مصر اليوم - مصر تطلب قرضا بمبلغ 48 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي

مصر تطلب قرضا بمبلغ 4.8 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر تطلب قرضا بمبلغ 4.8 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي

القاهرة ـ أ.ف.ب

طلبت مصر، التي تواجه أزمة اقتصادية خطيرة، الأربعاء من صندوق النقد الدولي قرضًا بمبلغ 4.8 مليار دولار أي أكثر من مبلغ الـ3.2  مليار الذي كان مطروحًا في البداية. كان هذا الملف في صلب زيارة مديرة الصندوق كريستين لاغارد إلى القاهرة حيث التقت خصوصًا الرئيس الإسلامي محمد مرسي ورئيس وزرائه هشام قنديل. وقال قنديل في مؤتمر صحافي مع لاغارد إن "الشروط الأولية كانت تتعلق بقرض بمبلغ 3.2 مليار دولار لكننا تحدثنا عن زيادته إلى 4.8 مليار وربما أكثر". وأعرب قنديل عن الأمل في إمكانية توقيع هذا القرض قبل نهاية العام الحالي بفائدة 1,1% على خمس سنوات مع "فترة سماح" من 39 شهرًا. كما أعرب عن الأمل في أن يكون لهذا القرض تأثير في الحصول على صناديق إضافية من مؤسسات مالية دولية أخرى. من جانبها ذكرت لاغارد في بيان أن "السلطات أوضحت أن مصر ترغب في أن يقدم الصندوق دعما ماليًا لبرنامجها الاقتصادي من أجل مساعدة هذا البلد على النهوض". وقالت أيضا إن "إعادة اقتصاد البلاد إلى مساره والإرتفاع بمستوى المعيشة لن يكون مهمة سهلة" مشيرة إلى أن "صندوق النقد الدولي سيرافق مصر في هذا الطريق المليء بالتحديات". وأعربت لاغارد في المؤتمر الصحافي عن "الإعجاب الكبير بالاستراتيجية والطموح اللذين عرضا خلال المباحثات" التي أجرتها مع مرسي وقنديل لكنها لزمت الحذر بشأن شروط وقيمة دعم الصندوق. وأكدت "لم ندخل بعد في التفاصيل" المتعلقة بالقرض والبرنامج الإجرائي المرافق الذي يتعين على الحكومة المصرية تنفيذه. وقالت إن "رئيس الوزراء له وجهات نظر كانت بوضوح جزءًا من الحوار الذي اجريناه". وأوضحت لاغارد أن فريقًا تقنيًا من الصندوق سيعود إلى القاهرة في آيلول/سبتمبر القادم لمتابعة الأعمال مع السلطات المصرية مشددة في الوقت نفسه على أن دعم الصندوق يجب أن يترافق مع برنامج إجراءات للنهوض بالاقتصاد تضعه الحكومة المصرية ويتطلب تنفيذه "إصرارًا". وقالت "هناك بعد ضريبي وبعد نقدي وبعد إصلاح هيكلي" مشيرة إلى أن الهدف هو "تحسين الاستقرار وإعادة الثقة وتشجيع الاستثمارات وخلق وظائف". وتشهد مصر منذ سقوط الرئيس حسني مبارك في شباط/فبراير 2011 تدهورًا اقتصاديًا في الوقت الذي كان الشعب ينتظر فيه الكثير بعد ثورة 25 يناير 2011 وخاصة في مجال العدالة الاجتماعية. ومؤخراً حقق القطاع السياحي، الحيوي بالنسبة لاقتصاد البلاد، بعض التحسن بعد التدهور الشديد الذي شهده العام الماضي وإن كان لا يزال بعيدًا عن مستوياته السابقة. كما شهدت الاستثمارات الأجنبية انخفاضًا كبيرًا بسبب عدم وضوح الرؤية على المستوى السياسي. وقد أدى ذلك إلى انخفاض احتياطي البنك المركزي من العملات الأجنبية من 36 مليار دولار مطلع 2011 إلى نحو 14.4 مليار حاليًا ما يثير المخاوف بشأن قدرة مصر على الوفاء بالتزاماتها المالية الدولية ومواصلة استيراد ما تحتاجه من مواد أولية مثل القمح. وقد تأجلت المباحثات بشأن قرض صندوق النقد الدولي أكثر من مرة منذ عام بسبب وجود خلافات بين القوى السياسية الفاعلة في مصر. وتولى مرسي، المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين، الرئاسة في حزيران/يونيو الماضي ليكلف بعد بضعة أسابيع هشام قنديل تشكيل الحكومة التي أكدت أن النهوض الاقتصادية وعودة الأمن سيكونا من أولى مهامها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر تطلب قرضا بمبلغ 48 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي   مصر اليوم - مصر تطلب قرضا بمبلغ 48 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة

بيلا حديد تتألق في فستان رائع باللونين الأصفر والأسود

ميلانو _ ليليان ضاهر
تألقت العارضة بيلا حديد، خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة، في عرض فيرساتشي في إيطاليا، مرتدية فستانًا نصف شفاف ذات ألوان متدرجة بين الأسود والأصفر، مع فتحة أعلى الفخذ. وانتعلت شقيقتها جيجي حديد، زوجًا من الأحذية باللونين الأبيض والأسود، ذات الكعب العالي، مع خصلات حمراء مثيرة في شعرها، وظل أسود لعيونها في طلة مثيرة مع بشرها المرمرية. وانضمت حديد إلى شقيقتها جيجي، وكيندال جينر، وستيلا ماكسويل، على منصة العرض، وظهرت بيلا في صورة دراماتيكية، ارتبطت بمصور وسيم، يذكر أنها غازلته. وأوضحت موقع PageSix أن المصور، كان في حفلة LOVE and Burberry في أسبوع لندن للموضة، مع أعضاء نادي Annabel، وأشار الموقع إلى أن الاثنين كان يغازلان بعضهما البعض، في السهرة التي حضرتها عارضات مثل كيندال جينر، وهيلي بالدوين. وأضاف أحد المصادر المطلعة، "كانوا يتهامسون مع بعضهم البعض في أماكن مختلفة في المساء"، وتمت استضافة الحفلة بواسطة جينر وجيجي…

GMT 04:55 2017 الأحد ,26 شباط / فبراير

مميزات "جزيرة سيشل" أفضل منطقة سياحية عالمية
  مصر اليوم - مميزات جزيرة سيشل أفضل منطقة سياحية عالمية

GMT 02:59 2017 الأحد ,26 شباط / فبراير

بابا علي يؤكد دور الجيش في تأمين حدود الجزائر
  مصر اليوم - بابا علي يؤكد دور الجيش في تأمين حدود الجزائر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon