مصر اليوم - خبراء يتوقعون ارتفاع عدد سكان مصر لـ 142 مليون نسمة في 2050

خبراء يتوقعون ارتفاع عدد سكان مصر لـ 142 مليون نسمة في 2050

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبراء يتوقعون ارتفاع عدد سكان مصر لـ 142 مليون نسمة في 2050

القاهرة ـ مصر اليوم

توقع الدكتور أبو زيد راجح، رئيس مركز بحوث الإسكان الأسبق، أن يصل عدد سكان مصر إلى نحو 142 مليون نسمة عام 2050، مشيرًا إلى ضرورة العمل على إعادة توزيع السكان في ظل تركز السكان على نحو 5% من مساحة مصر. وحذر أبو زيد، خلال المؤتمر السنوي الـ48 لجماعة الإدارة العليا، الخميس، من تراجع معدل الأراضي الزراعية، مشيرًا إلى فقد نحو 300 ألف فدان زراعي منذ ثورة يناير وحتى الآن، على الرغم من اتجاه الدولة إلى استثمار نحو 10 مليارات جنيه منذ التسعينيات لتنمية نحو 350 ألف فدان في توشكى ولم يتحقق شيء حتى الآن. ولفت إلى تقديرات الدكتور فاروق الباز، التي قال فيها إنه طبقًا لصور الأقمار الصناعية، ستنتهي الأراضي الزراعية في مصر بحلول عام 2150.  وحول العشوائيات الموجودة في مصر، أكد أن النمو العشوائي أصبح واقعًا لا يمكن حله أو القضاء عليه، ووصف كل المحاولات والإجراءات للتخلص من العشوائيات بأنه كلام غير علمي وغير دقيق. وتوقع أن يستمر تواجد العشوائيات ونموها في مصر إلى ما بعد القرن الحالي، مشيرًا إلى أن الأحياء العشوائية أصبحت ظاهرة كل المدن والقرى. من جانبها، قالت الدكتورة مها فهيم، رئيس قسم التخطيط الإقليمي بهيئة التخطيط العمراني، إن هناك تناميًا في معدلات الفقر، حيث بلغ نحو 26% خلال العام الجاري، مقابل نحو 25% عام 2010، فضلاً عن ارتفاع معدل البطالة التي بلغت نحو 16% عقب الثورة. وانتقدت سوء توزيع السكان، حيث إن سكان القاهرة الكبرى يمثلون نحو 25% من السكان، بينما تمثل نحو 3% فقط من مساحة مصر، في المقابل تصل مساحة الوادي الجديد وأسيوط لنحو 50% من مساحة الأرض، بينما يعيش بها نحو 5% من السكان. وأكدت أن الزيادة السكانية تحتاج إلى زيادة مساحة الأراضي الزراعية، مشيرة إلى أن الدراسات أكدت أن نحو 40% من إجمالي مساحة مصر، يمكن زراعتها على مدى السنوات المقبلة، ولكن في ظل الزيادة السكانية نحتاج بصورة عاجلة خلال 40 عامًا إلى إضافة نحو 6 ملايين فدان، يمكن توفير مياه النيل لنحو 3 ملايين منها، ولكن لابد من البحث عن مصادر ري أخرى منها تحلية مياه البحر. على مستوى آخر، أكد أحمد عبد الحليم، الخبير الاستراتيجي، أن مصر لديها العديد من العوامل  التي تمنع إسرائيل من القيام بأي عملية ضدها، على عكس الوضع في الماضي. وقال، خلال المؤتمر، إن عملية تطهير سيناء من العناصر الموجودة هناك لابد أن تتزامن مع تنميتها، وإلا ستعود هذه العناصر مجددًا بعد الانتهاء منها. وحذر من محاولات الاستيلاء على أرض المفاعل المخصصة في الضبعة الآن، مشيرًا إلى أنها ليست عفوية، ولكن المقصود بها تعطيل البرنامج، منتقدًا الآراء التي تدعو إلى إقامته في سيناء وقال «كيف نقيمها بالقرب من التهديد الإسرائيلي». وأكد أهمية الحفاظ على تنسيق العمل بين مصر وإيران وتركيا، معتبرًا إياها رمانات الميزان في الشرق الأوسط، وأن تفتيت المنطقة يمكن أن يتحقق من خلال وقوع خلافات بينها أو خروج واحدة منها خارج الإطار.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خبراء يتوقعون ارتفاع عدد سكان مصر لـ 142 مليون نسمة في 2050   مصر اليوم - خبراء يتوقعون ارتفاع عدد سكان مصر لـ 142 مليون نسمة في 2050



  مصر اليوم -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء تكشف عن مفاتنها

لندن - كتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 03:47 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017
  مصر اليوم - ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers" يعدّ من أشهر فنادق فلوريدا
  مصر اليوم - ذا بريكرز The Breakers يعدّ من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 11:04 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ترامب يختار هربرت ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
  مصر اليوم - ترامب يختار هربرت ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 09:01 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

التفكير لإعطاء الفرصة للدروس الخارجية
  مصر اليوم - التفكير لإعطاء الفرصة للدروس الخارجية

GMT 09:20 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

الباحثون يعثرون على 7 أنواع من الضفادع
  مصر اليوم - الباحثون يعثرون على 7 أنواع من الضفادع

GMT 05:29 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار
  مصر اليوم - جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار

GMT 08:50 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

شركة "تويوتا" تعلن عن سيارتها المميّزة "بريوس Plug-in"
  مصر اليوم - شركة تويوتا تعلن عن سيارتها المميّزة بريوس Plug-in

GMT 08:22 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

"جاكوار" تطرح سياراتها الجديدة " F-PACE"
  مصر اليوم - جاكوار تطرح سياراتها الجديدة  F-PACE

GMT 04:32 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب إطلاق "صباح الخير" في عيد الحب
  مصر اليوم - جنات تكشف سبب إطلاق صباح الخير في عيد الحب

GMT 07:07 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
  مصر اليوم - باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon