مصر اليوم - الحبس نشيد إنساني للخلاص من قيود عالم رتيب

"الحبس" نشيد إنساني للخلاص من قيود عالم رتيب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحبس نشيد إنساني للخلاص من قيود عالم رتيب

القاهرة ـ أ.ش.أ

يدخل الكاتب محمد سيد عبدالرحيم فى اشتباك إنسانى عبر مجموعته القصصية "الحبس" فى محاولة لرصد المشكلات العادية التى تضع أصحابها فى خنادق ضيقة يبحثون من داخلها عن بقائهم الإنسانى من خلال لغة حية تقفز فوق كل الجمل التقريرية ليصنع عالما له خصوصيته. ويتجاوز "عبدالرحيم" فى مجموعته الصور التقليدية للأحداث والشخوص ، فهو يستطيع بمهارة أن يسحبك معه إلى عالمه الخاص لتتوحد مع شخوصه عبر لغة رشيقة دون ثرثرة، ليمتعك بتفاصيل وأسرار تشعر وكأنك تتعرف عليها للمرة الأولى من شدة بساطتها. والمجموعة القصصية "الحبس" هى نشيد إنسانى يتلوه كل منا فى سره للخلاص من أسر القيود التى تكبل إنطلاق الأرواح الهائمة فى عالم رتيب صنعه الإنسان منذ الأزل، وهو يقترب ليلمس الوجع المتراكم داخل النفس ، ليجعلك تشعر أنك تعرف شخوص المجموعة بل تصل لمرحلة تدرك فى لحظة أنك أحد أبطالها المهمومين بشكل أو بآخر. وفى "مدن العدم" يرصد بدقة كافة التفاصيل التى تعبر بحياتنا ، يمر بأصابع مدربة على حالة الغياب والوحشة التى تحضر فى أشد حالات الاستحواز والفرح ، ليؤكد أن الإنسان عادة كائن مهزوم ينقصه شئ ما ، وأن لحظة الشعور بأنك تصل لذروة الامتلاك هى الخطوة الأولى فى طريق فقد تلك اللحظة، "ضحكت فظهرت أسنانها اللبنية على ضوء القمر المكتمل، اقتربت منه حتى التصقت به، احطها بذراعيه ثم قبلها ، لم تمانع ، ولن تمانع أيضا إذا تها ولو يجدهما أحد، ولكن ستمانع إذا رآها أحد فى هذا الوضع المتفرد". ولم ينسى "عبدالرحيم" أن يذكرنا أن الموت عادة يتحول إلى أصل الأشياء فيختتم "النص" بعبارة:"كانت تلك اللحظة التى استسلم فيها للهذيان و... للموت. تصارع كلاهما للاستحواذ عليه، ولكن الموت دائما هو الأحذق.فى اليوم التالى وجدته سفينة للصيد جالسا كرائد فضاء يوجه مكوكه نحو العدم، بينما يسرا ممدة خلفه على شكل نجمة خماسية". المجموعة صدرت عن الهيئة العامة لقصور الثقافة، المجموعة القصصية الفائزة بالمركز الأول بالمسابقة الأدبية المركزية ،وتضم المجموعة 28 قصة قصيرة، منها:"حكاية مملة للأمير حتى ينام" ، "المحطة الجنوبية" ، "كائن سلبت صورته" ، "الليلة الثانية بعد الألف" ، "أرض التيه" ، "وقائع المنسيين" ، "عصور اليقظة" ، "كنبتان" ، "الفقد"، "الحلم الأول"، "دوجماتيكى" ،"اللوحة" ، "مدن العدم". والقاص محمد سيد عبد الرحيم، كاتب قصة ومترجم وسيناريست، يعمل محررًا ومترجمًا بوكالة أنباء الشرق الأوسط. وصدرت له مجموعة قصصية بعنوان "الخوف من ومضة" عام 2009 وفازت بالمركز الأول بمسابقة ورقة وقلم. ونشر المؤلف العديد من القصص والترجمات بالصحف والمجلات وصورت ستة أفلام من تأليفه عرضت في عدة مهرجانات.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحبس نشيد إنساني للخلاص من قيود عالم رتيب   مصر اليوم - الحبس نشيد إنساني للخلاص من قيود عالم رتيب



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon