مصر اليوم - مصطفى كامل سأقاضي قناة الجزيرة ومحمد منير أفضل من قدم أغنية للثورة

مصطفى كامل: سأقاضي قناة الجزيرة ومحمد منير أفضل من قدم أغنية للثورة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصطفى كامل: سأقاضي قناة الجزيرة ومحمد منير أفضل من قدم أغنية للثورة

القاهرة ـ أ.ش.أ

فنان شامل يكتب ويغني ويلحن ويمثل،قدم أغنية أحدثت ضجة قوية في مصر،لدرجة أنها أصبحت تنافس النشيد الوطني في مصر،وهي أغنية "تسلم الآيادي"للفنان مصطفي كامل نقيب المهن الموسيقية. عن فكرة تقديم أوبريت "تسلم الأيادي"يقول مصطفى كامل-في حوار للنشرة الفنية بوكالة أنباء الشرق الأوسط-:في يوم 5 رمضان كنت أجلس أنا وأحد الأصدقاء المقربين لي واقترح علي صديقي فكرة أن أقوم بعمل شئ إهديه للجيش المصري في ذكرى العاشر من رمضان،وعلى الفور جائتني فكرة الأوبريت وتيمة اللحن الخاص به،وبدأت في تنفيذها على الفور،وأحب أن أؤكد أنني عملت على هذا الأوبريت من كل قلبي،وخصصت له كل وقتي لدرجة أنني كنت أضع الكلمات الخاصة به وأنا في سيارتي،والجميل في الموضوع أنني وجدت نوعا من السهولة فيه من عند الله لم أجدها في أي عمل قدمته من قبل،والحمد لله نال العمل إعجاب الجميع في النهاية. وعن أنسحاب عدد من الفنانين من الأوبريت قبل تسجيله بفترة قليلة يقول كامل"بالطبع حدث ذلك فهناك أشخاص انسحبوا لأنهم يمتلكون حسابات منطقية في هذا الأنسحاب وهناك أشخاص أنسحبوا بحجج وهمية لا أساس لها من الصحة،وفي النهاية أنا شخصيا لا يفرق معي ،مايهمني هو أنني وصلت بمجموعة متميزة من الفنانين إلى نجاح منقطع النظير ونجاح وصل إلى الملايين من مصر والوطن العربي،ويجب أن أشير إلى أن من أنسحب من الممكن أن يكون قد أخطأ في حق نفسه،ونحن عندما فكرنا في تقديم أغنية للجيش كان الهدف منها تقديم الشكر للمؤسسة العسكرية التي ساندت الشعب المصري في محنته. وحول ما قيل عن أن هاني شاكر أنسحب أيضا من الأوبريت يرد مصطفى كامل قائلا: قبل الحديث عن انسحاب هاني شاكر يجب أن أعطيه حقه وأؤكد أن هاني وهو أمير الغناء العربي لأنه يمتلك صوتا غنائيا قويا ومتميزا يختلف عن غيره،وهاني شاكر عندما رفض المشاركة في أوبريت "تسلم الأيادي" كانت هذه أول مرة يرفض فيها طلبا لي،وهذا لا يمنع أن العلاقة ستظل قوية بيننا إلى النهاية لأنه بمثابة أخ اكبر لي،ولكن من الممكن أن تكون الأسباب التي قالها لي هاني عن أنسحابه منطقية لأنه قال أنه يرغب في عمل أغنية منفردة خاصة به ويهديها لمصر،وأنا قلت له أن تسلم الأيادي لن تكون لمطرب واحد فقط بل هي أغنية لعدد كبير من الفنانين،كما أنني قلت له لو أردت أن أعطيك المساحة الأكبر في الأوبريت سأعطيها لك بدون أي تردد لكنه أصر على موقفه وأكد أنه يريد أن يقدم أغنية منفردة تخصه هو كفنان يعبر فيها عن حبه لمصر. وعن السبب الرئيسي في عدم موافقة هاني شاكر على مشاركته للأوبريت قال الفنان مصطفي كامل نقيب المهن الموسيقية:هاني شاكر قدم منذ فترة بسيطة أوبريت مع عدد من الفنانين منهم حسين الجسمي،ولكن لم ينجح من الأوبريت فقط إلا الجزء الخاص بالجسمي وهو الذي ترك أثرا لدى المستمعين،وقد يكون عدم نجاح هاني شاكر في هذا الأوبريت هو السبب الرئيسي في عدم مشاركته معنا،ولكن في النهاية حسابات هاني شاكر في الانسحاب مشروعة ومنطقية . وبشان إتهامه من بعض مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي بنفاق الجيش من خلال تقديمه لأوبريت "تسلم الأيادي" يقول:ما يقال عن هذا الأمر شي مضحك جدا،ومن ينافق من الممكن أن ينافق أي مؤسسة فلماذا سأنافق الجيش فقط مثلا،ومن الممكن أن تسألوا عني لكي تتأكدوا أنني لم أتعلم النفاق وأكره هذه الصفة جدا،ولك أن تتخيل أن أحد أسباب تأخري في الوسط الفني هوأنني بعيد كل البعد عن صفة النفاق وأيضا لأنني صريح،وأنا والدي كان ضابطا بالجيش المصري وعلمني معنى الرجولة والشهامة والبعد عن النفاق للوصول لأي منصب كان،والمؤسسة العسكرية في مصر من الممكن أن تقول أنها المؤسسة الوحيدة التي لم يصبها الفساد الذي أنتشر في مصر طوال السنوات الماضية. ويجب أن أسأل من يتهمني بالنفاق،ما الدافع مثلا من منافقتي للجيش هل أرغب في أن أكون ضابطا فيه أوأن ألتحق به،هذا كلام لا صحة له وأعتقد أن الحاقدين هم من يروجون لمثل هذا الشائعات،كما أن الجيش المصري جيشنا جميعا ويستحق الإشادة بالفعل فهو الذي يحمي الوطن في ظل هذه الظروف الحرجة للغاية التي تعيش فيها مصر. وعن الجهات التي تقف وراء إتهامه بالنفاق ولاترغب في عدم الأستقرار لمصر،قال:هناك فئات كثيرة غير جماعة الإخوان لا ترغب في إستقرار مصر منهم البلطجية،ورجال الأعمال الفاسدين والأشخاص المستفيدين من الأوضاع غير المستقرة والذين نراهم على شاشات القنوات الفضائية يوميا يتحدثون عن السياسة وعن أمورها،على الرغم من أن علاقتهم بالسياسة تكاد تكون معدومة. وحول مقاضاته لقناة الجزيرة يقول:بالفعل قمت بإتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضده القائمين عليها لأنهم روجوا لأغنية "تتشل الأيادي"،وأنا لن أزيد في الحديث عن هذا الموضوع لكي لاأعطي للجزيرة أكثر من حقها،وسأترك الموضوع للقضاء لكي يأخذ مجراه. وبشأن الدافع وراء طرحه لأغنية "وقت الشدايد"أو"شكرا للأمة العربية" بعد تقديم أوبريت "تسلم الأيادي"قال الفنان مصطفي كامل نقيب المهن الموسيقية:قرار طرحي لهذا الأوبريت هو واجب على أي شخص محترم وحر ويشعر بالحب تجاه وطنه العربي،والفكرة كانت تراودني منذ فترة عندما كنت أسافر لأي بلد عربي واقول أين الوحدة العربية ولماذا لا تتحقق ونصبح وطنا واحدا،ولكن الحمد لله بعد ثورة 30 يونيو،حدث ما كنت أتمناه ووقفت كل الدول العربية بجوارنا،ويجب أن نشيد أيضا بموقف دولة الامارات العربية المتحدة،والسعودية والكويت،وأيضا يجب أن يعرف الجميع أنني قدمت هذه الأغنية بحب وأحساس كبير من الممكن أن يفوق "تسلم الأيادي" وما قدمته أيضا هو أقل شئ ممكن أن يقدم للدول التي ساندت مصر في محنتها. وعن رأيه في الأغنية الوطنية التي حققت نجاحا قويا منذ ثورة 25 يناير فيقول:من وجهة نظري الشخصية الأغنية الوحيدة التي وصلت للجمهور ولقلبه مباشرة هي أغنية "أزاي" لمحمد منير،لأنها وصلت بدون أي نفاق،كما أن محمد منير سجلها قبل قيام الثورة بأكثر من 4 شهور ولم يخش من بطش النظام له في هذه المرحلة الصعبة،وكل من نافق بعد نجاح الثورة وقدم أغنيات من باب الظهور فقط لم ينجح ولم يحصد أي رصيد يذكر لدى الجمهور. وعن علاقته في الفترة الحالية مع الفنانة هيفاء وهبي بعد أن أصبح نقيبا للموسيقيين خاصة وأنه كان هناك بينهما خلافات علي أغنية "بابا فين" التي لحنها لها يقول:ما حدث بيني وبين هيفاء وهبي كان نوعا من المهاترات،وما أكتشفته بعد ذلك أن هيفاء وهبي "ست بمأئة راجل"والأن علاقتنا قوية،وما حدث بيننا كان بسبب أحد الأشخاص الذي قام بتضخيم الأمور،لأنه يعرف أنني وهيفاء وهبي نتسم بالعصبية والغيرة على أعمالنا التي نقدمها،وكل الحكاية فيما حدث بيننا هو أنها قدمت أغنية "بابا فين" مع أغنية أخرى،وأنا بطبيعة الحال أغير على شغلي جدا جدا وكنت أتمنى أن تظهر الأغنية منفردة لكي أشعر بنجاحي ولكن هيفاء فعلت عكس ذلك وهو ما أغضبني،ولكن بعد فترة أكتشفت أنها أنسانة طيبة جدا وجدعة وأنتهى الخلاف،وأنا شخصيا قررت مسامحتها لأننا في النهاية أخوة،واتمنى منها أن تسامحني.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصطفى كامل سأقاضي قناة الجزيرة ومحمد منير أفضل من قدم أغنية للثورة   مصر اليوم - مصطفى كامل سأقاضي قناة الجزيرة ومحمد منير أفضل من قدم أغنية للثورة



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 21:31 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حنان مطاوع تتذكَّر عيد ميلاد والدها وذكرياته على "فيس بوك"

GMT 18:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبدالرازق تظهر بـ"لوك" شبابي وأحمر شفاه متوهّج

GMT 15:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عمرو دياب يرحب بالشتاء ويصفه بفصل الحب

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحلام ترحّب بزيارة خادم الحرمين الشريفين إلى الإمارات

GMT 00:54 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

جنازة زوجة محمد صبحي تُشيّع من مسجد الشرطة في الشيخ زايد

GMT 00:45 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

اختيار عبير صبري للتكريم في مهرجان "كايرو وينتر فاشون شو"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon