مصر اليوم - مائدة فكرية حول كتاب صورة الإسلام في المقاربة الأكاديمية الأوروبية

مائدة فكرية حول كتاب صورة الإسلام في المقاربة الأكاديمية الأوروبية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مائدة فكرية حول كتاب صورة الإسلام في المقاربة الأكاديمية الأوروبية

أمستردام - مصر اليوم

نظم رواق حوار في مؤسسة عكاظ بمدينة أمستردام يوم الخميس 26 ديسـمبر 2013 مائدة فكرية حول الكتاب الجديد (صورة الإسلام في المقاربة الأكاديمية الأوروبية: المقاربة الأكاديمية الهولندية نموذجا)، لمؤلفه الباحث المغربي التجاني بولعوالي، والذي صدر مؤخرا عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ضمن سلسلة "دراسات استراتيجية". بعد كلمة الترحيب التي تقدم بها الأستاذ عبد الحفيظ الشريف باسم مؤسسة عكاظ، التي تنشط منذ سنوات طويلة على مختلف المستويات التربوية والاجتماعية والفكرية، أعطيت الكلمة للبروفيسور جمال مصطفى السامرائي؛ قيدوم الصحافيين والإعلاميين العرب على الصعيد الأوروبي، الذي ساهم في تأسيس أكثر من 25 مجلة وجريدة، كالجسر والطاحونة وقوارير والقمة وصوت المغرب وإسلام تايمز وغيرها، بالإضافة إلى العديد من المؤسسات الثقافية والأكاديمية كالمركز الثقافي العربي في هولندا، وجامعة لاهاي العالمية للصحافة والإعلام، واتحاد الصحافيين العرب في الاتحاد الأوروبي وغير ذلك. وقد عبر الأستاذ السامرائي عن سعادته بحضور هذا اللقاء الفكري والإعلامي المتميز الذي يتعرض إلى تجربة فكرية مهمة توثق لوجود الإسلام والمسلمين في الغرب، كما سلط الضوء على جوانب لافتة من تجربته الإعلامية التي تمتد عبر حوالي نصف قرن من الزمن. ثم إنه عبر عن إعجابه الكبير بمؤسسة عكاظ التي تحضن كفاءات علمية وثقافية وجمعوية مغربية متمكنة وطموحة يندر مثلها في هولندا والكثير من الدول الأوروبية، ودعا الجميع إلى المبادرة بتأسيس جريدة أو مجلة تتحدث بلسان الجالية المغربية، التي تقدر بحوالي 400 نسمة ولم تتمكن إلى حد اليوم من أن تملك مؤسسة إعلامية قوية! عقب ذلك، قدم الباحث المغربي التجاني بولعوالي مداخلة حول كتابه الجديد، أشار فيها إلى بعض الأسباب التي جعلته يشتغل على هذه الموضوعة الجديدة، التي لم يسبق أن ألف فيها أحد، إذ أن أغلب الذين تناولوا صورة الإسلام في الغرب ركزوا على تمظهراتها في وسائل الإعلام والسياسة والأدب والسينما وأحيانا المناهج الدراسية، أما صورة الإسلام في المقاربات الأكاديمية تكاد تغيب، وهنا تتحدد أهمية هذا الكتاب وقيمته المضافة. ثم أومأ الباحث إلى علاقة الدراسات الأكاديمية الهولندية بعلم الاستشراق، وحاول الإجابة عن مختلف الأسئلة الإشكالية؛ هل يتعلق علم الاستشراق بالدراسات التقليدية التي انكبت على الشرق القديم والعالم الإسلامي فحسب، أم أنه يتجاوز ذلك إلى الأبحاث الحديثة والمعاصرة التي اهتمت بمختلف قضايا الشرق والإسلام السياسية والاقتصادية والثقافية واللغوية وغيرها؟ فهل يعني هذا أنه يمكن الحديث عن علم استشراق معاصر؟ ثم ما موقع المؤسسات الجامعية والبحثية الأوروبية والغربية، التي تشتغل على قضايا الإسلام والمسلمين داخل الغرب وخارجه، من علم الاستشراق؟ هل تعتبر جزءاً لا يتجزأ منه أم أنها مفصولة عنه؟ وقد توصل الباحث إلى أن ما يكتب اليوم حول الإسلام يتجاوز ما كتب في الدراسات الاستشراقية التقليدية أضعافا مضاعفة، فإذا ظل علم الاستشراق قديما في خدمة الحركة الامبريالية الغربية، التي كانت تسعى إلى ممارسة سلطتها الاستعمارية على شعوب العالم الثالث، فإن الدراسات الأكاديمية والعلمية المعاصرة تهدف من جهة أولى إلى التعرف أكثر على حقيقة الإسلام وتخطي حواجز الجهل المتبادل، ومن جهة أخرى إلى ضبط قضايا الإسلام والمسلمين في السياق الهولندي والأوروبي، وذلك تفاديا لمنطق الصدام والمواجهة والتطرف الذي يتهدد المجتمعات الغربية المتعددة الثقافات. وقد فتح في آخر المداخلة باب النقاش، إذ أثرى الحاضرون، كما عي العادة، هذا اللقاء بمساءلاتهم العميقة وإضافاتهم القيمة، التي إن عبرت عن شيء فإنها تعبر عن المستوى الرفيع الذي تتمتع به الكفاءات المغربية والمسلمة المستقرة في هولندا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مائدة فكرية حول كتاب صورة الإسلام في المقاربة الأكاديمية الأوروبية   مصر اليوم - مائدة فكرية حول كتاب صورة الإسلام في المقاربة الأكاديمية الأوروبية



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon