مصر اليوم - سياسيون ألمان يشتكون على مغني الراب بوشيدو

سياسيون ألمان يشتكون على مغني الراب بوشيدو

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سياسيون ألمان يشتكون على مغني الراب بوشيدو

برلين ـ مصر اليوم

وضعت هيئة تابعة لوزارة الأسرة في ألمانيا ألبوماً غنائياً على قائمة المواد الإعلامية الممنوع تداولها لغير البالغين، بسبب أغنية لمغني الراب التونسي الألماني بوشيدو يتناول فيها سياسيين ألمان بكلمات مبتذلة. "إرهاق بلا سبب" هو اسم أغنية مغني الراب الألماني التونسي بوشيدو، التي تسببت في متاعب كبيرة قد تصل إلى ساحة القضاء، فقد حرر كل من عمدة برلين كلاوس فوفيرايت وسيركان تورين، عضو البرلمان الألماني البوندستاغ عن الحزب الديمقراطي الحر، محضراً جنائياً ضد بوشيدو. السبب في ذلك هو أن أغنية بوشيدو تتحدث عن المثلية الجنسية لفوفيرايت وتستخدم كلمات مبتذلة. وبوشيدو هو الاسم الفني لأنيس محمد يوسف الفرشيشي، الذي ولد في مدينة بون الألمانية لأب تونسي مهاجر وأم ألمانية. وجاء في كلمات الأغنية أيضاً: "أريد الآن أن يعض سيركان تورين الحشائش"، وهي عبارة تعني أنه يتمنى له الموت، فيما يُسمع في الخلفية صوت إطلاق رصاصتين. ومن المعلوم أن سيركان تورين هو مسؤول سياسة الاندماج عن حزبه في البرلمان الألماني. كما لم تسلم أيضاً كلاوديا روت، رئيسة حزب الخضر، من ألفاظ بوشيدو، الذي يقول في نفس الأغنية: "سأطلق النار على كلاوديا روت ويكون (بجسدها) ثقوب مثل ملعب الغولف". ما هي حدود الفن؟ هل يمكن اعتبار كلمات بوشيدو نوعاً من حرية التعبير الفني أم أنها تعبيرات تستوجب عقوبة جنائية؟ بالنسبة لسيركان تورين، فإن اختيار كلمات أغنية بوشيدو لا علاقة له بالفن، إذ يقول: "مع الدعوة إلى العنف والتحريض على القتل ومهاجمة  الأقليات تم تجاوز الحدود ... تخيلوا أنه تحت ستار الحرية الفنية يمكن لأي شخص في المستقبل أن يفعل كل شيء ويسيء لأي شخص. هذه مسألة مرفوضة". قد يعلم سيركان تورين لماذا أضحى هدفاً لكلمات بوشيدو النارية، فقد دعا  قبل شهور إلى أن يقوم بوشيدو بإعادة جائزة "بامبي"، وهي الجائزة التي كانت دار النشر الألمانية الكبيرة "بوردا" قد منحتها له عام 2011 تقديراً لجهوده في قضية الاندماج في ألمانيا. ولم يكن سيركان هو الوحيد الذي طلب من بوشيدو إعادة الجائزة، لأن تحقيقاً صحفياً قد كشف عن علاقات وثيقة تربط مغني الراب بعصابات الجريمة المنظمة في برلين. زيادة المبيعات عبر الكراهية والعنف على العكس من فوفيرايت وتورين، لا تريد رئيسة حزب الخضر كلاوديا روت اتخاذ أي إجراء قانوني بحق بوشيدو. لكنها مع ذلك عبرت عن استنكارها من أن "شخصاً يسمي نفسه فناناً ولا يحقق مبيعات جيدة ولم تعد قاعات حفلاته الموسيقية تمتلئ بالجمهور يعتقد على ما يبدو أنه يمكن أن يكسب المال عن طريق استخدام كلمات فظة والتحريض على الكراهية والعنف". هذا وتتوقع غابرييله هوفمان، أستاذة علم النفس والموسيقى في جامعة التربية بشفيبيش غيموند، أن بوشيدو يرغب من خلال هذه  الطريقة في جذب الانتباه لألبومه الغنائي الجديد وزيادة أرقام المبيعات، مضيفة أن "الاستفزاز يشعل المبيعات وكان ذلك دائماً في الواقع هو هدف بوشيدو". قصر في الرؤية بل إن مغني الراب بوشيدو نفسه يعترف بصراحة تامة بهذه المسألة، إذ يقول: "من وجهة نظري كرجل أعمال، كانت هذه المسألة رائعة. فنحن الآن في المرتبة الأولى وقد شاهد فيديو الأغنية 1.2 مليون شخص في أقل من 48 ساعة"، حسب ما صرح في مقابلة تلفزيونية لم يبد فيها أي ندم أو تبصر. ووفقاً للتقديرات الأولية لرجال القانون، فإن بوشيدو ليس لديه ما يقلقه كثيراً من الناحية القانونية. فالحواجز التي وضعتها المحكمة الدستورية الاتحادية لحماية حرية التعبير الفني مرتفعة جداً، وفقاً لتوماس فيلس، المتحدث باسم النيابة العامة في برلين. لكن هيئة مراقبة المواد الإعلامية الضارة بغير البالغين صنفت القرص المدمج الذي يضم الأغنية المثيرة للجدل مؤقتاً على القائمة المحظور سماعها بالنسبة لغير البالغين. هذه القائمة تضم أقراصاً مدمجة ومواد إعلامية أخرى يجب ألا تقع في يد الناشئة. وتخضع الهيئة المذكورة لوزارة الأسرة في ألمانيا والمواد التي توضع في هذه القائمة لا يسمح ببيعها لمن هم أقل من 18 عاماً وتباع فقط للبالغين بعد سؤالهم عنها. وسيدخل حظر هذه الأغنية وكامل القرص المدمج الذي يضمها بداية من الاثنين القادم (22 يوليو/ تموز 2013)، حسب ما أعلنت الأربعاء (17 يوليو/ تموز 2013) هيئة مراقبة المواد الإعلامية الضارة بغير البالغين في العاصمة برلين. دعم غير مقصود لعملية البيع من جهته، طلب مغني الراب "شندي"، شريك بوشيدو، من معجبيه على موقع تويتر التعجيل بشراء الألبوم قبل أن يختفي من محلات البيع. وهذه أيضاً استراتيجية ترفع نسبة المبيعات إلى مستويات عالية وبسرعة. وتخشى غابرييله هوفمان من أن تؤدي المسألة برمتها إلى زيادة عدد معجبي بوشيدو أكثر من أولئك الذين ينفرون منه، إذ تقول: "لقد بحثت في شبكة الإنترنت لأطلع على تفاعل جماعات المعجبين مع تعبيرات معينة. بوشيدو يلقى هنا قبولاً كبيراً. كما يجري أيضاً التعبير عن المزيد من العدوانية الفردية"، حسب ما تقول. وعلى الرغم من أن الشتائم وتمجيد العنف من الأشياء المنتشرة بين مغني الراب، إلا أن غناء الراب يمكن أن يسير بشكل مختلف. لذلك فإن سيركان تورين من الحزب الديمقراطي الحر يرى أن الراب في حد ذاته ليس سيئاً، بل على العكس تماماً: فهو بنفسه يحب سماع مغني الراب "كرو" من  شتوتغارت، مضيفاً أن "كرو يحقق نجاحاً ويجذب إليه الشباب دون أن يهاجم أفراداً أو أقليات"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سياسيون ألمان يشتكون على مغني الراب بوشيدو   مصر اليوم - سياسيون ألمان يشتكون على مغني الراب بوشيدو



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon