مصر اليوم - اللحن الأصيل في الأغنية الأردنية مفارقة بين الماضي والحاضر

اللحن الأصيل في الأغنية الأردنية مفارقة بين الماضي والحاضر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اللحن الأصيل في الأغنية الأردنية مفارقة بين الماضي والحاضر

عمان - بترا

ظلت الحان الفنان الاردني روحي شاهين احد رواد الموسيقى الاردنية عالقة في ذاكرة ووجدان الاردنيين حيث كان لاسهاماته الموسيقية الفضل في انتشار الأغنيات والالحان المحلية الى خارج حدود الوطن. يسترجع الفنان شاهين حقبة زمنية في تاريخ الاذاعة الاردنية التي احتضنت قامات رفيعة بالغناء العربي حيث نجحوا في توظيف موروث الاغنية الاردنية في موسيقاهم . بيد انه يتحدث لوكالة الانباء الاردنية ( بترا ) بحزن واحباط جراء تغييب وتهميش جيل من رواد الموسيقى عن المشهد الغنائي المحلي مبينا انه ومنذ ست سنوات لم يلحن اي اغنية او قصيدة او نص الامر الذي جعله يشعر بالحيرة , وطرح العديد من الاسئلة على نفسه، في ظل فوضى من الاغاني والالحان التي ابتعدت كثيرا عن فطنة الكلمات والالحان الاردنية الاصيلة . ويستذكر شاهين بداية صناعة اللحن الاردني قائلا انه وبعد انتقال الاذاعة الاردنية الى عمان تطلب الامر صناعة اغنية اردنية صحيحة في النص واللحن , وهذا الامر لم يكن سهلا انذاك في ظل انتشار ومنافسة الاغنية المصرية ، مشيرا إلى تكاتف جهود الكتاب ومشاركة كبار رجال الدولة آنذاك كوصفي التل وهزاع المجالي وعبدالحميد شرف الذين كانوا يتواجدون في (الاستديو) اثناء تسجيل الاغنية لمراقبة الكلمات ومعانيها وحرصهم على ان تكون بلهجة اردنية اضافة الى وجود لجنة خاصة في الاذاعة الاردنية تراقب الاغنية نصا ولحنا وغناء قبل ان يتم نشرها وهو احوج ما نتوق اليه الآن . وبين انه ورغم العدد القليل من الملحنين والموسيقيين والشعراء في تلك الفترة إلا انهم استطاعوا ان يصنعوا اغنية اردنية بلحن جميل تم طرحها من خلال الاذاعة الاردنية على المستمعين في الداخل والخارج ، بحيث شاعت ونجحت وهو ما ادى الى توافد كبار المطربين العرب على الاذاعة الاردنية امثال الرحابنة ووديع الصافي وعادل مامون ونجاح سلام وفهد بلان وصباح وسميرة توفيق للغناء بالحان اردنية لشاهين وتوفيق النمري وجميل العاص وغيرهم . واشار الى ان وجود كوكبة من المطربين الاردنيين في ذلك الحين ادى الى تأسيس اللحن الاردني وعمل على ترسيخ وجوده وانتشاره , ومن بين هؤلاء المطربين الاردنيين محمد وهيب وسامي الشايب واسماعيل خضر وسلوى وفهد نجار وصبري محمود , وتوفيق النمري وجميل العاص كمطربين وملحنين . وواصل حديثه : ان الاغنية الاردنية بقيت متمسكة بلحنها الاصيل كاغنية مرموقة ومكان للسمع والطلب لغاية منتصف تسعينيات القرن الماضي حيث بدأ هبوط مستواها كما يقول لعدة اسباب تتمثل بان مطربين جددا من الشباب لم يقتدوا بالاذاعة الاردنية ويسجلون اغانيهم فيها لكي لا يخضعوا للجنة المراقبة الموجودة فيها والتي تخضع الاغنية للمراقبة نصا ولحنا وغناء . كما تتمثل بانتشار (الاستديوهات) التجارية من قبل القطاع الخاص وانتاج الاغاني دون رقيب او حسيب اضافة الى زيادة عدد الاذاعات ومحطات التلفزة الخاصة ودخول شباب متحمس في هذا المجال دون الاهتمام بأصالة اللحن ومعاني الكلمات وجودة الغناء مع ابتعادهم عن اللهجة الاردنية . ويوضح ان الاغنية الهابطة فرضت على المستمع والمشاهد الامر الذي جعل المواطن يحنّ الى الالحان القديمة ذات المعنى مؤكدا انه يتعرض للعتاب من قبل العديد ممن يصادفونه لغيابه عن الساحة الفنية إلا انه يطالبهم بان يكون عتابهم على القائمين والمهتمين باللحن الاردني الاصيل وان غيابه فرض عليه رغم حنينه للتلحين وامتلاكه عطاء كبيرا بداخله في هذا المجال . ويطالب بايجاد لجنة عليا اسوة بلجان مراقبة الافلام والمسلسلات لمراقبة الاغنية الاردنية مهما كان مكان تسجيلها ووقف ما تتعرض له من هبوط في مستواها في القيمة والمعنى وفقدانها للحن الاردني الذي وعند مزجه باللهجة الاردنية يعطي الاغنية سماعا طربيا احبه الكثير من الناس في الاقطار العربية . واشار الى ان مؤسسة الاذاعة والتلفزيون دائما وابدا بمثابة الام والاب للفنان الاردني وحافظت على مستوى الفنان الاردني منذ بداياتها متمنيا ان تستمر في هذا الجهد وان تبقى حاضنة للفن والفنانين. وفي مستهل المقابلة تحدثت السيدة الهام زوجة شاهين قائلة " اصبحت في السنوات الاخيرة اقرأ في عيني زوجي شاهين الالم والحزن جراء كتمانه لعطاء كبير بداخله وما يملك من موهبة جميلة يعرفها الناس عنه , والشعور ذاته ينتاب عددا من الملحنين الاردنيين الذي قدموا الكثير للاغنية الاردنية" . درس شاهين الموسيقى في جامعة القاهرة وتخرج منها العام 1966 , واول لحن قدمه هو للمطربة هيام يونس في اغنيتها (اهديك ما اهديك ) للشاعر خالد محادين , وهي اول اغنية اردنية تسجل على اسطوانة , لحن المئات من الاغاني وامتاز ببراعة كبيرة في تلحين الاغاني الوطنية التي نردد لحنها كل حين رغم مرور سنوات طويلة عليها نذكر منها : اغنية (فدوى لعيونك يا اردن) و (وطني الاحلى ) و(اردنية انا ) واغنية (انا العزيز بموطني ) .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اللحن الأصيل في الأغنية الأردنية مفارقة بين الماضي والحاضر   مصر اليوم - اللحن الأصيل في الأغنية الأردنية مفارقة بين الماضي والحاضر



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon