مصر اليوم - يحملني الليل ألبوم يصف علاقة تلحمي بـ غزة

"يحملني الليل" ألبوم يصف علاقة تلحمي بـ "غزة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - يحملني الليل ألبوم يصف علاقة تلحمي بـ غزة

عمان ـ وكالات

أغنيات تحمل مشاعر مكثفة ورؤية خاصة تجاه مدينة غزة، التي تعاني من ظروف إقصاء قاهرة، هي ما يتضمنه ألبوم الفنانة الفلسطينية ريم تلحمي الجديد "يحملني الليل" الذي صدر مؤخرا، وأقيم له حفل إطلاق مساء الثلاثاء  الماضي بتنظيم من شركة "مقام" للإنتاج في بارغوز. وتبين ريم، في حديثها لـ"الغد"، أن الألبوم يروي قصتها وعلاقتها الخاصة والعامة مع مدينة غزة، وليس هذا فحسب، بل إنه يروي هذه العلاقة من خلال شاعر من غزة، وهو خالد جمعة، لذلك فإن التركيز في الوصف والقصص جاء "مكثفا" وجميلا في الوقت نفسه. الألبوم يضم عشر أغنيات، جميعها من كلمات الشاعر خالد جمعة وألحان الموسيقي سعيد مراد. وحول التعامل مع شاعر واحد وملحن واحد في كل الألبوم، تقول تلحمي إنها لم تعتقد عن البدء في الألبوم أنه قد يظهر تساؤل من هذا النوع لدى بعض الناس، فهي حاولت الاتفاق مع شعراء وملحنين آخرين، إلا أن القدر جمعها بخالد جمعة وسعيد مراد في هذا الألبوم وعملت معهما عن اقتناع تام بالمنتج النهائي. وتبين تلحمي أن لديها علاقة خاصة جدا مع مدينة غزة، وهي علاقة "شائكة"، بحسب وصفها، وخصوصا "علاقة حب عميقة جاءت بعد موقف ترك أثرا كبيرا في حياتي" كما تقول. وفضلت تلحمي عدم ذكر تفاصيل هذا الموقف الذي حصل قبل حوالي 14 عاما وتزامن مع فعالية كبيرة أقيمت وقتها في غزة ودعيت لها، إلا أنها تؤكد أن ما جرى والشعور بالأسى الكبير الذي نتج عنه "تحول إلى حب عميق للمدينة". وترى تلحمي أن غزة مدينة تعيش حالة من الإقصاء للمدينة وأهلها، وهي، كغيرها من الفلسطينيين، تشعر بعجز كبير أمام هذه الحالة، خصوصا وأنها تبعد عن غزة مدة ساعة ونصف فقط من الزمن. وتقول "هنالك شعور بالمرارة ممزوج بالحب تجاه غزة"، مضيفة أنه من واجبها كفنانة وإنسانة تجاه "ثقافة الموت التي يعمل الكثيرون على نشرها في غزة" أن "تنير ضوءا لأهل غزة وشبابها" الذين، بدون إرادتهم أحيانا، ينجرفون مع "ثقافة الموت المستمرة". وتلحمي زارت مؤخرا غزة مرتين؛ الأولى بعد الأحداث الأخيرة في العام 2012 والثانية في نيسان (إبريل) الماضي، حيث رافقت جوقة السنونة المكونة من أطفال في مدارس وكالة الغوث في مشروعهم الغنائي. وتعتبر أن أغنيات الألبوم "تمثلني في المرحلة الحالية"، مضيفة أنه قد يكون يعجب البعض أو لا يعجب البعض الآخر، لكن ما يهم أنها تشبهها. وتصف تلحمي ألبوم "يحملني الليل" أنه حملها لأماكن كثيرة في حياتها وتعلمت من تجربة إصداره الكثير واستفادت كثيرا على مدار سنتين ونصف. وتبين أن ظروف إنتاج الألبوم لم تكن سهلة، واضطرت في النهاية للالتزام بمواصفات معينة في الألبوم (من حيث الإنتاج الملموس -أي الألبوم الملموس- وليس الإنتاج الموسيقي) فرضته الميزانية المتوفرة. وتدعو تلحمي جميع الفنانين أن يقدموا ما يستطيعوا تقديمه لغزة، من أعمال ومشاركات وكسر للحصار الذي يعيشه أهلها. وتشير إلى أنها حاولت تنظيم ورش عمل في أداء الصوت لمسرحيين في غزة، إلا أنها لم تتمكن من الوصول إلى هناك لتقديمها، مؤكدة أنها لن تيأس وستسعى جاهدة للوصول إلى هناك وتقديم ما تستطيع تقديمه. يذكر أن فكرة الألبوم، الذي أنتج بدعم من الصندوق الثقافي الفلسطيني ومؤسسة عبد المحسن قطان، وردت لتلحمي قبل حوالي ثلاث سنوات عندما اضطرت للمكوث في البيت مدة شهر بعد إصابة في جسدها، وعندها بدأت بالتفكير بتحديد هويتها الفنية الخاصة وإصدار ألبوم خاص. في هذه المرحلة، بدأت تلحمي بقراءة الأشعار والبحث عن الكلمة التي تمثلها، ووجدت مشوارها مع الشاعر خالد جمعة، الذي لم يتسنّ لها التقاؤه شخصيا بسبب ظروف الاحتلال، فكان التواصل يتم عبر الوسائل المتاحة في الإنترنت. وتلحمي من مواليد مدينة شفا عمرو شمالي فلسطين، درست الغناء في معهد روبين في مدينة القدس ولمدة 5 سنوات، وتخرجت ريم تلحمي منه في العام 1996، ومن خلال ذلك شاركت في العديد من المهرجانات المحلية والعالمية غناءً وتمثيلاً. غنت تلحمي مع فرقة "وشم" في إنتاجها "عاشقة"، كمغنية رئيسية وشاركت في الغناء مع مجموعة صابرين في إنتاجها "مزعوج"، وقامت بتدريس مادة الغناء في المعهد الوطني للموسيقى في مدينتي القدس ورام الله لمدة سنتين. وفي العام 1991، قامت بإحياء حفلات موسيقية مع عازف البيانو اليوناني سراندس كسارس، ضمن جولة عروض نظمت من قبل مسرح القصبة في القدس. غنت تلحمي في القاهرة في العام 1992، في أمسية فلسطينية قام بتنظيمها الاتحاد العام للفنانين الفلسطينيين، أمام جمهور فلسطيني ومصري. في هذا العرض الغنائي، حازت على أول نقد فني موضوعي ومهني من الدكتور غالي شكري، وتمت دعوة تلحمي في العام نفسه للمشاركة في مهرجان قرطاج في تونس ضمن برنامج "أصوات الحرية" مع المايسترو الأستاذ محمد الجرفي، وذلك في ذكرى مرور 25 عاما على احتلال القدس، وكان هذا هو لقاؤها الأول مع الجمهور التونسي حيث شاركت في إحياء 4 حفلات. وغنت تلحمي أيضا في مهرجان المدينة في تونس في العام 2000، حيث أحيت 3 حفلات موسيقية في تونس العاصمة وفي مدينة صفاقس، ثم عادت من جديد إلى تونس للمشاركة في مهرجان قرطاج المسرحي في العام 2006، حيث كانت لها مشاركتان في عملين مسرحيين؛ جدارية محمود درويش للمسرح الوطني الفلسطيني وعرس الدم لمسرح القصبة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - يحملني الليل ألبوم يصف علاقة تلحمي بـ غزة   مصر اليوم - يحملني الليل ألبوم يصف علاقة تلحمي بـ غزة



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 11:38 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فرق "الراب" في العالم العربي متنفس جديد للشباب ضد الواقع

GMT 18:04 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

"فرصة أحسن" جديد إياد جيان خلال رأس السنة

GMT 15:30 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

نسرين طافش تقتحم عالم الغناء بألبوم متعدّد اللهجات

GMT 10:56 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح أغنية "يامنعنع" على طريقة المهرجانات

GMT 06:20 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"صوت القاهرة" تصدر مجموعة أسطوانات خاصة بالسنباطي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon