مصر اليوم - مصر تسعى إلى الاستفادة من الخبرات الروسية

مصر تسعى إلى الاستفادة من الخبرات الروسية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر تسعى إلى الاستفادة من الخبرات الروسية

القاهرة - وكالات

قال وزير الاستثمار المصري أسامة صالح، إنه تم الاتفاق مع روسيا على تطوير مجمع الحديد والصلب ومصنع شركة «النصر» للسيارات التابعين للحكومة المصرية. قال صالح إن هذا الاتفاق تم أثناء زيارة الرئيس مرسي إلى روسيا الأسبوع الماضي، حيث اتفق الجانبان على كثير من المشاريع المشتركة بين البلدين. وأشار صالح في اجتماع له، أمس، إلى أن بلاده تستعد حاليا للتحضير للزيارة الاستكشافية للشركات الروسية إلى مصر، والراغبة في الدخول في تطوير مجمع الحديد والصلب الذي يحقق خسائر متوالية بلغت نحو 311 مليون جنيه (45 مليون دولار) خلال 6 أشهر حتى نهاية ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وذلك بعد أن تم الاتفاق مع الجانب الروسي خلال الزيارة على البدء في إجراء الدراسة الفنية خلال شهر على أقصى تقدير، للنظر في كيفية تطوير الأفران الـ4 الموجودة بمجمع الحديد والصلب، نحو رفع التقنية وجعل المنتج النهائي للمجمع على مستوى يرقى إلى التصدير الخارجي. وقال وزير الاستثمار إن الجانب الروسي قد أبدى رغبته أيضا في تصنيع جرارات زراعية بمصر، مشيرا إلى إمكانية تكثيف نشاط الشركة الهندسية التابعة لقطاع الأعمال العام، التي من الممكن أن تقوم بهذا العمل وبتصنيع الجرارات والأوتوبيسات بالتعاون مع الشركات الروسية، موضحا أن هناك شركات روسية ترغب في تصنيع سيارة لها بمصر، مما يفتح المجال لبحث إعادة تشغيل مصنع «النصر» للسيارات والاستفادة من الإمكانيات الموجودة به. وتابع قائلا: «سنبدأ فورا في الإعداد للزيارة التي من المتفق أن يقوم بها فريق من الشركات الروسية قريبا إلى مصر، من أجل تقييم قدرات مصنع شركة (النصر) للسيارات، نحو إعادته للعمل مرة أخرى، بعد أن كان موضوعا تحت التصفية في أعقاب توقف الإنتاج به تماما، وهو ما من شأنه أن يعيد له الروح الإنتاجية من جديد، ويساعد على توطيد وتفعيل التعاون الصناعي والاستثماري بين الجانبين المصري والروسي، بما يخدم كلا الطرفين». وأضاف صالح أن التقنية التكنولوجية التي من المقرر الاستقرار عليها في تصنيع سيارات الشركة يجب أن تكون الأكثر ملاءمة لتحقيق النفع الأكبر للمواطن، وهو ما يتم اختياره بشكل تفضيلي من جانب وزارة الاستثمار ما بين التكنولوجيا الروسية واليابانية والإيطالية، التي تمثل بدائل أفضل من المقترح الصيني المقدم من الإنتاج الحربي، وهو ما من شأنه أن يعود بالنفع على الشركة والمواطن. وجاء فكرة إحياء شركة «النصر» لصناعة السيارات بعد الثورة مباشرة، بعدما توقفت لسنوات طويلة بسبب تعثر مالي وفني، وكان هناك اتجاه قوي إلى تصفية الشركة أو ضمها لوزارة الإنتاج الحربي. وتحاول الحكومة المصرية إيجاد وسائل غير تقليدية لمساعدة قطاع الأعمال العام الذي يواجهه مشكلات كبيرة، ويضم حاليا‏ 9‏ شركات قابضة و‏147‏ شركة تابعة، منها 105 شركات تحقق أرباحا، و42 شركة خاسرة، ويبلغ عدد العاملين نحو 337 ألف عامل. وحصلت مصر على ملياري دولار من تركيا؛ نصف هذا المبلغ خصص للحصول على تسهيلات ائتمانية من أحد البنوك التركية سيستخدم لدعم شركات الغزل والنسيج التابعة لقطاع الأعمال العام، وستكون في صورة تسهيلات ائتمانية من قبل «الاكسن بنك» لتطوير المصانع المصرية وتزويدها بآلات ذات منشأ تركي.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر تسعى إلى الاستفادة من الخبرات الروسية   مصر اليوم - مصر تسعى إلى الاستفادة من الخبرات الروسية



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان رائع باللون الأسود

ميلانو ـ ليليان ضاهر
تألقت جين فوندا، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز نقابة المصممين في بيفرلي هيلز، مرتدية فستانًا حريرًا باللون الأسود. واختارت الممثلة فستانًا مغريًا مع تفاصيل مطوية على طول محيط الخصر، وجزء من خط الرقبة انخفض إلى أسفل على كتف واحد، ليكشف عن صدر فوندا. وتضمن الفستان تنورة طويلة تمتد خلفها على الأرض. وزينت النجمة السبعينية أذنيها بقرطين مرصعين بالماس، وكذلك خاتم مطابق، وحقيبة صغيرة أنيقة. وصففت جين شعرها الأشقر القصير على شكل موجات منسدلة. ووضعت النجمة الحائزة على غولدن غلوب، أحمر شفاه وردي مع ماكياج عيون لامع، وأحمر خدود وردي. وتعكف جين حاليًا على تصوير فيلم Our Souls At Night، والتي تلعب إيدي مور، إلى جانب روبرت ريدفورد، وسيكون هذا الفيلم الخامس الذي تشارك فيه جين البطولة مع روبرت. فقد قاما ببطولة فيلم Tall Story معًا في عام 1960، وتشيس في عام 1966، حافي القدمين في الحديقة في عام…

GMT 02:38 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

فادي قطايا يتحدث عن أسرار إطلالة نانسي عجرم
  مصر اليوم - فادي قطايا يتحدث عن أسرار إطلالة نانسي عجرم

GMT 06:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

تعرف على روعة "شيانغ ماي" أفضل مدن آسيا
  مصر اليوم - تعرف على روعة شيانغ ماي أفضل مدن آسيا

GMT 06:03 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الجيش تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
  مصر اليوم - قوات الجيش تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:32 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب إطلاق "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 03:47 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 07:07 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 07:26 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

الكشف عن علاج من سم القواقع للقضاء على آلام الظهر

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017

GMT 15:12 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

"هواوي" تطلق أحدث هواتفها الذكية GR5 2017 وGR3 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon