مصر اليوم - ندوة للتعريف بالدستور لذوي الحاجات الخاصَّة في القصير

ندوة للتعريف بالدستور لذوي الحاجات الخاصَّة في القصير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ندوة للتعريف بالدستور لذوي الحاجات الخاصَّة في القصير

البحر الأحمر – صلاح عبد الرحمن

عقَدَت، مساء الأربعاء، جمعية "البسمة" لذوي الحاجات الخاصة ندوة في قاعة جمعية "الشبان المسلمين" في مدينة القصير وذلك لشرح إحدى المواد التي جاءت في الدستور الجديد، والتي تكفل حقوق ذوي الحاجات الخاصة، وذلك بحضور أعضاء الجمعية. وحضر الندوة رئيسة الجمعية ليلى نصار وبحضور مدير الإدارة التعليمية سابقاً أحمد النيدي، ورئيس المدينة سابقاً محمد عبده وبعض من أعضاء المجالس المحلية القدامى، وترجم لغة الإشارة المتحدث باسم ذوي الحاجات الخاصة في القصير القذافي مرتضى. وألقى محمد عبده حمدان كلمة شاملة لمواد الدستورن موضحاً أن الدستور في صالح الشعب بجميع فئاته، مؤكداً ان جميع المواد تم وضعها تحت ضوابط ، كما أبدى ملاحظته على إحدى مواد الدستور وهي المادة رقم 236 والتي تتحدث عن خطة التنمية الاقتصادية للمناطق الحدودية والمحرومةن والتي ذكر فيها مناطق الصعيد وسيناء ومطروح ومناطق النوبة ، وأكد انه كان لا بد أن يذكر بقية المحافظات الحدودية كاملة أو يقف عند كلمة المناطق الحدودية والمحرومة من دون ذكر تلك المناطق لتعم التنمية الاقتصادية على جميع المناطق الحدودية ، كما أوضح للحضور أن المادة رقم 80 وللمرة الأولى يذكر الدستور حقوق ذوي الحاجات الخاصة التي تكفلها الدولة وتأهيلهم واندماجهم في المجتمع، وناشد الجميع أن يشاركوا في الاستفتاء على مواد الدستور لصالح مصر والمصريين جميعاً ، ووصف أحمد النيدي خلال كلمته مرحلة الإستفتاء بـ " المعركة " من أجل نجاح الدستور أمام معارضيه، مؤكداً أن الوضع الراهن لن يستقيم إلا عقب نجاح الدستور، وأعلن أن علينا جميعاً أن نحث الأصدقاء والأقربين والجيران للمشاركة والخروج للتصويت بـ " نعم " للدستور ، كما أوضح النيدي أن هناك عناصر وتيارات تريد عرقلة سير عملية الاستفتاء بل يقومون ببث ذلك في عقول الشباب متخذين الدين ستاراً لهم، ويعتبرون الدستور هو ضد الإسلام، مؤكداً على دور الشباب ودور المرأة لدعم الدستور فالدستور هو المنقذ لمصر، وأن علينا أن ننبذ السلبية المعهودة على اهالي مدينة القصير في عدم المشاركة في الاستفتاء على أي دستور منذ القدم ، كما تفاءل بأن الدستور سوف ينجح بنسبة 80% ، وعقب نجاح الدستور سوف تبدأ خارطة الطريق في مسارها، وسوف توفر كل متطالبات المواطنين، فليس الوقت وقت مطالب، بل علينا أن نعطي الدولة الفرصة لتنفيذه. وأوضحت رئيسة الجمعية ليلى نصار أن على القيادات التنفيذية مشاركتها لخروج الأهالي، وذلك عن طريق التنسيق مع مجالس المدن لتوفير المواصلات وبقاء مندوبين لتوصيل المواطنين لمقراتهم الانتخابية، وعلينا أن نتكاتف ولا نعطي فرصة لأحد ان يمنعنا من الخروج للمشاركة، وهذا الدستور يُعتبر تحديًا لنثبت للعالم أجمع ان "ثورة 30 يونيو" ليست بانقلاب بل ثورة شعب، فلذا نناشد الجميع للمشاركة في الاستفتاء والتصويت بنعم من أجل رخاء ونهضة مصر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ندوة للتعريف بالدستور لذوي الحاجات الخاصَّة في القصير   مصر اليوم - ندوة للتعريف بالدستور لذوي الحاجات الخاصَّة في القصير



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان فضي أظهر صدرها

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 03:39 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
  مصر اليوم - نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية
  مصر اليوم - عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 06:53 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا
  مصر اليوم - مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا

GMT 10:31 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة " ABC"
  مصر اليوم - مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة  ABC
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon