  : دخلت السجن ثلاث مرات فى المرة الأولى لم يتاح لى أن أكتب لأنى كنت محروم من اشياء كثيرة منها أن يتاح لى ورقة و قلم و ذلك فى الحبس، أما فى المرة الثانية و الثالثة بعد اصدار الحكم و السجن يتاح للفرد بعض الحقوق ، و فى السجن يصبح الوقت طويل ، و استطعت تحويل تلك التجربة السلبية إلى تجربة إيجابية ، بالتفكير و التأمل و الكتابة التى كانت جزء من المقاومة و العلاج النفسى . و لولا تجربة السجن ما انتهيت من كتابة هذة المذكرات و عندما انتهت مدتى بالسجن كان ينقص لى فصل و تمنيت لو انتظروا حتى انتهى منه ، و كانت هذة احدى الطرائف التى مررت بها فى السجن ، و من الايجابيات أيضا قمنا بتعليم بعض الأميين فى السجن القراءة و الكتابة . و تحدث سعد عن الإنجاز الثالث فى السجن و هو نجاحهم فى إقامة حوار مع التيارات الإسلامية و منها الجهادية ، و لاحظ وجود اختلافات فيما بينهم أكثر مع اختلافهم مع غيرهم و لذلك كان يقسموا على العنابر المختلفة ، و استطاع هو و زملائه المسجونين من مركز ابن خلدون تغيير فكر بعض الجهاديين للديمقراطية و عقلنتهم ، و بعضهم زاره بعد السجن ليدخلوا الحياة مرة أخرى و حينها عرفهم برجل أعمال كبير مولهم ليقيموا  " حزب البناء و التنمية " . و تابع سعد أن التاريخ لا يتوقف و كل يوم هناك جديد ، و توقفت مذكراته قبل حكم الأخوان المسلمين ، و أكد أن له ملاحظات كثير على هذة الفترة  ، خاصة و أن محمد مرسى و خيرت الشاطر و غيرهم من قيادات جماعة الأخوان المسلمين كانوا معه فى السجن . أما عن الحياة  داخل السجن قال سعد أن هناك نفوذ لمن يملك المال و أن الجماعة كان يحضرون  الطعام و الشراب و الكباب  من أبو شقرة ، و  حكى عن خناقات على دخول الحمام ، و أن شبرين و ربع هو ما يسمح للفرد أن ينام فيه فى السجن ، و ذكر أنه لم يتحدث فى مذكراته عن الكثير من بشائع العنف و الجنس التى تحدث داخل السجن . و أضاف سعد أنه أثناء وجوده بالسجن كان يزوره العديد من الزوار الأجانب و كان متواجد فى عنبر رقم " 6 " هو و  15 من زملائه من مركز ابن خلدون ، و عنبر رقم " 3" به 150 أخوانى و خيرت الشاطر كان زعيم هذا العنبر ، و كان يقلب عليه السجن بسبب الوفود التى تزورهم ، و هم لا أحد يسأل عنهم ، فكان يقول عن الغرب أنهم مزدوجى المعايير ، فعرض عليهم أن يدعوا الوفود لزيارتهم و قبل الشاطر  ، و لكن مبارك هو من رفض ، فكان دوما يستخدم الجماعة كفزاعة  . و حكى عن خروجه  من السجن و " زفة الاحتفال " و مروره على مختلف العنابر ، و الجميع يطلب ممن سيخرج طلبات ، و طلب منه الأخوان التواصل مع الدبلوماسيين الأجانب ، و حدثه بعد خروجه  " عصام العريان " و بعد اسبوع رتب لقاء للأخوان مع الدبلوماسيين و تبعه ثلاث لقاءات فى ثلاث أسابيع  ، و أشار أن هكذا قيل عنه أنه من عرفهم بالأمريكان . و قال : بعد خروجى من السجن سئُلت فى مؤتمر هل تخاف من السجن و النظام و أمن الدولة فأجبت لا ، و عندما سئُلت إلا تخشى من شئ قلت بالطبع أخشى من " زوجتى باربرا ". و استطرد سعد أن و قت كتابة المذكرات كان مبارك سقط و  " لما العجل بيقع تكثر سكاكينه "  و لما ارد أن أكون سكينة زائدة  ، فجمعتنى بالرجل علاقة و كنت أدخل بيته و أكل معه و سوزان مبارك كانت تلميذتى فى الجامعة الأمريكية عندما كان مبارك نائب رئيس و عندما اصبح رئيس  و هى انسانة لم تستخدم نفوذها لتحصل على ما ليس لها  ، و انتقدت السادات و عبد الناصر رغم أنى لم ادخل السجن سوى فى عهد مبارك ، و تدهور حالتى الصحية كان بسبب المعاملة السيئة فى سجون النظام . و عن ذكريات الطفولة و الشباب ذكر سعد  ،  أن هناك تفاصيل رغم أهميتها بالنسبة له و لكنها قد لا تكون مهمة للقارئ فلم يرد ذكرها ، و هو  ينتظر معرفة ردود القراء و النقاد على المذكرات و قد يعيد حينها  كتابة بعد الأجزاء و يضيف على المذكرات . و ذكر سعد حادثة له فى الطفولة فى الكتاب ، و كان الشيخ يضرب من لا ينتبه أو يخفض صوته أثناء التسميع بما يسمى " مقرئة " ، و أن فى الكتاب لم يتلقوا سوى الحفظ و التلقين دون معرفة معنى ما يحفظوه ، و حكى أن الشيخ ضربه مرة بالمقرئة فسال الدم منه حينها أخذه الشيخ ووضع له البن و أعطاه عصير ليمون ففرح و هو صبى صغير ، و أن أكثر ما يذكره أن فى الكتاب و حتى الشيوخ يعلمون الكذب فقال له الشيخ قل لوالدك أن أردت أن أضرب زميلك فجاءت بك الضربة بالخطأ أو قل له أنك وقعت من على السلم ، و لأنه تعود الحفظ و التلقين فعندما عاد للمنزل و سأله والده فردد السببين كما قالهم الشيخ فعلم والده أنه يكذب . كما تحدث عن علاقة الصداقة بينه و بين جلال أمين و المسيرى الذى صادقه فى أمريكا و حينها كان ماركسيا قبل تحوله للفكر الإسلامى و كان بينهم اختلافات و لكن ذلك لم يفسد بينهم لأنه انسان مثقف و بديع  ، و قال سعد أن مصر لم تقدر هؤلاء المبدعين كما يجب ، و أنه لم يذكرهم فى مذكراته و لكن أن أتيح له الفرصة فسيضمهم لمذكراته . أما عن علاقته بأمريكا قال سعد فى يوم 25 يناير استدعتنى واشنطن لتعرف عما يحدث وكانت زوجتى باربرا من أول الوفود المتظاهرة فى ميدان التحرير و كنت تصلنى بمختلف التفاصيل ، و عكس ما يعلم عن أمريكا أنها تعلم كل شئ ، فكانت المظاهرات حقا مفاجأة بالنسبة لهم ، و عندما سألوا من قام بالثورة قالت باربرا هم شباب كالشباب الذى رآهم أوباما حينما جاء لجامعة القاهرة ، و كانوا يخشون من تواجد الأخوان و سألوا عنهم و أجابت أنهم لم يشاركوا بعد  ، و كانت الجالية المصرية تنظم المظاهرات امام البيت الأبيض فى واشنطن  . و عن موقف البرادعى قال سعد " خاب املى فيه " و شبهته بالجندى الذى ذهب لميدان القتال و ومع أول طلقة فر من الميدان ، رغم أنى حملت له التقدير لأنه كان له دور كبير فى تفجير الثورة ،و استطرد قائلا : العديد يتحدثوا أنى لعبت دور و كنت من أول من كتبوا عن " التوريث " ، و لا أحب أن أدخل فى بلبلة أنا الأول ، و التاريخ موجود و شاهد .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سعد الدين إبراهيم سوزان كانت تلميذتي   مصر اليوم - سعد الدين إبراهيم سوزان كانت تلميذتي



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon