مصر اليوم - فاينانشيال تايمز لا أحد يعرف متى سيتوقف إنخفاض الجنيه

"فاينانشيال تايمز": لا أحد يعرف متى سيتوقف إنخفاض الجنيه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فاينانشيال تايمز: لا أحد يعرف متى سيتوقف إنخفاض الجنيه

وكالات

بعنوان «إلى أى حد سينخفض الجنيه المصرى؟»، نشرت صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية، تقريرًا عن انخفاض قيمة الجنيه المصرى رغم استمرار البنك المركزى فى طرح عطاءات الدولار، وقالت «يوم آخر، وعطاءات دولار أخرى من البنك المركزى، وانخفاض آخر فى قيمة الجنيه المصرى إلى مستويات جديدة.. أين ستتوقف؟». وأوضحت الصحيفة البريطانية، أنه بعد ذعر السوق المالية منذ بداية يناير الجارى، يبدو التخفيض غير المنضبط لقيمة العملة أمرًا غير مطروح وهذا وفقًا لمحافظ البنك المركزى الجديد وعديد من الاقتصاديين. الصحيفة أشارت إلى أنه رغم عطاء البنك المركزى الحادى عشر يوم الخميس بقيمة 72.9 مليون دولار، منذ بدأ النظام الجديد نهاية ديسمبر فى محاولة من البنك للسيطرة على انخفاض قيمة العملة، انخفض الجنيه بقيمة 0.3% ليصل إلى 6.6 مقابل الدولار، مما أسهم فى الانخفاض الكلى 6.3% منذ العطاء الأول فى 30 ديسمبر.  وفى تصريح للصحيفة يقول دانيال بروبى كبير مسؤولى الاستثمار فى «سيلك إنفيست»، إن الأسوأ بالنسبة إلى الجنيه بالفعل قد مر، مضيفًا «نعتقد أن الجزء الأكبر من تحركات العملة قد حدث بالفعل، فى الأساس كانت السوق تروّج شائعات حيث كان الناس يتوقعون انخفاض قيمة كبيرة وحادة، وتمكَّنت السلطات بوضوح من إدارة الموقف بشكل جيد». بروبى يرى أنه «لا يزال لدى مصر أصدقاء من الخليج واحتياطى العملة، ويعنى هذا أنها أقل اعتمادًا على ما يميل إليه مديرو الصندوق الغربيون «صندوق النقد الدولى»، ويعتقد أنه ليس هناك داعٍ للشعور بالذعر من دون مبرر، رغم أنه يحذِّر من أن السيناريو الحميد يمكن أن ينقلب ويكون هناك اندفاع من قبل الشعب المصرى لتحويل أموالهم إلى الدولار. وفى المقابل يعتقد وليام جاكسون الخبير الاقتصادى لدى «كابيتال إيكونوميكس» فى لندن، أنه تم تجنب التخفيض غير المنضبط لقيمة للجنيه. ويرى أن «هذا يعتمد على تدفقات رؤوس الأموال المحدودة مع قدرة البنك المركزى على تلبية الطلبات على الدولار، بدعم من مساعدات قطر». وأضاف «لكن الخطوط الأساسية لهذا هو أن يواصل، مع تراجع الجنيه بطريقة منظمة إلى 7.5 مقابل الدولار فى الشهرين القادمين». ومن جانبها قالت علياء مبيض كبيرة الاقتصاديين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فى بنك «باركليز» لندن، إن «الدعم الجديد من قطر جنبًا إلى جنب مع تعيين رامز الذى كان يعمل رئيس البنك التجارى الدولى، من شأنه أن يعزز الثقة». وأضافت أنه «كان على صلة مع الأسواق، ونحن نعتقد أنه سيتحرك نحو مزيد من الشفافية كما أنه يسعى إلى تحديد سعر الصرف فى السوق وهذا ما صرح به بوضوح». وتابعت القول إن «هذا هو السبب، نظرًا إلى ظروف السوق الحالية، نحن نرى أن الجنيه من المرجح أن ينحدر إلى أسفل فى الأشهر المقبلة، على الرغم من أن وتيرة انخفاض القيمة ستتباطأ». الصحيفة البريطانية قالت إن التغيرات فى سعر العملة فى السوق لمدة 12 شهرًا مقبلة، تبين أن توقعات السوق لخفض قيمة العملة أصبحت أقل حدة. ولكن محمد أبو باشا الخبير الاقتصادى فى المجموعة المالية «هيرميس»، الذى كان يراقب تطورات السوق السوداء للعملات، لديه مخاوف أكثر شدة، فقال إن «تطور سعر الدولار فى السوق السوداء يشير إلى أننا نعانى من تخفيض قيمة العملة غير المنضبط فى هذه اللحظة»، وأضاف «البنك المركزى تمكَّن من أن يبطئ الانخفاض من خلال العطاءات، ولكن فى غياب التطورات الإيجابية على الصعيد الاقتصادى، القليل يمكن أن يحقّق هذه العطاءات».  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فاينانشيال تايمز لا أحد يعرف متى سيتوقف إنخفاض الجنيه   مصر اليوم - فاينانشيال تايمز لا أحد يعرف متى سيتوقف إنخفاض الجنيه



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان فضي أظهر صدرها

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 03:47 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017
  مصر اليوم - ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية
  مصر اليوم - عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 06:53 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا
  مصر اليوم - مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 09:31 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

رشا شربتجي تتحدّث عن التعذيب في السجون السورية
  مصر اليوم - رشا شربتجي تتحدّث عن التعذيب في السجون السورية

GMT 07:07 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
  مصر اليوم - باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:29 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار
  مصر اليوم - جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار

GMT 08:22 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

"جاكوار" تطرح سياراتها الجديدة " F-PACE"
  مصر اليوم - جاكوار تطرح سياراتها الجديدة  F-PACE

GMT 04:32 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب إطلاق "صباح الخير" في عيد الحب
  مصر اليوم - جنات تكشف سبب إطلاق صباح الخير في عيد الحب

GMT 05:20 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

الكشف عن نظام جديد للحافلات يمكنه خفض التلوث
  مصر اليوم - الكشف عن نظام جديد للحافلات يمكنه خفض التلوث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon