مصر اليوم - نحو إجراءات تحفيزية للاستثمار المنتج في قطاع الصيد البحري

نحو إجراءات تحفيزية للاستثمار المنتج في قطاع الصيد البحري

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نحو إجراءات تحفيزية للاستثمار المنتج في قطاع الصيد البحري

الجزائر - و . ا . ج

وضع قطاع الصيد البحري و الموارد الصيدية إجراءات تحفيزية للاستثمار المنتج من خلال نظام لمرافقة المشاريع لفائدة المستثمرين الشباب حسبما أكده يوم الخميس مسؤولون عن القطاع. و يرد الغاء فوائد القروض البنكية (نسبة صفر) ضمن اجراءات نظام الاستثمار الجديد في قطاع الصيد البحري و تربية المائيات الذي تقرر تطبيقه في مشروع قانون المالية 2014. و صرح مدير الدراسات الاستشرافية و الاستثمار بالوزارة ابراهيم رودان لوأج أنه سيتم عن قريب توقيع عدة اتفاقيات بين وزارة الصيد البحري و الموارد الصيدية و بنك الفلاحة و التنمية الريفية و كذا أجهزة التمويل الموجهة للشباب. وأدلى المسؤول بهذا التصريح على هامش لقاء جهوي للتعريف بنظام مرافقة الاستثمار المنتج في فرعي الصيد البحري و تربية المائيات نظم بالجزائر العاصمة لفائدة ولايات الوسط. و أكد رودان أن هذا الجهاز الجديد موجه لأصحاب المشاريع و المتخرجين من المؤسسات التكوينية لقطاع الصيد البحري و تربية المائيات الذين عادة ما يواجهون صعوبات في مجال المرافقة التقنية و نقص التكوين و صعوبات الاستفادة من أجهزة التمويل التي لا تستجيب لحاجيات المهنيين". وتعد نسب فوائد القروض التي منحت من قبل و فترة التعويض القصيرة (خمسة سنوات) من بين العراقيل التي يواجهها المستثمرون الشباب. و من جهته أكد رئيس الغرفة الوطنية للصيد البحري و تربية المائيات السيد شعيب لعقاب انه "بعد موافقة الحكومة على تخفيض نسب فوائد القروض نجري مفاوضات مع الوصاية لتمديد فترة التعويض قصد تمكين المهنيين من ممارسة نشاطاتهم في أحسن الظروف". نحو إعادة بعث صندوق تنمية الصيد البحري ويعتزم القطاع كذلك إعادة بعث الصندوق الوطني لتنمية الصيد البحري و تربية المائيات لتقديم دعم غير مباشر للاستثمار في هذا المجال. و فضلا عن الاستثمار في تربية المائيات يحتاج القطاع حاليا إلى تطوير نشاطات أخرى كبناء و تصليح السفن و التحويل و التسويق و تجديد الأسطول لاسيما المتعلقة بالمهن الصغيرة. جاء نظام مرافقة الاستثمار المنتج في فرعي الصيد البحري و تربية المائيات لتدارك محدودية برامج الاستثمار السابقة التي أطلقها القطاع و التي كانت موجهة أساسا لاقتناء سفن صيد كبيرة و مشاريع تربية المائيات لكن البعض منها فشلت بسبب غياب المرافقة. و في هدا الصدد قال رودان "في هذا البرنامج الجديد أخذنا بعين الاعتبار أخطاء الماضي. و حسب تقييم أجراه القطاع سجلنا بأن عدة مشاريع توقفت في منتصف المشوار و أخرى بعد الانجاز". و في إطار هذا البرنامج الجديد يستبعد القطاع اقتناء سفن صيد جديدة بسبب المشاكل المتعلقة بالحفاظ على المورد. ويضم أسطول الصيد البحري في الجزائر 4.500 سفينة من بين 1300 قارب لصيد السردين و 7.000 مهني. و موازاة مع هذا النظام الجديد لمرافقة الاستثمارات التزمت الحكومة في إطار خريطة الطريق القطاعية التي تمت الموافقة عليها في نوفمبر 2012 بتمويل برنامج موجه لرد الاعتبار للموانئ و ملاجئ الصيد لتمكين المهنيين من ممارسة مهنتهم في ظروف مواتية. و في هذا الصدد تم تخصيص غلاف مالي قدره 7 ملايير دج. و من جهة أخرى تم انشاء مجمع وطني بين الوكالة الفضائية الجزائرية و و مصلحة هيدروغرافيا القوات البحرية و المعهد الوطني للبحث و تنمية الصيد البحري و تربية المائيات لانجاز مخططات لتهيئة المسمكات.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نحو إجراءات تحفيزية للاستثمار المنتج في قطاع الصيد البحري   مصر اليوم - نحو إجراءات تحفيزية للاستثمار المنتج في قطاع الصيد البحري



  مصر اليوم -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء تكشف عن مفاتنها

لندن - كتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 03:47 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017
  مصر اليوم - ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers" يعدّ من أشهر فنادق فلوريدا
  مصر اليوم - ذا بريكرز The Breakers يعدّ من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 11:04 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ترامب يختار هربرت ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
  مصر اليوم - ترامب يختار هربرت ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 09:01 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

التفكير لإعطاء الفرصة للدروس الخارجية
  مصر اليوم - التفكير لإعطاء الفرصة للدروس الخارجية

GMT 09:20 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

الباحثون يعثرون على 7 أنواع من الضفادع
  مصر اليوم - الباحثون يعثرون على 7 أنواع من الضفادع

GMT 05:29 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار
  مصر اليوم - جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار

GMT 08:50 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

شركة "تويوتا" تعلن عن سيارتها المميّزة "بريوس Plug-in"
  مصر اليوم - شركة تويوتا تعلن عن سيارتها المميّزة بريوس Plug-in

GMT 08:22 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

"جاكوار" تطرح سياراتها الجديدة " F-PACE"
  مصر اليوم - جاكوار تطرح سياراتها الجديدة  F-PACE

GMT 04:32 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب إطلاق "صباح الخير" في عيد الحب
  مصر اليوم - جنات تكشف سبب إطلاق صباح الخير في عيد الحب

GMT 07:07 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
  مصر اليوم - باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon