مصر اليوم - بيدرو ألمودوفار يندد بخطة إبادة السينما الإسبانية

بيدرو ألمودوفار يندد بخطة "إبادة" السينما الإسبانية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بيدرو ألمودوفار يندد بخطة إبادة السينما الإسبانية

مدريد - أ.ف.ب

أتهم المخرج السينمائي الشهير بيدرو ألمودوفار الحكومة الإسبانية المحافظة بالسعي إلى "إبادة" القطاع السينمائي في بلاده بعد إعلانها عن تخفيضات جديدة ستطال في العام 2014 ميزانية هذا القطاع الرازح أصلا تحت وطأة الازمة المالية وارتفاع الضريبة على القيمة المضافة. وفي مقال معنون "إبادة السينما الإسبانية" نشر على موقع "إنفوليبريه" المستقل، ندد المخرج البالغ من العمر 64 عاما ب "الازدياد الشديد" للضريبة على القيمة المضافة التي ارتفعت من 8% إلى 21% في العام 2012. وكتب أن "جميع التوقعات التي تم التقدم بها في تلك الفترة والتي استشرفت ابتعاد الجمهور عن صالات السينما وإغلاق الكثير منها قد تحققت، ما خلا توقعات الحكومة التي كانت تظن أن خطوتها تلك ستسمح بزيادة العائدات". وتابع "إذا أتت النتائج مخالفة لتوقعاتهم، فلماذا يستمر وزارء القطاع والوزراء الحكوميون في الإعراب عن رضاهم؟ والجواب الوحيد على هذه التساؤلات هو أنهم يفرضون عقوبات على السينما الإسبانية حتى إبادتها". وفي رأي بيدرو ألمودوفار، لم يسامح اليمين الإسباني قطاع السينما على مساهمته سنة 2003 في حشد حركة معارضة لحرب العراق التي شاركت فيها إسبانيا في عهد حكومة خوسيه ماريا أثنار المحافظة. وجاء في مشروع ميزانية العام 2014 التي أقرها مجلس الوزراء في 30 أيلول/سبتمبر أن المبلغ الذي سيخصص لمعهد الفنون السينمائية والبصرية السمعية سيساوي 48,21 مليون يورو، أي بإنخفاض نسبته 12,4% بالمقارنة مع العام 2013 الذي شهد هو ايضا انخفاضا في بمعدل 22,6% بالمقارنة مع العام 2012. ولفتت المعارضة الاشتراكية إلى انخفاض بقيمة 58% شهدته الميزاينة العامة المخصصة منذ العام 2011 للقطاع السينمائي الذي يعاني منذ عدة سنوات انخفاضا في الاستهلاك في بلد يضربه الكساد ويسجل نسبة قياسية من البطالة (26,26%). وكشفت وزارة الثقافة أن عدد صالات السينما في البلاد تراجع من 1223 صالة في العام 2002 إلى 841 صالة في العام 2012. كما انخفض عدد مشاهدي الأفلام في الصالات السينمائية من 140,7 مليون في العام 2002 إلى 94,2 مليون في العام 2012. وكان وزير الميزانية كريستوبال مونتورو قد صرح الأسبوع الماضي أن "مشاكل السينما ليست مرتبطة فحسب بالمساعدات الحكومية، بل هي ناجمة أيضا عن نوعية الأفلام". ورد بيدرو ألمودوفار على الوزير كاتبا في مقاله "ليخبر أحدهم الوزير ونظيره المعني بشؤون الثقافة أن الضريبة المفروضة على القيمة المضافة في مجال الثقافة لا تتخطى  7% في فرنسا، ومن المزمع أن تنخفض إلى 5% العام المقبل". وأضاف المخرج السينمائي "لا تكمن المشكلة في أن المشاهدين توقفوا عن مشاهدة أفلام بلادهم بل أنهم توقفوا بكل بساطة عن الذهاب إلى صالات السينما". ولفت ختاما مخرج فيلم "لوس أمانتيس باساخيروس" (العام 2013) إلى أن أربعة أفلام من أصل الأفلام العشرة التي حققت الأسبوع الماضي أفضل نتائج في شباك التذاكر في إسبانيا هي افلام محلية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بيدرو ألمودوفار يندد بخطة إبادة السينما الإسبانية   مصر اليوم - بيدرو ألمودوفار يندد بخطة إبادة السينما الإسبانية



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon