مصر اليوم - في مسألة حرية الفكر و الإبداع

في مسألة حرية الفكر و الإبداع

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - في مسألة حرية الفكر و الإبداع

أحمد حبر

خلق الله عز و جل الإنسان و استخلفه في الأرض ليعمرها، و تلك هي المقاصد العليا للخلق، فلا عجب أن يطلق الإنسان العنان لعقله المخلوق، حتى يستخدمه أحسن استخدام في أكمل الصو، و من هنا، فمن العجيب أن يضع الله حدودًا للعقل الذي خلقه على صورة مقدرة، تتيح له إطارًا من التفكر و الإبحار في نواميس الكون، بغية الوصول إلى الحقيقة الكاملة، التي لا تدع بعدها مجال لشك أو لريب، و تكون الشرائع التي أنزل على عباده هدى لمن يريد التفكر، و قانونًا كافيًا وافيًا لمن يحجم عن تلك العبادة الأرقى بين العبادات.إن مسألة الإبداع و قيود العقيدة جدلية قديمة حديثة لا تنتهي، غالبًا ما يقع فيها طرفي العملية الإبداعية من أصحاب الأسلوب المحافظ في الحياة، سواء المبدع أو المتذوق للإبداع على حد سواء. و يقيني أنه لا تضاد أو علاقة عكسية بين إطلاق العنان للعقل البشري في التأمل و التعبير عن الخيال بأدوات حسية، كأن يكتب أو يرسم أو يصور، و بين إكتمال إيمانه و إستسلامه على المستوى العقائدي، إنما هي علاقة طردية تصب في مصلحة القلب و العقل معًا.بقلم أحمد جبر وهنا يأتي السؤال، لماذا إذن الجدل بشأن تلك المسألة، و لماذا يعتبر معظم الفقهاء و من يتبعهم من المتدينين أن التفكر في القضايا الكونية الكبري قد يصل بالمتفكر إلى الشك، أو حتى إلى الإلحاد، وأنه من الأفضل للمؤمن أن يسلم بما قاله الأولون من علماء الدين و الفقهاء، كي يتقي شر فتنة قد تصل به إلى الجحيم الأبدي، فضلاً عن أنه لن يفيده في الحياة الدنيا. إن هذا الخوف من الضلال إنما هو إنتقاص من خلق الله الذي أنعم به على عباده و ميزههم به عن سائر المخلوقات الأدنى مرتبة، إنه العقل البشري الذي مازال العلم يحتار في أمره حتى يومنا هذا. فقد أخبرنا الله عز و جل أن الإيمان محله القلب، و إنما العقل للتفكر و النظر في شؤون الدنيا و التساؤل عن مجرياتها، و إنما الإنسان ليسأل حتى يعلم، و يعلم حتى يوقن، و يوقن حتى يؤمن بقدرة الله الذي لا قدرة مع قدرتة، و لا حول إلا بإذنه. بسم الله الرحمن الرحيم وَمَن يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ والله بكل شيء عليم ((التغابن)) بسم الله الرحمن الرحيم إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ ((فاطر)) صدق الله العظيم. وللمسألة بعد فلسفي في رأيي، فعندما يستقر الإيمان في القلب حق استقراره كما مراد الله، فأنه سوف يشكل إطارًا أوسع و أشمل، يتعدى أطر العقل الإبداعية، إطارًا لا محسوس و لا مقيِد، يشعر المبدع أنه يتحرك بعقله داخله بمنتهى الحرية، فلا حدود يراها، ولا قيود يستشعرها، وهو في الحقيقة يتحرك داخل إطار بعيد، أوسع من إدراكه، فلا يشعر حينئذ بأنه يخضع لقيد كريه يكبل عقله و يحد تفكيره. أما أن يضع المبدع بإدراكه إطارًا عقليًا لإبداعه بحجة العقيدة، يتحسس جدرانه، ويتقي صوانه، فهذا ما سيشعره حتمًا بالتضييق و المحدودية الكريهة لنفسه و عقلة، و يصبح كالصانع الذي يصب الماء في قالب من قماش، فلا هو شكل الماء على ما يجيد، ولا هو التزم بالقالب الذي يريد، مما سيضطره وقتـًا ما إلى أحد أمرين، فإما أن يتمرد على القيد العقائدي بحجة حرية الإبداع و التفكير و ينتصر لعقله، وإما سيهجر الإبداع و التفكر بحجة إلتزامه بحدود الفكر التي ألزمته بها عقيدته كما يتصور. وأخيرًا، فإن العقل المبدع يبدأ بالتساؤل و النقد، و ينتهي إلى أحد أمرين، فإما اليقين المكتمل الذي لا ريب فيه، و إما الرفض الكامل لكل ما لم يجد له برهانًا عقليًا يشفي صدره و يسكت عقله. اللهم إني أسألك اليقين بك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - في مسألة حرية الفكر و الإبداع   مصر اليوم - في مسألة حرية الفكر و الإبداع



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 04:38 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

التعدد الإبداعيّ وإشكاليّة طفرة النصّ النقديّ

GMT 13:31 2016 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

المشاهد العربي وشيزوفرينيا "الممنوعات المرغوبة"!

GMT 06:53 2016 الأحد ,23 تشرين الأول / أكتوبر

معارض الكتب.. هوية حضارية أمام العالم

GMT 05:48 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

صفاقس وتجديد الفكر

GMT 05:51 2016 الثلاثاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

حينما تجلّت بين يديه: اقترابات التجاذب النّسقي بين الحواس

GMT 05:10 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

رواية "بعد رحيل الصمت" تقنية ثقافة الحظر

GMT 04:43 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الثقافةُ المعاصرةُ، أزمة ٌ بلا حلول
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon