مصر اليوم - غزة على جدول أعمال قمة القوى الأقتصادية الإسلامية

غزة على جدول أعمال قمة القوى الأقتصادية الإسلامية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - غزة على جدول أعمال قمة القوى الأقتصادية الإسلامية

إسلام أباد ـ أ.ف.ب

يجتمع قادة دول اسلامية ناشئة بينها ايران ومصر وتركيا الخميس في اسلام اباد لتشجيع تبادلها التجاري لكن هذه القمة يمكن ان يطغى عليها موضوع النزاع في غزة. وينتظر مجيء الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد والمصري محمد مرسي ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان وكلهم لاعبون اساسيون في الشرق الاوسط الى العاصمة الباكستانية لعقد قمة مع رؤساء دول او حكومات مجموعة الدول الناشئة الثماني. و"دي-8" (ديفلوبينغ 8) منتدى انشىء في 1997 ومقره في اسطنبول. وهو يهدف الى تعزيز التعاون الاقتصادي بين بين اكبر ثمانية دول اسلامية (اندونيسيا وماليزيا وبنغلادش وباكستان وايران وتركيا ومصر ونيجيريا) التي تضم معا حوالى مليار نسمة. وينتظر مجيء رئيسا اندونيسيا سوسيلو بامبانغ يودويونو ونيجيريا غودلاك جوناثان الى اسلام اباد ايضا. وباكستان الدولة الواقعة "على جبهة الحرب ضد الارهاب" والمتهمة بانها تشكل ملاذا لمجموعات مرتبطة بالقاعدة لا تستضيف عادة قمما دولية وترغب في تحسين صورتها عبر استضافة هذا اللقاء. وهذا اللقاء يشكل مناسبة لباكستان "لفرض نسفها كزعيمة في العالم الاسلامي" كما يرى العديد من المعلقين الباكستانيين وبينهم الجنرال السابق المتقاعد طلعت مسعود. وقال مسعود ان "دول المجموعة ستقتنص الفرصة لبحث التحديات السياسية الكبرى. الازمة الحالية بين حماس واسرائيل وكذلك العلاقات بين ايران والولايات المتحدة ستكون موضع نقاشات جدية". ويمكن ان يطغى الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة على النقاشات خلال القمة. وانتقدت مصر وايران وتركيا، اسرائيل التي تطالب بوقف الصواريخ التي تطلق من قطاع غزة. وتوجهت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون هذا الاسبوع الى القدس على امل التمكن من التوصل الى هدنة بعد ثمانية ايام من المعارك التي اوقعت 135 قتيلا على الاقل من الجانب الفلسطيني وخمسة من الجانب الاسرائيلي. ويلعب الرئيس المصري محمد مرسي ايضا دورا اساسيا في مساعي التوصل الى تهدئة بين الطرفين. وسيلقي مرسي الجمعة خطابا امام البرلمان الباكستاني في مناسبة اول زيارة يقوم بها رئيس مصري الى باكستان منذ اكثر من 30 عاما. من جهته يمكن ان يسعى الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد للحصول على دعم في ملف ايران النووي. وتشتبه الدول الغربية في ان ايران تسعى لامتلاك السلاح النووي تحت غطاء برنامجها النووي السلمي وهو ما تنفيه طهران. وباكستان الدولة المسلمة الوحيدة التي تملك السلاح النووي ترغب في التوصل الى اتفاق لاستيراد الغاز الطبيعي من ايران رغم الضغوط التي تمارسها واشنطن على اسلام اباد. وتخضع ايران لعقوبات اقتصادية اميركية. والتبادل التجاري بين الدول الاسلامية الثماني الناشئة يناهز حاليا حوالى 130 مليار دولار سنويا والهدف الواعد هو رفعه بمعدل ثلاثة اضعاف في السنوات المقبلة لكي يبلغ 507 مليار دولار بحلول 2018 بحسب وزيرة الخارجية الباكستانية هينا رباني خار. ونشر الاف عناصر الشرطة الاضافيين في العاصمة الباكستانيين فيما اوقفت اعمال البناء في "المنطقة الدبلوماسية" التي تخضع لتدابير امنية مشددة وتقع فيها كل السفارات موقتا بسبب انعقاد هذه القمة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - غزة على جدول أعمال قمة القوى الأقتصادية الإسلامية   مصر اليوم - غزة على جدول أعمال قمة القوى الأقتصادية الإسلامية



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في لندن

ويني هارلو تلفت الأنظار إلى فستانها الأسود الأنيق

لندن _ كارين إليان
تألقت العارضة ويني هارلو، خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في لندن، مرتدية فستانًا شفافًا باللون الأسود، من تصميم جوليان ماكدونالد. واحتفلت هارلو بأدائها المذهل في العرض، طوال الليل، في ملهى ليبرتين في لندن بعد ذلك. وكشفت النجمة الصاعدة، البالغة من العمر 22 عامًا، عن أطرافها الهزيلة في تي شيرت مرسوم عليه بالأحمر وسترة من الجلد، وانضمت لعارضة الأزياء جوردان دان في تلك الليلة. وبدت الجميلة السمراء رشيقة وفي روح معنوية مرتفعة في تي شيرت كبير الحجم، الذي أعطاها لوك مفعم بالحيوية، وانتعلت في قدمها تفاصيل من الدانتيل فوق الكعب العالي. وصففت شعرها الأسود الحالك في موجات لامعة تنسدل على كتفيها، وضعت على وجهها القليل من الماكياج على عيونها، التي لمعت في ظلال برونزية والماسكارا. وكان يبدو على ويني الزهو بالانتصار بعد سيرها على الممشى، وضحكت ويني في حين صعدت إلى سيارة أجرة مع الجميلة البريطانية جوردان، 26، معربة…

GMT 03:39 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
  مصر اليوم - نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 06:52 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

متعة مطلقة في حمام "باث سبا غينزبورو" الروماني
  مصر اليوم - متعة مطلقة في حمام باث سبا غينزبورو الروماني

GMT 06:53 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا
  مصر اليوم - مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا

GMT 10:31 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة " ABC"
  مصر اليوم - مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة  ABC
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon