مصر اليوم - دعوة ألمانية لإخراج الدول المتعثرة من اليورو

دعوة ألمانية لإخراج الدول المتعثرة من اليورو

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دعوة ألمانية لإخراج الدول المتعثرة من اليورو

برلين ـ وكالات

دعا أبرز خبير اقتصادي ألماني البروفيسور هانز فيرتر زن إلى إخراج الدول المتعثرة تدريجيا من منطقة العملة الأوروبية الموحدة للخروج من الأزمة، وتحويل هذه المنطقة إلى رابطة الدول الأوروبية ذات الاقتصادات القوية. وأوضح زن -وهو مدير معهد إيفو الذي يعد من أهم مراكز الدراسات الاقتصادية في ألمانيا وأوروبا-  أن خروج دول جنوب أوروبا التي تعصف بها الأزمة من منطقة اليورو، سيؤدي إلى عودة هذه الدول إلى عملتها القديمة، وتخفيض هذه العملات بشكل سيساعد على خفض الرواتب وتراجع الأسعار. وأضاف أن من شأن هذه الخطوة أن تجعل دول جنوب أوروبا تسير نحو تحقيق القدرة على المنافسة الاقتصادية، وفتح الأبواب أمامها للعودة ثانية إلى منطقة اليورو إذا استوفت إجراء إصلاحات اقتصادية. فائدة سياسية وتوقع زن في مقابلة مع صحيفة فرانكفورتر ألغماينا تسايتونغ الصادرة الاثنين، أن يسهم خروج الدول المتعثرة من منطقة اليورو في إعادة الاستقرار إلى الأنظمة السياسية في دول جنوب أوروبا بعدما هددتها الأزمة بأخطار ماحقة نتيجة الارتفاع الكبير في معدلات البطالة بها. واقترح البدء أولا بإخراج قبرص واليونان من المنطقة، ورأى أن إخراج الدولة الأولى من المنطقة لن تكون له تداعيات سلبية تذكر بعد تحقق سيناريوهات هروب واسع لرؤوس أموال من هذه الدولة الجزيرة. ورأى العالم الاقتصادي أن التمسك بإبقاء الدول المتعثرة في منطقة اليورو مهما كان الثمن، لن يكون مساعدا لهذه الدول ولن يفلح في إطالة أمد إبقاء اليورو على قيد الحياة، ولفت إلى أن الأزمة في منطقة اليورو هدأت ظاهريا نتيجة سداد قروض هائلة وذات مخاطر مرتفعة من أموال دافعي الضرائب بدول اليورو المتعافية لإنقاذ البنوك المفلسة بدول المنطقة المتعثرة. وحذر من تسبب استمرار هذا الأسلوب في تفاقم مشكلة البنوك المفلسة بالدول المتعثرة وإثارة الأحقاد بين شعوب المنطقة الغنية والمتعثرة، وتوقع إلزام كل الدول الأوروبية التي ستنضم مستقبلا إلى قائمة المتعثرين بتطبيق نفس إجراءات نموذج الإنقاذ القبرصي وإشراك المودعين الكبار في تكلفة إنقاذ بنوكها المتعثرة . ديون البنوك وعن حجم الديون التي تقع على عاتق البنوك في الدول المتعثرة، قدرها زن بنحو تسعة تريليونات يورو، وهو مبلغ يماثل ثلاثة أضعاف ديون دولها، وأشار إلى أن هذه الديون الهائلة للبنوك المشارفة على الإفلاس لا يمكن أن تتحملها سوى مجموعة واحدة هي أصحاب الودائع الكبيرة بهذه البنوك، وليس دافعي الضرائب بالدول الأوروبية. وعن رأيه بالأسلوب الذي اتبع في خطة إنقاذ قبرص والتي كلفت المودعين الكبار في البنوك نحو 60% من إيداعاتهم، عبر الخبير الاقتصادي عن رضاه عن الخطة ورفضه إعفاء أصحاب الودائع الكبرى، ومرحبا بتكرار نفس النموذج مع دول أخرى إذا طلبت خطط إنقاذ جديدة. واعتبر أنه من غير المقبول إلزام دافعي الضرائب الألمان -على سبيل المثال- الذين لا يتجاوز متوسط مدخراتهم 50 ألف يورو، بإنقاذ ودائع بضعف هذا المبلغ في بنوك مفلسة في دول أخرى. وخلص إلى أن ألمانيا ليست ملزمة على اعتبارها أكبر اقتصاد بالمنطقة قانونيا، ولا يوجد مبرر لإنقاذ البنوك المفلسة في دول اليورو.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دعوة ألمانية لإخراج الدول المتعثرة من اليورو   مصر اليوم - دعوة ألمانية لإخراج الدول المتعثرة من اليورو



  مصر اليوم -

أثناء حضورها حفلة فانيتي فير مع أورلاندو بلوم

كاتي بيري تخطف الأنظار بفستانها البني الرائع

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت كاتي بيري الأنظار، أثناء حضورها حفلة فانيتي فير، مرتدية فستانًا باللون البني اللامع، من تصميم جان بول غوتييه، ويضم الفستان فتحة ساق تصل إلى الفخذ، وخيوطًا متدلية كثيفة تغطي الساقين بشكل عشوائي. وانتعلت حذاءً ذا كعبًا عاليًا باللون الأسود. ووضعت بيري اكسسوارَا مكونًا من خواتم من لورين شوارتز، وأقراط من صنع جواهر عوفيرا. ووضعت ماكياج على بشرتها الصافية ذات العيون الزرقاء، ويضم ظل جفون برونزي ذهبي، وأحمر خدود وردي، وأحمر شفاه خوخي لامع. ووقفت بيري لالتقاط صورها، وكانت رائعة، ولكنها عندما انحنت، بدا كما لو أنها عانت من خلل في الثوب، وكأنه مقطوع من دون قصد، وهو ما جعلها مثار سخرية وسائل التواصل الاجتماعي. والتقت بيري مع حبيبها الممثل أورلاندو بلوم خلال الحفلة، حيث حضرت مع صديقها ديريك بلاسبيرغ. وشوهد الثنائي على السجادة الحمراء معًا من قبل، وفقا لمجلة غاست غاريد. وبلوم انضم للجميلة الشقراء في وقت…

GMT 04:57 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

مجموعة من أحدث المنتجعات الفاخرة في أنحاء العالم
  مصر اليوم - مجموعة من أحدث المنتجعات الفاخرة في أنحاء العالم
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:55 2017 الأحد ,26 شباط / فبراير

مميزات "جزيرة سيشل" أفضل منطقة سياحية عالمية

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017

GMT 18:30 2017 الأحد ,26 شباط / فبراير

شركة إل جى تعلن رسميا عن هاتفها الجديد G6
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon