مصر اليوم - المعهد الدبلوماسي يصدر دراسة الحياة مفاوضات
مصدر أمنى يكشف سر نجاة 6 من الموت بحادث كفر الشيخ وعدم نجاة ضحايا كمين "الهرم" بيان لمديرية الأمن يكشف ملابسات "انفجار كفر الشيخ" بعبوة ناسفة بدائية الصنع وفاة سجين بعد إصابته بـ"قىء دموى" فى كفر الشيخ فتح معبر رفح لمدة 3 أيام لإدخال المساعدات الإنسانية لقطاع غزة الأمير تركي الفيصل يقول أن الحكومة الإيرانية تشارك بقتل وتهجير الشعب السوري وليس من الممكن أن نتعاون معها بتطوير الأمور الحياتية والبحوث الأمير تركي الفيصل يتمنى أن يستخدم الرئيس المنتخب دونالد ترامب اتفاقية منع إيران من الأسلحة النووية كخطوة أولى الدكتور إياد علاوي يصرح أن وجود إيران في العراق مؤثر وهي من قرر نتائج الانتخابات في عام 2010 الجنرال ديفيد بتريوس يؤكد أن "داعش" ستهزم والتحديات في العراق ستتمثل بالميليشيات المدعومة من إيران بسبب أدوارها السياسية الأمير تركي الفيصل يؤكد أن نشاط إيران في المنطقة ازداد وتصريحاتها العلنية بأنها تتحكم بـ 4 عواصم عربية غير مطمئنة الأمير تركي الفيصل يؤكد أن إيران لم تثبت للعالم بأنها دولة مسالمة حتى بعد الاتفاق النووي
أخبار عاجلة

المعهد الدبلوماسي يصدر دراسة "الحياة مفاوضات"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المعهد الدبلوماسي يصدر دراسة الحياة مفاوضات

الدوحة ـ قنا

صدر عن "المعهد الدبلوماسي" بوزارة الخارجية كتاب "الحياة مفاوضات" ، وهو الإصدار الأول للمعهد ، وذلك ضمن خطة دراساته لعام 2014 . وتعالج هذه الدراسة ، التي ألفها الدكتور صائب عريقات، المفاوضات بأسلوب بسيط ومركّز، وتبيان ما هي العوامل المشتركة بين البشر والتي تمكّن من إحلال التعاون محل الخصام، على اعتبار أن المفاوضات ليست أداة  يلجأ إليها عند الضرورة وحسب ، وإنما تنبع أيضاً من الحاجة. وتنقسم الدراسة إلى سبعة فصول، مقسمة بدورها إلى أجزاء: في الجزء الأول من الفصل الأول تحاول الدراسة الإجابة عن السؤال : هل المفاوضات علم؟ وهل نحن جميعا مجموعة من المفاوضين؟ فتتناول المفاوضات بوصفها ضرورة حياتية، ثم ما يدخل في نطاق المفاوضات وأشكالها، ومراحلها، وطبيعتها، ومجالاتها، وأنواعها . وفي الجزء الثاني من الفصل نفسه ، تتناول الدراسة الوساطة لتوضيح هذا المفهوم ، والسبيل إلى وساطة ناجحة ، وما يجب أن تتضمنه هذه العملية، وما يتوجب على الوسيط القيام به لتحقيق النجاح. ويركز الفصل الثاني على منهجية المفاوضات، ودور المصالح في سيرها، فيتناول الجزء الأول من هذا الفصل كيفية خلق الأرضية المشتركة ، وخصص الجزء الثاني منه لهدف المفاوضات، ويشمل تحديد الأسلوب والمشكلة، والمنهجية، والتفريق بين المصالح والمواقف. ويعالج الفصل الثالث الإعداد للمفاوضات ، ويبيّن كيف يكون الإعداد عملية مستمرة ما استمرت المفاوضات ، وفيه محاولة لتحديد "نقطة الحرج"، ووجوب عدم تقييد الذات أو تقييد التفكير مهما كانت الظروف. وفي الجزء الأول من الفصل الرابع، تتناول الدراسة كيفية إعداد فريق المفاوضات، ومنهج التفاوض كفريق، وتحديد أهداف المفاوضات، ثم تتطرق إلى كيفية إعداد جدول الأعمال. وخصصت بعد ذلك مساحة للفرضية، وذلك للتمييز بين الفرضية والحقيقة، وكيفية الوصول إلى الحقيقة من خلال الافتراضات، ومن ثم، الوصول إلى المعرفة والمعلومات والبحث العلمي كأساس للمفاوضات، وفي الجزء الثاني من الفصل نفسه تتناول الدراسة بدء المفاوضات ومستويات التفاوض، وما يجب أن يقوم به المفاوض، ثم نظرية الحاجة في المفاوضات، أما الجزء الثالث من الفصل الرابع فكرس لمحاولة معرفة ما يريده الطرف الآخر، وكيفية ضمان نجاح تنفيذ الاتفاق، والاستراتيجية والمستويات المتعددة للمصالح الوطنية.   وتعالج الدراسة في الفصل الخامس المهارات التفاوضية، فنجد في الجزء الأول الإجابة عن السؤال: كيف ندير اجتماعاً ناجحاً؟ أما في الجزء الثاني من هذا الفصل، فنجد الإجابة عن السؤال: كيف تتعامل مع المسؤول عنك؟. ويعالج الفصل السادس المهارات التفاوضية، حيث يتم شرح قواعد التدريب على المهارات التفاوضية المستخدمة في الولايات المتحدة الأمريكية من حيث الكيفية والماهية، وتتطرق فيه إلى "العناصر السبعة" لروجر فيشر، و"كراس" المهارات التفاوضية الذي يقدمه البروفيسور جون ميري مستشار وحدة دعم المفاوضات التابعة لدائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية، والسيد تيري بارنيت، أحد الذين شاركوا في تأسيس برنامج إدارة الأزمات التي انبثقت عن مشروع مفاوضات جامعة هارفرد، وينتهي الفصل السادس بتلخيص القواعد المشتركة التي لا بد من تذكرها قبل كل مفاوضات وخلالها وبعدها. أما الفصل السابع ، فكرس للأمثلة والتطبيقات، وهو ما يجعل هذه الدراسة تخرج من إطارها النظري، للارتباط بالعالم الواقعي، من خلال عدة نماذج عملية، فتتساءل الدراسة: كيف تحدد من أنت؟ ثم تضع مثالاً للتطبيق العملي أو المفاوضات الصورية من خلال قواعد الإجـراء فــي الأمـم المتحـدة. ويقدم في الجزء الثالث من هذا الفصل نموذج مفاوضات بين شخصين مع إمكانية وجود طرف ثالث، وخصص الجزء الرابع للوساطة في إطار التطبيق العملي ، حيث حددت ماهية الوساطة، ودور الوسيط، وقواعد الوساطة، مع مجموعة من النصائح والقواعد واجبة الاتباع، وفي الجزء الخامس من هذا الفصل تم استعراض عالم المفاوضات السياسية، وتحديداً المفاوضات مع الإدارة الأمريكية، فخصص هذا الجزء لمفاوضات صورية يمكن أن تجري بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي بمشاركة الجانب الأمريكي.   وتختتم الدراسة بالإقرار "بأن ما نقدمه ليس سوى البداية التي نأمل فعلاً أن تشكل انطلاقة عملية ونوعية لطرق أبواب عالم المفاوضات".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المعهد الدبلوماسي يصدر دراسة الحياة مفاوضات   مصر اليوم - المعهد الدبلوماسي يصدر دراسة الحياة مفاوضات



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon