مصر اليوم - حزب الإنسان المصري يطرح مبادرة لجمع الشَّمل في ذكرى المولد النَّبوي

حزب "الإنسان المصري" يطرح مبادرة لجمع الشَّمل في ذكرى المولد النَّبوي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حزب الإنسان المصري يطرح مبادرة لجمع الشَّمل في ذكرى المولد النَّبوي

البحر الأحمر- صلاح عبدالرحمن

أكَّد حزب "الإنسان المصري"، في بيان له ، مساء الأحد، أن "الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف تعد فرصة لمبادرة لخلاص الأمة مما تعيشه من مشكلات على الصعيد السياسي, وذلك من خلال توجيه عدد من الرسائل المستلهمة من حياة النبي، صلى الله عليه وسلم، والقيم التي جاء من أجل إرسائها رحمة للعاملين في المجال السياسي". وأوضح وكيل مؤسسي حزب "الإنسان المصري"، عماد عويس، أن "حزب الإنسان المصري من منطلق حرصه على عدم الفرقة، وعلى حرمة الدم المصري، واستشعاره الخطر الذي يحيط بمصرنا الحبيبة، فكان لابد لنا من مبادرة لجمع شمل المصريين في هذه الذكري العطرة، وهي ميلاد الرسول صلي الله علية وسلم"، مضيفًا أن "المكتب الإعلامي للحزب يقوم بحملة كبيرة لدعوة المصريين للاستفتاء على الدستور". وأضاف البيان، أن "المصريين مطالبون بأن يجعلوا من ذكرى المولد النبوي الشريف مناسبةً لجمع الشمل والتوحد من أجل مصلحة ومستقبل مصر تحت مظلة الوطن الواحد والهوية الوطنية الجامعة، وأن ينبذوا الخلافات والانشقاقات التي يبثها ويزرعها أعداء مصر، وأن يعملوا على إنقاذ بلدهم والسعي إلى جعله حرًّا كريمًا ينعم أهله جميعًا بالرخاء والحياة الطيبة والإرادة الحرة التي بشرت بها ثورتنا المباركة في 25 كانون الثاني/يناير و30 حزيران/يونيو".  وتابع البيان، "نرفض كل أساليب العنف، والتخوين، والتكفير في العمل السياسي، ولنتذكر وصية الرسول صلى الله عليه وسلم، حين قال، "فإنَّ الله تباركَ وتعالى قد حرَّم دماءكم وأموالكم وأعراضكم إلا بحقِّها كحرمة يومكم هذا، في بلدكم هذا، في شهركم هذا..ويلكم لا ترجعنّ بعدي كفّارًا يضرب بعضكم رقاب بعض"، ونتذكر أنه بلغنا عن الله تعالى قوله: {فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ} [النّساء:59]، ليكون الحوار أساسًا في إدارة اختلافاتنا، أو ليعذر بعضنا بعضًا فيما نختلف فيه من اجتهاداتٍ في فهم مشاكلنا السياسية على أرضية الأخوة والمواطنة, بعيدًا عن التخوين والتكفير. وحذر البيان، من "أعداء مصر في الداخل والخارج، الذين فشلوا في القضاء على الثورة أو اختطافها طوال سنوات ثلاث ماضية، وبدءوا يراهنون على تحقيق أهدافهم التدميريّة من خلال محاولة عرقلة مسار خريطة الطريق أو من خلال ممارسات تذكرنا بما قبل 25 كانون الثاني/يناير لبث اليأس في نفوس المصريين, وإبعادهم عن المشاركة والعمل السياسي لتحقيق أهداف الثورة". وطالب الحزب في البيان، القائمين على إدارة أمور البلاد بـ"انتهاج سياسات جديدة تحقق مصالحة وطنية شاملة وعادلة وتحقق سيادة القانون بعيدًا عن أية ممارسات تنتمي للعهد السابق على أن توضع هيكلة وزارة الداخلية في مقدمة أولويات الحكم في المرحلة المقبلة؛ لتكون شرطة الشعب وفي خدمته حفاظًا على دماء وأعراض وحريات جميع المصريين، بالإضافة إلى وضع السلطة الحاكمة من المعايير ما يصلح مسار الإعلام في البلاد ليكون أداة بناء لا معول هدم".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حزب الإنسان المصري يطرح مبادرة لجمع الشَّمل في ذكرى المولد النَّبوي   مصر اليوم - حزب الإنسان المصري يطرح مبادرة لجمع الشَّمل في ذكرى المولد النَّبوي



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان فضي أظهر صدرها

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 03:39 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
  مصر اليوم - نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية
  مصر اليوم - عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 06:53 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا
  مصر اليوم - مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا

GMT 10:31 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة " ABC"
  مصر اليوم - مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة  ABC
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon