مصر اليوم - إقرار قانون الإيجارات ينهي عقودًا من القهر بحق المالكين اللبنانيين

إقرار قانون الإيجارات ينهي عقودًا من القهر بحق المالكين اللبنانيين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إقرار قانون الإيجارات ينهي عقودًا من القهر بحق المالكين اللبنانيين

بيروت ـ ننا

عقدت الهيئة الإدارية في تجمع مالكي الأبنية المؤجرة اجتماعًا طارئًا في مركز التجمع في جونيه حضره أعضاء الهيئة التأسيسية في النقابة وخبراء. بعد الاجتماع اصدر التجمع بيانا ناشد فيه "المجلس النيابي، تحمل المسؤولية والقيام بواجبه في الجلسة التشريعية المقررة يوم الثلاثاء المقبل والتصويت لصالح إقرار مشروع قانون الإيجارات الذي أجمعت عليه لجنة الإدارة والعدل" مشيرا الى ان "هذا المشروع غير منصف بالنسبة إلى المالكين القدامى، لكنه يبقى حلا مقبولا بالحد الأدنى، لأنه يعيد إليهم بعد 12 عاما من صدوره الحق بالتصرف بملكيتهم الفردية التي حرموا منها لأكثر من 40 عاما مع مراعاة الطبقة الفقيرة وإنشاء صندوق يؤدي عنها بدل الإيجار كاملا طيلة فترة التمديد. كما أن هذا القانون يقر إصدار قانون الإيجار التملكي لتمكين جميع اللبنانيين من التملك عبر تسهيلات مناسبة للطبقة المعدومة". واعتبر البيان ان "إقرار هذا المشروع ينهي عقودا من القهر في حق المالكين القدامى، تقاضوا فيها ولا يزالون أقل من 5 % من قيمة بدلات الإيجار الفعلي. ولفت الى ان "عشرات المباني القديمة باتت في حاجة ملحة إلى الترميم درءا لخطر انهيارها وسقوط ضحايا أبرياء كما حصل بعد انهيار مبنى فسوح، وذلك بناء على دراسات لنقابة المهنسدين وعلى ما يصرح به مرارا رئيس بلدية بيروت المهندس بلال حمد. والمالك أصبح عاجزا عن تجمل مسؤولية الصيانة والترميم بفعل الواقع الحالي لبدلات الإيجار شبه المجانية. وفي هذا خطر على المالكين والمستأجرين معا". وشكر التجمع "نقابة المحامين في بيروت للمسعى الذي قامت به بين المالكين والمستأجرين"، مؤكدا "رفض الدخول في حوار مع التجمعات التي تدعي تمثيل المستأجرين، وبخاصة أن المسؤولين في هذه التجمعات قد أعلنوا مرارا وتكرارا أن مطلبهم الأول تمديد الواقع الحالي للايجارات لفترة لا تقل عن 10 سنوات، ومطلبهم الثاني هو تملك المنازل بالقوة، وهذا ما نرفضه رفضا قاطعا ولا نرضى به على الإطلاق". واشار الى أن "غالبية المستأجرين القدامى يقرون اليوم بالظلم اللاحق بالمالكين القدامى، وهم ينتظرون إصدار القانون الجديد للايجارات لإنهاء هذه النزاع مع المالكين، ومباشرة التملك بعد إقرار قانون الإيجار التملكي، ونحن على تواصل مع جزء كبير منهم. كما أننا نحذر من يدعي تحميل المستأجرين من تماديه في الدعوة إلى تمديد الوضع الحالي للايجارات القديمة، لأنه يفتح الباب على مصراعيه أمام المالكين والمستأجرين للدخول في نزاعات شخصية لن تحمد عقباها، في حال عدم صدور القانون".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إقرار قانون الإيجارات ينهي عقودًا من القهر بحق المالكين اللبنانيين   مصر اليوم - إقرار قانون الإيجارات ينهي عقودًا من القهر بحق المالكين اللبنانيين



  مصر اليوم -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء تكشف عن مفاتنها

لندن - كتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 03:47 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017
  مصر اليوم - ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers" يعدّ من أشهر فنادق فلوريدا
  مصر اليوم - ذا بريكرز The Breakers يعدّ من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 11:04 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ترامب يختار هربرت ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
  مصر اليوم - ترامب يختار هربرت ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 09:01 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

التفكير لإعطاء الفرصة للدروس الخارجية
  مصر اليوم - التفكير لإعطاء الفرصة للدروس الخارجية

GMT 09:20 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

الباحثون يعثرون على 7 أنواع من الضفادع
  مصر اليوم - الباحثون يعثرون على 7 أنواع من الضفادع

GMT 05:29 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار
  مصر اليوم - جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار

GMT 08:50 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

شركة "تويوتا" تعلن عن سيارتها المميّزة "بريوس Plug-in"
  مصر اليوم - شركة تويوتا تعلن عن سيارتها المميّزة بريوس Plug-in

GMT 08:22 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

"جاكوار" تطرح سياراتها الجديدة " F-PACE"
  مصر اليوم - جاكوار تطرح سياراتها الجديدة  F-PACE

GMT 04:32 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب إطلاق "صباح الخير" في عيد الحب
  مصر اليوم - جنات تكشف سبب إطلاق صباح الخير في عيد الحب

GMT 07:07 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
  مصر اليوم - باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon