مصر اليوم - مناقشة رواية باب الليل لوحيد الطويلة في مكتبة الإسكندرية

مناقشة رواية "باب الليل" لوحيد الطويلة في مكتبة الإسكندرية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مناقشة رواية باب الليل لوحيد الطويلة في مكتبة الإسكندرية

الإسكندرية - أ.ش.أ

ينظم مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية في السادسة والنصف مساء غد الثلاثاء ندوة لمناقشة رواية "باب الليل" للروائي وحيد الطويلة، بمشاركة الناقدين د.حسين حمودة وفاطمة عبد الله. وتعد "باب الليل"، التي تدور أحداثها في أحد مقاهي العاصمة التونسية قبيل اندلاع ثورة الياسمين، في أواخر 2010، الرواية الثالثة لوحيد الطويلة بعد "ألعاب الهوى"، و"أحمر خفيف"، وصدر له من قبل مجموعتان قصصيتان هما "خلف النهاية بقليل"، و"كما يليق برجل قصير". وبحسب د. عمار على حسن، اختار وحيد الطويلة واقعا قابضا وبائسا ليشكل منه مادة روايته "باب الليل" دون أن يتخلى عن طريقته المائزة في الحكى، حيث اللغة الشاعرية، والإغراق في الوصف، والولوج إلى الأبعاد العميقة للنفس الإنسانية، وتوظيف الخبرة والثقافة الشخصية، والسياق التاريخى ـ السياسي بإفراط، مع تناص واقتطاف مما أورده السابقون، يذوب في ثنايا السرد، ولا يشكل أي نتوءات أو انقطاعات، تضر بانسياب الكتابة أو الاحتفاء الدائم بالتشويق والإبهار والإثارة. ويقول الشاعر فريد أبو سعدة إن رواية "باب الليل" تعيد الاعتبار لما يسمى لذة النص، فعبر طرائق من التشويق والإبهار والإثارة، نرى هذا الحكاء المصرى، بروحه التي لا تخلو من اللؤم، يمسك بك بفنون من السرد والشعر، مقدما في إيروتيكيته أوصافا تثير حسد الشعراء، بينما ينزلق بنعومة من تضاريس الجسد المغوية، ليدخل بك إلى باطن شخصياته المعتمة دون جلبة، ودون قسوة، بل برحمة وتعاطف يليق بنفوس مقهورة، مهزومة، وإن بدت متطاوسة أحيانا، أو معتدة بنفسها وتاريخها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مناقشة رواية باب الليل لوحيد الطويلة في مكتبة الإسكندرية   مصر اليوم - مناقشة رواية باب الليل لوحيد الطويلة في مكتبة الإسكندرية



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon