مصر اليوم - السعودية تبدأ تطبيق المواصفة الجديدة

السعودية تبدأ تطبيق المواصفة الجديدة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - السعودية تبدأ تطبيق المواصفة الجديدة

الرياض ـ وكالات

يعتبر التكييف أكثر الأجهزة المنزلية استهلاكا للطاقة في المملكة، ومن أجل هذا فإن المركز السعودي لكفاءة الطاقة يعمل مع جميع الجهات ذات العلاقة والتي تملك الصلاحيات كافة دون غيرها من الشركات المعنية بالطاقة مثل «أرامكو» السعودية، المتخصصة في إنتاج وتوزيع البترول، لسن القوانين المناسبة لرفع كفاءة استهلاك الطاقة في أجهزة التكييف مثل السماح بالاستيراد والتصنيع المحلي وأيضا مراقبة الأسواق. وتعكف الفرق الفنية للبرنامج السعودي لكفاءة الطاقة والمكون من الجهات ذات العلاقة، الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، ووزارة التجارة والصناعة والجمارك، والمركز السعودي لكفاءة الطاقة، على وضع آليات تطبيق المواصفة المعدلة 2663 المعنية بالمكيفات والخاصة بكفاءة الطاقة. وتم تحديد يوم السابع من سبتمبر (أيلول) 2013 تاريخا لبدأ تطبيق المواصفة الجديدة. ويعمل الفريق الفني على وضع آليات مراقبة المنافذ وسحب عينات من المكيفات المستوردة، وأيضا تشمل آليات مراقبة المصانع المحلية وأيضا سحب عينات من الأسواق لاختبارها والتأكد من توافقها مع قيم كفاءة الطاقة الجديدة. الجدير بالذكر أن قيم كفاءة الطاقة الجديدة تصل إلى كفاءة أعلى بمقدار 20 في المائة عما هو مسموح به الآن، وهذا سينعكس على التقليل من استهلاك الطاقة الكهربائية. وكان الأمير عبد العزيز بن سلمان آل سعود مساعد وزير البترول والثروة المعدنية، رئس اللجنة الفرعة للبرنامج الوطني لكفاءة الطاقة، قال في فبراير (شباط) الماضي بمناسبة افتتاح أعمال المؤتمر السعودي للتدفئة والتهوية 2013 إن أجهزة التكييف مسؤولة عما يقارب 70 في المائة من استهلاك الطاقة في قطاع المباني، وما يعادل نصف الاستهلاك الكهربائي في المملكة، مبينا أن اللجنة سعت لعقد اجتماعات تقنية مع المصنعين المحليين والدوليين للنظر في اقتراحاتهم في ما يتعلق بخطة رفع المعايير الدنيا لمعامل كفاءة الطاقة. وتظهر دراسات سوق أجهزة التكييف في المملكة العربية السعودية لعام 2011 أن المبيعات بلغت أكثر من مليون جهاز تكييف شباك وأكثر من 600 ألف جهاز تكييف منفصل (سبليت) ومكيف مركزي، وبمعدل نمو إجمالي يقارب 12 في المائة سنويا. وقد قام البرنامج بالعمل مع الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة وبالتعاون مع الجمعية الأميركية لمهندسي التدفئة والتبريد والتكييف «اشري» على تطوير معايير جديدة لكفاءة أجهزة التكييف تتفق مع المعايير المستخدمة عالميا وتم التوافق على رفع معامل كفاءة الطاقة بشكل تدريجي للوصول إلى مستويات «اشري» لمختلف أجهزة التكييف «الشباك والمنفصل والمركزي». وقد تم الاتفاق مع الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة بتحديث بطاقة كفاءة الطاقة لأجهزة التكييف، وتم إضافة قيمة معامل الكفاءة الذي يساعد المستهلك على معرفة مواصفات الجهاز عند الشراء. جدير بالذكر أن المركز السعودي لكفاءة الطاقة كان تأسس من قبل مجلس الوزراء السعودي في 31 أكتوبر (تشرين الأول) 2010، حيث صدر قرار مجلس الوزراء رقم 363 بتاريخ 24 / 11 / 1431هـ، والقاضي بإنشاء المركز السعودي لكفاءة الطاقة. وتشمل مسؤولياته وضع برنامج وطني لترشيد ورفع كفاءة استهلاك الطاقة والخطط اللازمة لذلك، من خلال تطوير السياسات واللوائح والأنظمة المنظمة لاستهلاك الطاقة ودعم تطبيقها، إضافة إلى دعم تكامل جهود الجهات المعنية برفع كفاءة استهلاك الطاقة والتنسيق في ما بينها، وتأهيل الكوادر الوطنية في مجال كفاءة الطاقة، وإنشاء قواعد المعلومات المتعلقة بكفاءة الطاقة بالتعاون مع جهات الاختصاص، وأخيرا نشر الوعي في مجال ترشيد ورفع كفاءة استهلاك الطاقة لدى جميع فئات المجتمع.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - السعودية تبدأ تطبيق المواصفة الجديدة   مصر اليوم - السعودية تبدأ تطبيق المواصفة الجديدة



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان فضي أظهر صدرها

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 03:39 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
  مصر اليوم - نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية
  مصر اليوم - عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 06:53 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا
  مصر اليوم - مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا

GMT 10:31 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة " ABC"
  مصر اليوم - مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة  ABC
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon