مصر اليوم - موره لي سورية من أكثر البلدان غنى بموسيقاها

موره لي: سورية من أكثر البلدان غنى بموسيقاها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - موره لي: سورية من أكثر البلدان غنى بموسيقاها

دمشق - سانا

يعشق عازف الكمان "ناصر موره لي" الحرية الممنوحة له عبر آلته حيث انه يعتبرها الأقدر على التعبير من بين الآلات الأخرى ولاسيما في حال حصل تماه بين العازف والآلة عبر التعلم والتمرين المستمر.. ويرى أن عدم وجود البارات في آلة الكمان يجعلها تعتمد بشكل أساسي على الإحساس ويقول في ذلك.. أنا أتنفس من خلال هذه المساحة التي تجعلني طائراً حائراً أين أحلق فيها وبها. ويرى الفنان السوري "موره لي" الذي يعشق المقامات الشرقية أن هناك تقصيراً واضحاً في التأليف الموسيقي ضمن تلك المقامات بعيداً عن تلحين الأغاني وتقصيرا يوازيه في تعريف الجمهور بالموسيقيين سواء داخل سورية أو خارجها. وفي حديث خاص لسانا يوضح علاقته بالجمهور بقوله.. عزفت مع السيدة فيروز وماجدة الرومي وجورج وسوف ومي نصر وغيرهم الكثير وأعتبر أن جمهور أولئك النجوم مكسب لي كعازف خاصة في ظل عدم وجود نافذة لأقدم موسيقاي من خلالها لذلك لم يكن أمامي سوى تلك العلاقة التي تربط بيني وبين جمهور أولئك المطربين عبر مشاركاتي في حفلاتهم وتواجدي المستمر معهم وهذا مهم جداً أن يتابعني الناس ويشاهدوا عزفي عبر شاشة التلفاز وفي المهرجانات وهذا حال العديد من العازفين السوريين الذين تقتصر علاقتهم مع جمهورهم عبر تلك الحفلات.ويضيف عازف الكمان السوري.. شاركت مع عدد من الموسيقيين السوريين المتميزين وقدمت معهم أمسيات في دار الأوبرا السورية ومن تلك المشاركات عزفي مع فرقة "طرب" بقيادة ماجد سراي الدين وفي أوركسترا الموسيقا العربية لمؤسسها عصام رافع لكن مجموع الأمسيات التي شاركت بها لا يتعدى خمس عشرة حفلة في عمري الفني الذي يتجاوز الثلاث والعشرون سنة ولا أتوقع أن ذلك كافيا ليتعرف علي الجمهور وأعتقد أن "الإدارات التي تعاقبت على أوبرا دمشق لم تستطع أن تطرح أي برنامج خارج نطاق الدار رغم إمكانية التنسيق لإحياء حفلات في المحافظات". واعتبر "موره لي" عزفه مع مطربين من لبنان والخليج يؤثر على "أدائه وإحساسه من خلال التشبع بالتنوع الموسيقي الذي تتميز به الدول العربية" قائلا.. "ان تفهم خصوصية تلك الموسيقا يجعلك قادراً على تنمية إحساسك عبر الدمج بين تلك الألوان والنكهات اللحنية المختلفة واعتقد أن سورية من البلدان المميزة بتنوع موسيقاها بين اللون الريفي والقدود الحلبية والموسيقا الساحلية والجبلية إلى جانب الموسيقا السريانية الموغلة في القدم". ويضيف.. "هنا لا بد أن أذكر الموسيقار نوري اسكندر فهو أكثر من أشعرني بوجودي كعازف عبر موسيقاه وفهمه الموسيقي فهو مؤلف موسيقي وليس ملحناً إذ ينبغي التمييز بين التأليف الموسيقي وبين التلحين وبينه وبين تأليف الموسيقا التصويرية واسكندر قدم لي روحاً مختلفة عن الألحان التي أعزفها مع المطربين على اختلاف أنماط تلك الألحان". ويرى "موره لي" أن الكمان من أكثر الآلات الموسيقية درامية فهي واسعة جدا ويمكن أن تعزف كل الألوان الموسيقية بدون ضعف تقني فيها وهذا ما يميزها عن كثير من الآلات ولذلك يستطيع عازف الكمان أن يحقق المرجو من آلته في تصوير جميع الحالات الانفعالية والتي تناسب المشاهد الدرامية ولاسيما إن كان مجيداً للعزف على تلك الآلة الهائلة في مساحتها الصوتية. وعن كيفية تعامله مع الارتجال يقول.. "الارتجال شيء صعب تحديده فهو ملك خاص لمن يتقن العزف على آلته ويعرف بشكل عميق المقامات والألوان الموسيقية التي تترك للعازف الحرية في التجوال بين درجاتها وهذا ما يضع العازفين أمام تحد كبير" بحيث يجعلون لكل جملة موسيقية تكنيكها الخاص في العزف الذي من المفترض أن ينسجم مع الروح والإحساس والنوتة المدونة لتلك الجملة الموسيقية أو تلك. ويضيف موره لي.. أميل للموسيقا الشرقية لأنني مؤمن بأنها تمتلك الكثير مما لم يتم اكتشافه بعد فهي "موسيقا عذراء" ولم تأخذ حقها في الدراسة والتأليف ونحن بحاجة كبيرة لمن يؤلف ضمن هذه الموسيقا ويقدمها في دور الأوبرا والمهرجانات بعيداً عن الألحان لأن تأليف الموسيقا الآلية هو من يبقيها حية. ويلوم عازف الكمان السوري الإعلام بسبب عدم تسليطه الضوء على العازفين الجيدين حيث يرى أن "الإعلام ينبغي أن يركز على الحالات الهامة على صعيد الموسيقا والثقافة الموسيقية ويجب ألا يكرس للأنماط غير الصحية على الصعيد الموسيقي" كما فعل الإعلام الغربي وبعض العرب في إعلامهم المزيف ويقول.."الإعلام السوري هو المنارة التي ينبغي أن تستمر بتسليط الضوء على ثقافتنا وتاريخنا وحاضرنا ومستقبلنا".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - موره لي سورية من أكثر البلدان غنى بموسيقاها   مصر اليوم - موره لي سورية من أكثر البلدان غنى بموسيقاها



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 14:33 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هشام عباس وحميد الشاعري يستعدان لإصدار كليب جديد

GMT 13:40 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

عفاف راضي تسجل للإذاعة أغنية " عروسة حصان "

GMT 12:56 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

أحمد عدوية يطلق أغنية جديدة بعنوان " المتسلطن "

GMT 09:51 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

زيري عادل تستعد لطرح أغنية جديدة في عيد الكريسماس

GMT 09:41 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

أنغام تطرح أغنية جديدة بعنوان " ما في مثلك "

GMT 18:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ديمة قندلفت تُطلق أغنية جديدة بمناسبة أعياد رأس السنة

GMT 04:52 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

نصير شمه يحتفل بالبومة الجديد " لم لا" في الأوبرا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon