مصر اليوم - ترجمان الروائح لعاطف عبد العزيز تحية لحلمي سالم

"ترجمان الروائح" لعاطف عبد العزيز تحية لحلمي سالم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ترجمان الروائح لعاطف عبد العزيز تحية لحلمي سالم

القاهرة ـ أ.ش.أ

لا يقتصر حضور الشاعر الراحل حلمي سالم في ديوان "ترجمان الروائح" للشاعر عاطف عبد العزيز، على قصيدة تحمل اسمه، بل يتعدى الأمر ذلك من خلال تأثر صاحب هذا الديوان، الواضح نسبيا، بمنجز صاحب "يوجد هنا عميان"، و"سراب التريكو"، خصوصا في تفاعله مع ثورة 25 يناير. و"ترجمان الروائح" الصادر حديثا ضمن سلسلة "ديوان الشعر العربي"، الهيئة العامة للكتاب، يضم 12 قصيدة، كتبت بين عامي 2011 و2012، ويبدأ بتصدير عبارة عن حوار من مسرحية "الذباب" لسارتر، يبرز فزع الحكم التسلطي عموما من إدراك الناس لقيمة الحرية والذي ينذر حتما بثورتهم على التسلط. تحضر الثورة "المجهضة" في قصائد عدة، بينها "حاملة الجرار، أو سالي زهران"، و"الخماسين" و"رق الحبيب"، وفي الأخيرة يقول عاطف عبد العزيز: "يونيو أقسى الشهور. فتحت قميصي، وحيرني شرود الباعة في السكك، وإطراقة الشرفات. فأخبروني بأن العساكر يعبرون الآن/ من ضفة الميدان إلى أخرى، وبأنهم، مشغولون بإنقاذ الهواء الطلق من الفوضى، وبغسل الحيطان من هلاوس الجرافيتي، ومن لهاث الموتى ووميض الصحافيين". ويعد "ترجمان الروائح" الديوان التاسع لعاطف عبد العزيز منذ صدور ديوانه الأول "ذاكرة الظل" عام 1993.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ترجمان الروائح لعاطف عبد العزيز تحية لحلمي سالم   مصر اليوم - ترجمان الروائح لعاطف عبد العزيز تحية لحلمي سالم



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon