مصر اليوم - 3مسرحيات غنائية ملونة عن البيتلز في لندن

3مسرحيات غنائية ملونة عن "البيتلز" في لندن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 3مسرحيات غنائية ملونة عن البيتلز في لندن

لندن ـ وكالات

يهتم الإعلام البريطاني والحياة الثقافية والفنية باكتشاف المواهب الجديدة وتسليط الضوء عليها وتقديمها للجمهور وتشجيعها على تقديم ما لديها من ابتكارات جديدة تضيف حيوية وبهجة وتدفع نحو التنافس الذي ينتهي بنجاح وتألق واستمرار. هذه القاعدة تعمل في مختلف وجوه الحياة، بخاصة على ساحة الفن والموسيقى والغناء، فهناك دائماً عشرات البرامج والمسابقات التي تركز على اكتشاف المواهب ومنحها فرصة للظهور وتقديمها للرأي العام. ولهذا السبب هناك عشرات الفرق الموسيقية الجديدة التي تظهر بجانب الأخرى الموجودة منذ سنوات، والشهور الأخيرة أعادت اكتشاف نجوم الرولينج ستونز وزعيمهم الشاب "68 سنة" ميك جاجر، الذي ظهر على خشبة مسرح "أوتو" وهو في هذه السن المتأخرة، لكنه حول خشبة المسرح إلى نبض شباب متدفق خلال ساعات من التاريخ الموسيقي الذي يعود إلى نصف قرن إلى الوراء. عودة تلك الفرقة الموسيقية للعزف والغناء صاحبه الفيلم التسجيلي عن تاريخ جاجر ورفاقه الذين شكلوا وعي القرن السابق ويصرون على البقاء في القرن الحالي. القديم لا يقف أمام الجديد ويعانده ويمنع ظهوره ويطلق الاتهامات ضده، فهناك على العكس رعاية من أجيال سابقة لأخرى شابة وافدة إلى المسرح، وهذا يعبر عن حيوية فلا خصومة ولا تناقض بين الأجيال الفنية، وإنما كل فرقة غنائية تعبر عن زمنها ومكانها وإيقاع شخصيتها. في بريطانيا مازال فريق البيتلز يلمع وتواصل أسطواناته التربع على عرش المبيعات، وهناك مسرحية غنائية تعيد رصد حياة الفرقة وتأمل الثورة التي رافقت بريقها مع صعود هؤلاء الشباب وقيامهم بانقلاب حقيقي أثر على الذوق وطريقة تصميم الملابس وتكوين الفرق الموسيقية. كان "البيتلز" عنوانا على دخول العصر الحديث بعد الحرب العالمية الثانية بالتمرد وكراهية النفاق والحديث مباشرة عما يدور في القلب من مشاعر وما يعكسه اللسان من تعبيرات اللغة عن مصاعب في الحياة وأمل للوصول إلى تحقيق الأهداف البسيطة أن يلتقي شاب بفتاة ويعيشا معاً في ظل سعادة وبهجة واستقرار بعيداً عن انفجارات الحروب والمآسي الأخرى. وأنا لا أمل من سماع "البيتلز" والعودة إلى شرائط تحمل أغانيهم الرائعة البسيطة والمباشرة، وقد تابعت تاريخ حياتهم منذ ظهورهم في مدينة ليفربول الساحلية حتى انفصال جون لينون عنهم وانطلاقه في غناء بديع يدعو للحرية والعطاء والاعتراف بالآخر والعيش معا في سلام من أجل سلامة هذا الكون ونبذ الحروب ومعاندة الكراهية. كان صوت جون لينون يدعو إلى سلام ضد الحروب والخصام. وقد جاءت أغانيه على خلفية الحرب التي جرت في "فيتنام" وفجرت الغضب بين الشباب والأجيال التي وقفت أمام هذه المحنة تعارضها بالغناء وسلسلة من أفلام اتذكر منها "العسكري الأزرق" ثم محاولة المخرج فرانسيس كوبولا الذي ترجم رؤيته للحرب الفيتنامية بفيلم رائع اسمه "القيامة الآن". وقد أعطت هذه الحرب دفعة للأفلام الشبابية وموجات الغناء والحديث عن السلام والعداء للحروب. وكان جون لينون هو الصوت البارز والمعبر والقادر على فضح تناقضات العصر والنفاق الموجود على وجه الأرض والغريب انه لقى حتفه برصاص شاب آخر متهور اختلط عليه الموضوع في ذهنه فقرر اغتيال هذا النجم الذي كان يغني للحب والسلام والمشاعر الإنسانية. المسرحية المعروضة في لندن الآن هي عن فريق البيتلز وتاريخ هز العالم كله وحوله من حال إلى آخر. ومازال تأثير هذه الموجة باقياً مع اهتمام بإعادة قراءة التاريخ مع غناء السير بول ماكارتني عضو الفرقة السابق الذي مازال يغني ويواصل رحلة الإبداع مع أنه يقترب من السبعين، ويظهر وكأنه في العشرين من العمر لأن الفن كما يقولون يجدد خلايا الجسم والعقل ويجعل العواطف دائماً في حالة صحوة وانتباه. الموسيقى وراء حيوية ماكارتني وميك جاجر. وعندما أرى المغنية "لولو" التي تقدمت في العمر لكن الغناء يجعلها شابة صغيرة مازالت تتحدث عن الحب وجمال الحياة وقدرة الإنسان أن يصنع بهجته بنفسه. وإذا كانت هناك مسريحة عن فرقة "البيتلز" تعرض في لندن وتحقق النجاح، توجد أخرى عن مطرب البوب الراحل مايكل جاكسون في استعراض بالغناء عن حياته من الطفولة حتى الرحيل. لا يوجد في هذا العمل نص مسرحي وإنما الغناء هو الذي يربط كل شيء بايقاعات صاخبة متفجرة بالطاقة وأخرى هادئة تعبر عن أحاسيس المغني الذي تألم في حياته لكنه صنع لوحات البهجة بالموسيقى.كأن فريق "البيتلز" يتحاور ويتجاور مع تجربة جاكسون وتاريخه المثير، وكان ملك موسيقى البوب معجباً هو نفسه بالفرقة الإنجليزية وتأثر بها وما أحدثته من ثورة في عالم الغناء والموسيقى، فقد جاءت الفرقة بشكل جديد ومختلف تماماً يعتمد على آلات الجيتار المصاحبة بايقاعات تعبير عن موسيقى سريعة عاكسة لعنوان العصر الذي جاءت فيه وكانت نهاية مرحلة وبداية أخرى مانزال نعيش فيها حتى الآن. وقد تأثر مايكل جاكسون بالمغني الأمريكي الفيس بريسلي الذي بدوره استلهم إيقاعات موسيقاه من التراث الزنجي الحزين حيث شدته الجمل الحزينة العميقة العاكسة لمشاعر الإنسان وحنينه إلى الأوطان التي غادرها بالقسوة إلى بيئات أخرى جديدة. لأغاني الزنجية كانت تعبر عن حزن ووحشة ولوعة وحنين وتم صوغها من خلال آلة "الساكسفون" التي عكست أوتار القلب وكأنه النغمات الخارجة منه وقادمة من عمق الوجدان ومن مشاعر النفس.انت أغاني "البلوز" الزنجية الأمريكية حزينة وتألق الفيس بريسلي في اقتباس جملها، وقد رأيت فيلماً عن حياته داخل معهد الفيلم البريطاني يعبر عن موسيقاه وأغانيه وتأثره بالألحان الزنجية الحزينة، وعندما كنت أرى مسرحية مايكل جاكسون في لندن تذكرت الفيس بريسلي، وخلال حضوري لعرض مسرحية "البيتلز" تذكرت ملك الروك الأمريكي والبصمات التي تركها على الغناء الأوروبي الحديث كله. الفيس بريسلي مازال حياً من خلال الأفلام ومسرحيات عنه، لكن هذا الموسم في لندن تتألق المسيرة الغنائية التي رافقت فرقة "البيتلز" الإنجليزية وحضورها الذي مازال قائماً. وعندما ذهبت إلى إسبانيا استمعت إلى فرقة غنائية ترتدي ثياب فريق "البيتلز" وتعزف على آلات الأغاني التي كانوا يرددونها وانطبعت في الوجدان الأوروبي والإنساني، رغم غياب جون لينون وصمت رينجو ستار، لكن بقاء بول ماكارتني على الساحة يجدد أعمال هذا الفريق الذي قلب مسرح الغناء الأوروبي كله. إذا كان المسرح البريطاني يحتفي بفريق "البيتلز" ويقدم مسرحية عنهم، فإنه بجوار ذلك توجد مسرحية غنائية عن مايكل جاكسون وعروض أخرى تستلهم تاريخ الموسيقى، فعلى مسرح بارز وسط لندن تنجح مسرحية عن فريق "كوين" تستعرض حياة مغنيها الأول فريدي ميركوري الذي قلب بدوره مسيرة الغناء وألوان موسيقى الروك. جانب هذه الأعمال المتنوعة التي تؤرخ للموسيقى الأوروبية الجديدة هناك العرض المسرحي الآخر الذي يتناول هذه المرة فرقة نسائية شابة جاءت منذ سنوات وكانت صيحة كاملة غيرت أشياء كثيرة بالصوت والأداء وطريقة الملابس لتدشن ما يسمى الآن "عصر البنات" ونفوذهم الذي يتضح في المجتمعات الأوروبية بشكل خاص، فالمرأة تقتحم مجال العمل والحياة السياسية والثقافية والفنية واصبح تأثير النساء واضحاً في كل شيء، ويكفي أن وزير الداخلية في بريطانيا امرأة هي تريزا ماي.المسرحية الإنجليزية في منطقة البيكاديللي تتحدث عن فريق "السبايس جيرلز" الذي تكون خلال التسعينيات وهز الحياة البريطانية وانتقل إلى أوروبا والولايات المتحدة ليكرر ما فعلته موجة "البيتلز" ولكن بشكل بناتي ونسائي. هذه الفرقة طرحت نفوذ النساء وقدرتهن ورؤيتهن عن الحياة والحب والمجتمع.كانت عضوات الفرقة فتيات عاديات أغلبهن من قاع المجتمع، لكن فجأة نقلهن النجاح من الظلام والتجاهل إلى أضواء وثروة ونفوذ. وقد تفككت الفرقة وعادت للالتئام مجدداً، غير أن الموجة التي فجرتها أحدثت التغيير فخرجت عشرات الفرق بعد ذلك من فتيات يتحدثن بلغة الفن وجرأة التعبير. وقد جربت فيكتوريا بيكهام زوجة لاعب الكرة الإنجليزي التمتع بأمواج الشهرة وانطقلت من الغناء في فرقة السبايس جيرلز إلى تصميم الأزياء، لكنها أكدت هذا الأسبوع أنها فخورة بالانتماء إلى هذه الموجة وستظل دائماً تنتمي إلى الفريق النسائي الذي فجر الثورة وأعطى للبنات هذه القوة. وقد وجدت فرقة البنات تشجيعاً من الصحافة والإعلام، وأذكر تجربة شاركت فيها هي فرقة "بنات النيل" المصرية للعزف والغناء والتي أعادت تقديم تراث الغناء بتوزيع جديد ورؤية تعبر عن العصر والوجدان. وقد نجحت الفرقة وضمت أسماء لامعة مثل ميرفت جرانة عازفة الفيولينة ومنال محي الدين عازفة الهارب بالإضافة إلى أخريات. وأعطت هذه الفرقة بدورها إشارة عن قوة وإبداع النساء وقدرتهن على المشاركة والتألق والتحاور مع المجتمع بأنغام الفن وإيقاعات الموسيقى. وكل هذه الإسهامات على المسرح البريطاني والحياة المصرية والعربية تؤكد أن الفن والموسيقى مكون حيوي في تاريخ الشعوب وله أهمية قصوى تماماً. وقد تمت صناعة الأفلام والمسرحيات للحديث عن تاريخ الفن خلال أحقاب البيتلز والفيس بريسلي ومايكل جاكسون وهناك الحدث المهم عن السبايس جيرلز. في لندن عشرات المسرحيات الغنائية التي تستلهم تاريخ الفرق الغنائية الإنجليزية والأمريكية بجانب حكايات مسرحية عن نجوم في حجم مايكل جاكسون والفيس بريسلي، وهذا يدل على حيوية تعبر عن حماس مجتمعات للفن وتشجيعه والوقوف خلفه بمختلف الصور والأساليب. Type the text here

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 3مسرحيات غنائية ملونة عن البيتلز في لندن   مصر اليوم - 3مسرحيات غنائية ملونة عن البيتلز في لندن



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج للقضاء على اخراجات البنكرياس قبل أن تتحوّل إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon